تيري يعتزل اللعب دولياً على وقع حادثة الإهانات العنصرية

 

{ لندن – أ ف ب: أعلن قائد ومدافع تشلسي جون تيري اول امس الأحد اعتزاله اللعب مع المنتخب الإنكليزي، معتبراً أنّ الاتحاد المحلي للعبة وضعه في موقع “لا يحتمل”.

وقال تيري (31 عاماً) الذي يأتي إعلانه اعتزال اللعب مع إنكلترا عشية جلسة الاستماع التي سيعقدها الاتحاد الإنكليزي للبحث في تهمة توجيه مدافع تشلسي إهانات عنصرية لمدافع كوينز بارك رينجرز أنطون فرديناند في تشرين الأول الماضي: “أنا أعلن اعتزالي اللعب دولياً، أريد أن أشكر مدربي المنتخب الإنكليزي الذين اختاروني لـ78 مباراة دولية. لقد كان شرفاً لي أن أتشارك هذا الفخر مع جميع اللاعبين الذين لعبت معهم”.

وأضاف تيري: “أريد أن أشكر الجمهور وعائلتي على دعمهما لي وتشجيعهما خلال مسيرتي الدولية. إنّ تمثيل وقيادة بلادي هما حلم راودني منذ أن كنت صبياً وشرّفني ذلك كثيراً. لطالما قدمت كل ما لدي واتخاذي هذا القرار جعلني حزيناً كثيراً. أتمنى لروي (هودجسون مدرب المنتخب الحالي) كل النجاح في المستقبل”.

وواصل الإنكليزي:”أنا أتخذ هذا القرار قبل جلسة استماع الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم لأني أشعر أنه يواصل الدعوى ضدي رغم تبرئتي من قبل القضاء، وهذا الأمر جعل موقعي ضمن المنتخب لا يحتمل”.

ويرفض تيري تهمة العنصرية الموجهة إليه من قبل الاتحاد الإنكليزي خصوصا أنّ المحكمة برأته منها.

ويقول الاتحاد إنّه وجه الاتهام إلى تيري بعد مراجعة أدلة جمعت أثناء تحقيق خاص بالاتحاد، إضافة إلى التحقيق الجنائي. وأصدر الاتحاد الإنكليزي حينها بياناً جاء فيه: “رفض جون تيري الاتهامات الموجهة إليه من قبل الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم باستعماله عبارات مسيئة أو مهينة أو تصرف بطريقة تشير إلى الجذور العرقية أو لون أو عرق لاعب كوينز بارك رينجرز أنطون فرديناند”.

وواصل البيان: “لاعب تشلسي طالب بجلسة استماع خاصة، يتم العمل على تحديد تاريخها. وخلال هذه المدة سيكون بإمكان جون تيري اللعب مع المنتخب الإنكليزي”. وكانت محكمة “وستمنستر” قد برأت في 13 تموز الجاري القائد السابق لمنتخب إنكلترا من تهمة توجيه شتائم عنصرية إلى اللاعب الأسمر البشرة خلال مباراة الفريقين في 23 تشرين الأول 2011.

وأدت القضية في حينه إلى تجريد تيري من شارة قائد إنكلترا، مما دفع بالمدرب السابق للمنتخب الإيطالي فابيو كابيلو إلى الاستقالة، معتبراً أنّ تسمية القائد هي من صلب عمل المدرب.

وكان الاتحاد الإنكليزي جمد مساره التأديبي بحق تيري خلال محاكمة الأخير لئلا يتعارض ذلك مع المسار القضائي. لكن في ضوء حكم البراءة، أشار الاتحاد إلى أنّه أخذ علماً بقرار المحكمة، لكنه سيستمر رغم ذلك في مساره التأديبي ليصل إلى خلاصة في تحقيقه الخاص.

وينفي تيري تلفظه بأي كلام عنصري، وشرح للمحكمة أنّ ما قام به هو الرد بطريقة ساخرة على الشتائم التي وجهها إليه فرديناند. وفرضت على تيري في النهاية غرامة مقدارها 2500 جنيه (3150 يورو).

وكان تيري بدأ مشواره مع “الأسود الثلاث” في حزيران 2003 ضد صربيا ومونتينيغرو ولعب مباراته الدولية الأولى كأساسي في 20 آب 2003 في مباراة ودية ضد كرواتيا (3-1) .

مشاركة