تيتي مثل ما رحتي إجيتي – عادل الزبيدي

 

 

 

تيتي مثل ما رحتي إجيتي – عادل الزبيدي

منذ سنة خلت خرج الشباب في تظاهراتهم مطالبين بعودة وطنهم وداعين الى الاصلاح مضحين من اجل ذلك باكثر من خمسمائة شهيد والتي كان من نتائجها تغيير حكومي وقانون انتخابات جديد وحكومة جديدة وانتخابات مبكرة وامل في اصلاح سياسي واقتصادي من خلال برلمان جديد يأخذ على عاتقة تحقيق اللحمة الوطنية والقصاص من قتلة الشباب ووضع البلاد على الطريق الصحيح الا ان الواقع اثبت لنا باليقين ان الفاسدين مصرين على اهلاك البلاد والعباد وإجهاض  كل مسعى للإصلاح من خلال اعادة تصدير نفس الوجوه مع محاولة اخراجها بشكل جديد معتمدين سذاجة العراقيين في تسويق هذه الوجوه وانتاج عملية سياسية بنفس المضمون ولكن بشكل مختلف وكأن العراق عجز عن تقديم الافضل لقيادة البلاد وهنا اقول لكل القوى السياسية ان العراق ولاد وان اعادة الوجوه السابقة هي نقمة عليكم وعلى الشعب فاتركوا للشباب قيادة البلد بعد بدا العجز واضحا من الوجوه التي تعيدون إنتاحها واثبتت فشلها  وكأنك يا بو زيد ما غزيت نفس الوجوه وبنفس الصور تطالعك في الشوارع اينما توجهت وجميعهم يتحدث عن الاصلاح وكأن الخراب في البلاد اتى من كوكب اخر وهنا اقول ناصحا من جرب نفسه  ولم يفلح فاليترك الفرصة للآخرين لعلهم  يفلحون في اصلاح ما افسده الســابقون اما اذا كان الاصرار على نفس النهج ونف،،،،،س الوجــــــــــــوه فكأني اقول ان العملية السياسية ينطبق عليها المثل الشعبي الذي يقـــول تيتي مثل ما رحت إجيتي.

مشاركة