تونس الغنوشي يصر على حكومة ائتلاف وأحزاب الترويكا تدعم الجبالي


تونس الغنوشي يصر على حكومة ائتلاف وأحزاب الترويكا تدعم الجبالي
تونس ــ الزمان
قال راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الاسلامية امس انه يتوقع ان يشكل رئيس الوزراء حمادي الجبالي حكومة ائتلافية في تونس هذا الاسبوع تضم سياسيين وكفاءات لكنه لم يستبعد خروج النهضة من الحكم نهائيا اذا اصر الجبالي على حكومة كفاءات. فيما اعلنت احزاب الائتلاف الحاكم عن دعمها حمادي الجبالي في تشكيل حكومة تكنوقراط مستقلة
فيما انضم حزب التكتل ، احد حزبين علمانيين يشاركان حركة النهضة الاسلامية في الائتلاف الثلاثي الحاكم في تونس، امس تأييده مبادرة رئيس الحكومة حمادي الجبالي تشكيل حكومة تكنوقراط لانهاء الازمة السياسية في البلاد منضما الى حزب الرئيس التونسي المنصف المرزوقي الذي ايد دعوة الجبالي. واقتراح الجبالي الامين العام لحركة النهضة تشكيل حكومة غير متحزبة هدفه اخراج البلاد من الازمة السياسية التي فجرها اغتيال المعارض العلماني المعارض شكري بلعيد الاربعاء الماضي.
ودعا مصطفى بن جعفر رئيس الحزب ورئيس المجلس الوطني التأسيسي البرلمان في مؤتمر صحفي بالعاصمة تونس، حركة النهضة التي رفضت مقترح امينها العام بتشكيل حكومة تكنوقراط، الى تغليب المصلحة الوطنية و مساندة حمادي الجبالي الذي هدد بالاستقالة من منصبه في حال فشل في تشكيل حكومة التكنوقراط.
واضاف الغنوشي في مقابلة مع رويترز اتوقع ان اتفاقا سيسود وليست القطيعة وان يبقى حمادي الجبالي رئيس حكومة ائتلافية تضم كفاءات وسياسيين .
وردا على سؤال عن امكانية خروج النهضة من الحكم نهائيا اذا اصر الجبالي على المضي قدما في تشكيل حكومة كفاءات قال الغنوشي هذا ممكن طبعا .
وعقب اغتيال المعارض العلماني البارز شكري بلعيد الاسبوع الماضي قال الجبالي انه سيشكل حكومة كفاءات غير حزبية دون ان يستشير حزبه الاسلامي او احزابا علمانية اخرى.
وقال الغنوشي ان النهضة لا توافق على مقترح الجبالي وأن هناك مشروع حكومة سياسية سيعرض على رئيس الحكومة للدخول معه في حوار من اجل الوصول الى تركيبة فيها سياسيون وكفاءات .
ومضى يقول لم يعد هناك متسع من الوقت.. سيتم اعلان حكومة ائتلاف هذا الاسبوع على اقصى تقدير وسيتم تعيين الجبالي على رأسها .
وقال ان كل الوزارات ستكون محل تفاوض ضمن حكومة ائتلاف بما فيها وزارة الداخلية والخارجية والعدل والدفاع.
وكان حزب المؤتمر من اجل الجمهورية الذي ينتمي اليه الرئيس المنصف المرزوقي اعلن الاحد انسحابه من الحكومة بسبب عدم الاستجابة لمطالب تغيير وزير العدل وايضا وزير الخارجية رفيق عبدالسلام صهر الغنوشي. ثم عاد الحزب وهو احد شريكين صغيرين غير اسلاميين في الائتلاف الذي تهيمن عليه النهضة وقال امس انه جمد قرار الانسحاب انتظارا لما ستسفر عنه محادثات تشكيل حكومة ائتلافية.
وقال مصطفى بن جعفر ان التكتل يساند حمادي الجبالي اعتبارا لخطورة الوضع معطيا للجبالي الضوء الاخضر لاقالة وزراء التكتل في الحكومة الحالية قبل تشكيل حكومة التكنوقراط.
ولفت الى ان حياد الحكومة مطلوب في هذا الشوط الاخير لاعداد الانتخابات العامة القادمة حتى يسود الاطمئنان .
وشدد على ضرورة ابعاد وزارات السيادة عن التجاذبات السياسية والنأي بالجهاز التنفيذي عن التجاذبات الانتخابية .
ويتولى وزراء من حركة النهضة ثلاث وزارات سيادية هي الداخلية والعدل والخارجية.
ولفت بن جعفر الى ان الاولوية اليوم هي توجيه رسالة مطمئنة الى الراي العام حول الاتجاه نحو تحييد الادارة والسلطة عن الاحزاب السياسية.
ودعا كل القوى السياسية وفي مقدمتها حركة النهضة الى مساندة وانجاح مقترح رئيس الحكومة .
وقال نفهم انها حركة النهضة تتردد لانها ستكون في وضع تشعر فيه ان مقاليد الحكم تسلب من ايديها، لكني اعتقد ان المصلحة الوطنية هي التي ستغلب عند قيادات النهضة مثلما غلبت عند الامين العام للنهضة حمادي الجبالي وعند حزب التكتل.
AZP01

مشاركة