توم‭ ‬هانكس‭ ‬ينال‭ ‬3‭ ‬ترشيحات لجوائز‭ ‬أسوأ‭ ‬الأفلام‭ ‬

لوس‭ ‬انجليس‭ (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬لم‭ ‬يحُل‭ ‬كون‭ ‬فيلم‭ “‬إلفيس‭” ‬الذي‭ ‬شارك‭ ‬فيه‭ ‬الممثل‭ ‬توم‭ ‬هانكس‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬الأعمال‭ ‬الأوفر‭ ‬حظاً‭ ‬للفوز‭ ‬في‭ ‬جوائز‭ ‬الأوسكار،‭ ‬دون‭ ‬إدراج‭ ‬اسم‭ ‬النجم‭ ‬في‭ ‬ثلاث‭ ‬فئات‭ ‬من‭ ‬قائمة‭ ‬الترشيحات‭ ‬لنيل‭ ‬جوائز‭ “‬راتزي‭”‬،‭ ‬النسخة‭ ‬المعاكسة‭ ‬للأوسكار‭ ‬والتي‭ ‬تُمنح‭ ‬لأسوأ‭ ‬إنتاجات‭ ‬العام‭.‬

واختار‭ ‬منظمو‭ ‬هذه‭ ‬الجوائز‭ ‬الساخرة‭ ‬الممثل‭ ‬ضمن‭ ‬القائمة‭ ‬المختصرة‭ ‬للترشيحات‭ ‬عن‭ ‬دوره‭ ‬كمدير‭ ‬لأعمال‭ ‬إلفيس‭ ‬بريسلي‭ ‬في‭ ‬فيلم‭ ‬عن‭ ‬سيرته،‭ ‬وعن‭ ‬توليه‭ ‬بصوته‭ ‬تجسيد‭ ‬شخصية‭ ‬نحات‭ ‬الخشب‭ ‬جيبيتو‭ ‬في‭ ‬الصيغة‭ ‬الجديدة‭ ‬من‭ ‬فيلم‭ “‬ديزني‭” ‬الشهير‭ “‬بينوكيو‭”.‬

وأوضح‭ ‬بيان‭ ‬صادر‭ ‬عن‭ ‬منظمي‭ “‬راتزي‭” ‬أن‭ ‬هانكس‭ ‬قدّم‭ ‬في‭ ‬فيلم‭ “‬إلفيس‭” ‬الأداء‭ “‬الأكثر‭ ‬عرضةً‭ ‬للازدراء‭ ‬عام‭ ‬2022‭” ‬جعله‭ ‬يُرشّح‭ ‬لفئتين‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الجوائز‭.‬

ومع‭ ‬أن‭ ‬فيلم‭ “‬إلفيس‭” ‬نفسه‭ ‬قوبل‭ ‬باستحسان‭ ‬واسع‭ ‬من‭ ‬النقاد،‭ ‬وكذلك‭ ‬أداء‭ ‬النجم‭ ‬أوستن‭ ‬بتلر‭ ‬فيه،‭ ‬كان‭ ‬توم‭ ‬هانكس‭ ‬في‭ ‬دور‭ ‬مدير‭ ‬أعمال‭ ‬إلفيس،‭ ‬عرضة‭ ‬للانتقادات‭.‬

أما‭ “‬بينوكيو‭” ‬من‭ ‬إنتاج‭ “‬ديزني‭”‬،‭ ‬فهو‭ ‬ضمن‭ ‬الأفلام‭ ‬الخمسة‭ ‬المرشحة‭ ‬لجائزة‭ “‬راتزي‭” ‬عن‭ “‬أسوأ‭ ‬فيلم‭”‬،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ “‬بلوند‭” ‬الذي‭ ‬يتناول‭ ‬سيرة‭ ‬مارلين‭ ‬مونرو‭.‬

وأُطلقت‭ ‬جوائز‭ “‬غولدن‭ ‬راسبيري‭ ‬أووردز‭”‬،‭ ‬الاسم‭ ‬الرسمي‭ ‬للـ‭”‬راتزي‭”‬،‭ ‬في‭ ‬لوس‭ ‬أنجليس‭ ‬عام‭ ‬1981‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬طلاب‭ ‬سابقين‭ ‬في‭ ‬السينما‭ ‬وأختصاصيين‭ ‬في‭ ‬هوليوود‭.‬

وتُعلَن‭ ‬أسماء‭ ‬الفائزين‭ ‬بهذه‭ ‬الجوائز‭ ‬في‭ ‬26‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬عشية‭ ‬حفلة‭ ‬الأوسكار‭.‬

ويحصل‭ ‬الفائزون‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬تمثل‭ ‬حبة‭ ‬توت‭ ‬بحجم‭ ‬كرة‭ ‬الغولف‭ ‬موضوعة‭ ‬على‭ ‬بكرة‭ ‬فيلم‭ “‬سوبر‭ ‬8‭”.‬‮ ‬

مشاركة