توقيف ممثل مغربي أساء للإسلام ومنظمة العفو:التونسية لم تسخر من القرآن

310

الرباط‭- ‬تونس‭ – ‬الزمان‭ ‬

وضع‭ ‬ممثل‭ ‬مغربي‭ ‬معروف‭ ‬قيد‭ ‬‮«‬الحراسة‭ ‬النظرية‮»‬‭ ‬مساء‭ ‬الثلاثاء‭ ‬بسبب‭ ‬‮«‬الإساءة‭ ‬إلى‭ ‬الإسلام‮»‬،‭ ‬وهي‭ ‬تهمة‭ ‬قد‭ ‬تصل‭ ‬عقوبتها‭ ‬إلى‭ ‬السجن‭ ‬عامين،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬أعلنت‭ ‬الشرطة‭.‬

ويتهم‭ ‬رفيق‭ ‬بوبكر‭ (‬47‭ ‬عاماً‭) ‬بأنّه‭ ‬نشر‭ ‬فيديو‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬يظهره‭ ‬‮«‬في‭ ‬وضعية‭ ‬غير‭ ‬طبيعية‮»‬‭ ‬فيما‭ ‬‮«‬يسيء‭ ‬للدين‭ ‬الإسلامي‭ ‬ويمس‭ ‬بحرمة‭ ‬العبادات‮»‬،‭ ‬وفق‭ ‬بيان‭ ‬للمديرية‭ ‬العامة‭ ‬للأمن‭ ‬الوطني‭. ‬ويوجه‭ ‬الممثل‭ ‬المغربي‭ ‬في‭ ‬الفيديو‭ ‬شتائم‭ ‬غلى‭ ‬الأئمة،‭ ‬ويدعو‭ ‬إلى‭ ‬الوضوء‭ ‬ب‮»‬الويسكي‭ ‬والفودكا‮»‬،‭ ‬ويفاخر‭ ‬بمنافع‭ ‬المشروبات‭ ‬الكحولية‭ ‬في‭ ‬سياق‭ ‬العلاقة‭ ‬الروحانية‭. ‬ويظهر‭ ‬إلى‭ ‬جانبه‭ ‬مدراء‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬صفحات‭ ‬موقع‭ ‬فيسبوك‭ ‬المحلية،‭ ‬مسماة‭ ‬‮«‬لابيرو‮»‬‭ ‬ومصممة‭ ‬لتكون‭ ‬بمثابة‭ ‬‮«‬حانة‭ ‬افتراضية‮»‬‭ ‬يتشارك‭ ‬ضمنها‭ ‬الأعضاء‭ ‬مقترحات‭ ‬السهر‭.‬

وقدّم‭ ‬الممثل‭ ‬الثلاثاء‭ ‬اعتذاراته‭ ‬عن‭ ‬الكلمات‭ ‬‮«‬غير‭ ‬اللائقة‮»‬‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬نشر‭ ‬فيديو‭ ‬جديد‭ ‬في‭ ‬تطبيق‭ ‬انستغرام،‭ ‬يتحدث‭ ‬فيه‭ ‬عن‭ ‬ارتكابه‭ ‬‮«‬غلطاً‮»‬،‭ ‬مضيفاً‭ ‬انّه‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬‮«‬واعياً‮»‬‭ ‬وانه‭ ‬كان‭ ‬يرمي‭ ‬‮«‬فقط‭ ‬إلى‭ ‬المزاح‮»‬‭. ‬وقالت‭ ‬المديرية‭ ‬العامة‭ ‬للأمن‭ ‬الوطني‭ ‬في‭ ‬بيانها‭ ‬إنّها‭ ‬تلقت‭ ‬شكاوى‭ ‬‮«‬ووشايات‭ ‬من‭ ‬عدة‭ ‬مواطنين‭ (…) ‬ما‭ ‬استدعى‭ ‬فتح‭ ‬بحث‭ ‬قضائي‭ ‬بشأنها‮»‬‭.‬

ووضع‭ ‬الممثل‭ ‬قيد‭ ‬‮«‬الحراسة‭ ‬النظرية‮»‬‭ ‬في‭ ‬مقر‭ ‬للشرطة‭ ‬التي‭ ‬تقوم‭ ‬ببحث‭ ‬تمهيدي‭ ‬بهدف‭ ‬‮«‬الكشف‭ ‬عن‭ ‬جميع‭ ‬ظروف‭ ‬وملابسات‭ ‬وخلفيات‭ ‬ارتكاب‭ ‬هذه‭ ‬الأفعال‭ ‬الإجرامية،‭ ‬وتحديد‭ ‬المتورطين‭ ‬في‭ ‬تصوير‭ ‬وبث‭ ‬ذلك‭ ‬المحتوى‭ ‬الرقمي‮»‬،‭ ‬وفق‭ ‬البيان‭.‬

وسبق‭ ‬لبوبكر‭ ‬أن‭ ‬لعب‭ ‬أدواراً‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬من‭ ‬ابرز‭ ‬الانتاجات‭ ‬السينمائية‭ ‬المغربية،‭ ‬من‭ ‬بينها‭ ‬‮«‬ملائكة‭ ‬الشيطان‮»‬‭ ‬و»قسم‭ ‬رقم‭ ‬8‮»‬‭.‬

ويواجه‭ ‬بوبكر‭ ‬احتمال‭ ‬السجن‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬ستة‭ ‬أشهر‭ ‬وسنتين‭ ‬و‭/‬أو‭ ‬دفع‭ ‬غرامة‭ ‬بقيمة‭ ‬تراوح‭ ‬بين‭ ‬20‭ ‬ألف‭ ‬درهم‭ ‬ومئتي‭ ‬ألف‭ (‬ما‭ ‬بين‭ ‬1850‭ ‬و18500‭ ‬يورو‭)‬،‭ ‬طبقاً‭ ‬للبند‭ ‬267‭ ‬من‭ ‬القانون‭ ‬الجنائي‭ ‬المغربي‭.‬

‭ ‬وفي‭ ‬تونس‭  ‬دعت‭ ‬منظمة‭ ‬العفو‭ ‬الدولية‭ ‬الأربعاء‭ ‬السلطات‭ ‬التونسية‭ ‬الى‭ ‬وقف‭ ‬ملاحقة‭ ‬مدوّنة‭ ‬شاركت‭ ‬في‭ ‬نشر‭ ‬نص‭ ‬ساخر‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬اعتبر‭ ‬مسيئا‭ ‬للاسلام‭ ‬ورأت‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬تقويضا‭ ‬لحرية‭ ‬التعبير‭ ‬في‭ ‬الديموقراطية‭ ‬الناشئة‭.‬

‭ ‬وقرّر‭ ‬القضاء‭ ‬التونسي‭ ‬مطلع‭ ‬ايار‭/‬مايو‭ ‬ملاحقة‭ ‬المدوّنة‭ ‬آمنة‭ ‬الشرقي‭ ‬بعدما‭ ‬تداولت‭ ‬على‭ ‬الانترنت‭ ‬نصاّ‭ ‬فيه‭ ‬محاكاة‭ ‬ساخرة‭ ‬من‭ ‬القرآن‭ ‬بتهمة‭ ‬‮«‬المسّ‭ ‬بالمقدسات‭ ‬والاعتداء‭ ‬على‭ ‬الأخلاق‭ ‬الحميدة‭ ‬والتحريض‭ ‬على‭ ‬العنف‮»‬،‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬أفادت‭ ‬محاميتها‭ ‬ايناس‭ ‬الطرابلسي‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭.‬

وتمثل‭ ‬الشرقي‭ ‬أمام‭ ‬الدائرة‭ ‬الجنائية‭ ‬بالمحكمة‭ ‬الابتدائية‭ ‬بتونس‭ ‬الخميس‭.‬

وشاركت‭ ‬الشرقي‭ (‬27‭ ‬عاما‭) ‬في‭ ‬نشر‭ ‬نصّ‭ ‬ساخر‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬سورة‭ ‬كورونا‮»‬‭ ‬وتمت‭ ‬دعوتها‭ ‬اثر‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الشرطة‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬تونس‭ ‬للتحقيق‭.‬

وقرّر‭ ‬المدعي‭ ‬العام‭ ‬بعد‭ ‬سماعها‭ ‬بالمحكمة‭ ‬الابتدائية‭ ‬بتونس‭ ‬توجيه‭ ‬تهمة‭ ‬‮«‬المسّ‭ ‬بالمقدسات‭ ‬والاعتداء‭ ‬على‭ ‬الأخلاق‭ ‬الحميدة‭ ‬والتحريض‭ ‬على‭ ‬العنف‮»‬‭ ‬للشرقي‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬توقيفها،‭ ‬وفق‭ ‬المحامية‭.‬

وبحسب‭ ‬المحامية،‭ ‬تتم‭ ‬مقاضاة‭ ‬الشرقي‭ ‬وفقا‭ ‬للمادة‭ ‬السادسة‭ ‬من‭ ‬الدستور‭ ‬التونسي‭ ‬التي‭ ‬تنص‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬‮«‬الدولة‭ ‬راعية‭ ‬للدين،‭ ‬كافلة‭ ‬لحرية‭ ‬المعتقد‭ ‬والضمير‭ ‬وممارسة‭ ‬الشعائر‭ ‬الدينية،‭ ‬ضامنة‭ ‬لحياد‭ ‬المساجد‭ ‬ودور‭ ‬العبادة‭ ‬عن‭ ‬التوظيف‭ ‬الحزبي‭. ‬تلتزم‭ ‬الدولة‭ ‬بنشر‭ ‬قيم‭ ‬الاعتدال‭ ‬والتسامح‭ ‬وبحماية‭ ‬المقدّسات‭ ‬ومنع‭ ‬النيل‭ ‬منها،‭ ‬كما‭ ‬تلتزم‭ ‬بمنع‭ ‬دعوات‭ ‬التكفير‭ ‬والتحريض‭ ‬على‭ ‬الكراهية‭ ‬والعنف‭ ‬وبالتصدي‭ ‬لها‮»‬‭.‬

‭ ‬وأكدت‭ ‬المدوّنة‭ ‬العاطلة‭ ‬عن‭ ‬العمل‭ ‬ولم‭ ‬تكمل‭ ‬بعد‭ ‬دراستها‭ ‬في‭ ‬اختصاص‭ ‬اللغة‭ ‬الانكليزية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الأعمال‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬لفرانس‭ ‬برس‭ ‬‮«‬ما‭ ‬يحصل‭ ‬لي‭ ‬غير‭ ‬عادي‭ ‬بالمرة،‭ ‬لمجرد‭ ‬مشاركة‭ ‬نشر‭ ‬نص‭ ‬لست‭ ‬صاحبته‭ ‬أصبح‭ ‬متهمة‭ ‬وضحية‭ ‬تهديدات‭ ‬بالقتل‮»‬‭.‬

‭ ‬وقالت‭ ‬آمنة‭ ‬القلالي،‭ ‬نائبة‭ ‬المديرة‭ ‬الإقليمية‭ ‬لشمال‭ ‬أفريقيا‭ ‬والشرق‭ ‬الاوسط‭ ‬في‭ ‬منظمة‭ ‬العفو‭ ‬الدولية‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬الأربعاء‭ ‬‮«‬إن‭ ‬محاكمة‭ ‬آمنة‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬إلا‭ ‬مثال‭ ‬آخر‭ ‬على‭ ‬كيف‭ ‬أن‭ ‬السلطات،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬التقدم‭ ‬الديموقراطي‭ ‬في‭ ‬تونس،‭ ‬تواصل‭ ‬استخدام‭ ‬القانون‭ ‬القمعي‭ ‬لتقويض‭ ‬حرية‭ ‬التعبير‮»‬‭.‬

‭ ‬واعتبرت‭ ‬القلالي‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬من‭ ‬غير‭ ‬المقبول‭ ‬أن‭ ‬يواجه‭ ‬شخص‭ ‬ما‭ ‬عقوبة‭ ‬بالسجن‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات‭ ‬فقط‭ ‬لمشاركته‭ ‬تعليقاً‭ ‬ساخراً‭ ‬على‭ ‬فيسبوك‭. ‬فهذه‭ ‬المحاكمة‭ ‬تبعث‭ ‬برسالة‭ ‬مفادها‭ ‬أن‭ ‬أي‭ ‬شخص‭ ‬يجرؤ‭ ‬على‭ ‬التعبير‭ ‬عن‭ ‬رأي‭ ‬مثير‭ ‬للجدل‭ ‬على‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬يواجه‭ ‬خطر‭ ‬العقاب‮»‬‭.‬

‭ ‬وأضافت‭ ‬الشرقي‭ ‬‮«‬محتوى‭ ‬النص‭ ‬لا‭ ‬يمت‭ ‬بصلة‭ ‬للقرآن‭ ‬ولم‭ ‬أفكر‭ ‬بالحاق‭ ‬الأذى‭ ‬بأي‭ ‬شخص‭ ‬عندما‭ ‬شاركت‭ ‬في‭ ‬نشره‮»‬‭.‬

كما‭ ‬طالبت‭ ‬المنظمة‭ ‬السلطات‭ ‬‮«‬بالتحقيق‭ ‬في‭ ‬التهديدات‭ ‬المثيرة‭ ‬للقلق‭ ‬بالقتل‭ ‬والاغتصاب‭ ‬التي‭ ‬تتلقّاها،‭ ‬وضمان‭ ‬توفير‭ ‬الحماية‭ ‬لها‮»‬‭.‬

مشاركة