توتنهام يواصل تخبطه والتعادل يحسم مواجهة فيورنتينا وبارما

413

خيتافي يحقّق قفزة بعد الفوز على سيلتا فيغو

توتنهام يواصل تخبطه والتعادل يحسم مواجهة فيورنتينا وبارما

مدن – وكالات

واصل توتنهام نتائجه المخيبة في الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما عجز عن تحقيق الفوز للمباراة الرابعة على التوالي، عقب سقوطه في فخ التعادل 1 / 1 مع مضيفه إيفرتون اول امس الأحد في المرحلة الحادية عشرة للمسابقة. ورفع توتنهام، رصيده إلى 13 نقطة في المركز الحادي عشر، في حين ارتفع رصيد إيفرتون إلى 11 نقطة في المركز السابع عشر (الرابع من القاع). وبادر ديلي آلي بالتسجيل لمصلحة توتنهام في الدقيقة 63  قبل أن يضطر الفريق اللندني للعب بعشرة لاعبين بدءا من الدقيقة 79  عقب طرد لاعبه هيونج مين سون، الذي تسبب في إصابة بالغة للبرتغالي أندريه جوميز لاعب إيفرتون، ليخرج اللاعب الكوري الجنوبي من ملعب المباراة باكيا بعد شعوره بالصدمة للإصابة العنيفة. واستغل إيفرتون النقص العددي في صفوف منافسه، ليحرز (البديل) التركي جينك توسن هدف التعادل للفريق المضيف في الدقيقة السابعة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع. وشهد النصف ساعة الأول من عمر المباراة استحواذا متبادلا على الكرة بين كلا الفريقين دون أدنى خطورة على المرميين. فيما أطلق ريتشارليسون أول تسديدة في المباراة لمصلحة إيفرتون في الدقيقة 33 حينما تسلم الكرة من داخل منطقة الجزاء، ليراوغ الدفاع ويسدد بقوة لكن الكرة ذهبت في منتصف المرمى، ليمسكها الأرجنتيني باولو جازانيجا بسهولة. وعاد ريتشارليسون لتهديد مرمى توتنهام من جديد، حيث سدد من داخل المنطقة في الدقيقة 43 غير أن تصويبته افتقدت للدقة، لتخرج بعيدة عن المرمى، لينتهي الشوط الأول، الخالي من المتعة والإثارة، بالتعادل بدون أهداف. كان الشوط الثاني أفضل نسبيا من سابقه، حيث بدأ بهجوم من جانب توتنهام الذي طالب لاعبوه بالحصول على ركلة جزاء، عقب سقوط الكوري الجنوبي هيون مين سون داخل منطقة جزاء إيفرتون جراء التحام مع ياري مينا في الدقيقة 50 غير أن الحكم أشار باستمرار اللعب بعد لجوئه لتقنية حكم الفيديو المساعد (فار). وكاد توتنهام أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 61 عندما تابع دافينسون سانشيز ركلة ركنية من الناحية اليمنى مرت من الجميع، ليمرر الكرة برأسه من الجهة المقابلة، لكن لم تجد من يتابع الكرة ويضعها في المرمى. وترجم توتنهام سيطرته على الأمور، بعدما أحرز ديلي آلي هدفا لمصلحة الضيوف في الدقيقة 63 عندما انطلق بالكرة حتى وصل بها لمنطقة الجزاء، قبل أن يسدد من على حدود المنطقة تصويبة زاحفة على يمين جوردان بيكفورد، الذي حاول إبعادها دون جدوى لتسكن شباكه.

وكادت النيران الصديقة أن تهدي إيفرتون هدف التعادل في الدقيقة 68 عندما مرر ثيو والكوت كرة عرضية زاحفة لترتطم الكرة بقدم بن دافيز، وتذهب نحو المرمى غير أنها ابتعدت عن القائم الأيمن بقليل لركلة ركنية لم تسفر عن شيء. وأجرى إيفرتون تبديله الأول في الدقيقة 69 بنزول جينك توسن بدلا من والكوت في محاولة لتنشيط هجوم أصحاب الأرض. وطالب لاعبو إيفرتون بالحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 70 بعدما لمست الكرة يد ديلي آلي داخل منطقة جزاء فريقه، لكن تقنية فار أشارت باستمرار اللعب. دفع توتنهام بتبديله الأول في الدقيقة 73  بنزول جيوفاني لو سيلسو بدلا من تانجي ندومبيلي. وأجرى توتنهام تبديله الثاني في الدقيقة 87 بنزول خوان فويث بدلا من سيرج أورييه. وشدد إيفرتون من هجماته خلال الوقت المحتسب بدلا من الضائع الذي بلغ 12 دقيقة، خاصة في ظل اضطرار لاعبي توتنهام للجوء إلى الدفاع. وجاءت الدقيقة السابعة من الوقت الضائع لتشهد هدف التعادل لإيفرتون عن طريق جين توسن، وذلك بعدما مرر ياري مينا كرة عرضية من الناحية اليسرى إلى لوكاس ديني، الذي أرسل عرضية مباشرة من جهة اليمين، قابلها اللاعب التركي بضربة رأس رائعة على يمين حارس توتنهام داخل الشباك. وحاول إيفرتون خطف هدف الفوز في الوقت المتبقي من المباراة ولكن دون جدوى، لينتهي اللقاء بالتعادل.

تعادل فيورنتينا وبارما

تعادل فيورنتينا مع ضيفه بارما، بهدف لمثله، في المباراة التي جمعتهما اول امس الأحد في إطار الأسبوع الـ11 من الدوري الإيطالي.

وعلى ملعب (أرتيميو فرانكي)، تقدم الضيوف أولا عن طريق المهاجم الإيفواري جيرفينيو (ق40) قبل أن يتعادل أصحاب الأرض عن طريق اللاعب جايتانو كاستروفيلي (ق67). وبهذه النتيجة، رفع فيورنتينا رصيده إلى 16 نقطة في المركز الثامن، وبارما إلى 14 نقطة في المركز العاشر مؤقتا.

خيتافي يتفوق على سيلتا فيجو

واصل خيتافي انتصاراته في الليجا، بعدما فاز خارج قواعده على مضيفه سيلتا فيجو، بهدف نظيف، اول امس الأحد على ملعب (بالايدوس)، ضمن الجولة الـ12.

 ويدين الفريق المدريدي بالفضل في هذا الانتصار، للجناح البرازيلي الشاب روبرت كينيدي، مسجل هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 37. وحقق خيتافي انتصاره الثاني على التوالي، الخامس هذا الموسم، ليقفز خطوة عملاقة في جدول الترتيب متخطيا سبع مراكز، ويستقر في المرتبة السابعة برصيد 19 نقطة.

وهذا بينما استمرت معاناة الفريق الجاليثي، بخسارة رابعة على التوالي، السابعة منذ بداية الموسم، ليبقى في منطقة الخطر (المركز الـ18) برصيد 9 نقاط. وفي مباراة أخرى بنفس التوقيت، عمق إيبار هو الآخر جراح ليجانيس، بعدما فاز عليه في عـــــــقر داره (1-2) على ملعب (بوتاركي).

ورغم تقدم أصحاب الأرض مبكرا منذ الدقيقة السادسة، عن طريق النجم المغربي يوسف النصيري، إلا أن الفريق الباسكي رد بهدفين، الأول في الدقيقة 17  بتوقيع البرازيلي تشارلز دياز، ثم قبل نهاية اللقاء بــــــست دقائق، بواسطة إنريكي جارسيا مارتينيز “كيكي”.

 ورفــــــــع الفــــوز رصــــيد إيبار إلى 15 نقطة، قفز بها للمرتبة الـ14.

وظل ليجانيس قابعا في ذيل الترتيب بخمس نقاط، بعد أن تكبد خسارته التاسعة هذا الموسم، والثانية على التوالي.

وضمد فريق بلد الوليد جراحه، بعد كبوة برشلونة، على حساب ضيفه ريال مايوركا بفوزه عليه بثلاثية، في المباراة التي جرت بينهما اول امس الأحد، وذلك ضمن منافسات الجولة 12 من الليغا الإسبانية. وأحرز ثلاثية بلد الوليد كل من، المدافع خواكين فيرنانديز، والمهاجم إنيس أونال، والمهاجم ساندرو راميريز، في الدقائق (40و 50و 94 من ضربة جزاء) على الترتيب.  وصالح فريق بلد الوليد جماهيره بهذا الفوز، عقب هزيمته الثقيلة أمام مضيفه برشلونة (1-5) في الجولة الماضية، ورفع رصيده إلى 17 نقطة، ليتقدم إلى المركز التاسع. بينما توقف رصيد ريال مايوركا عند 11 نقطة، ويشغل المركز السابع عشر على سلم ترتيب الدوري.

مشاركة