توبة

529

توبة

ليسَ من حقكِ تحبّينَ غيري

أنا الذي أهوى وأعشقُ وأحبّ

أنى أشاءُ ومتى ما أرغب

أنا أولى بالغرام

قلبي ذات طبقاتٍ

وسلالمٍ دوارة

للمرأةِ الذكية

ترتقي بلا لهاثٍ ولا حبكة

تنادي بأعلى همس

عليّ عندما أكونُ منشغلاً

بالردِّ على الغمزات

 قد لا تعرف متى ألتفت ،

لم أخلف الوعدَ أبداً

عادةً ما أحضرُ قبل ساعات

أعانقُ دقائقَ الانتظار

سرّاً

وأنثرُ الشوقَ على عشبِ المكان

جهراً ،

أرتبُ نقاطَ العناق

خلفَ شجرةٍ مكسوةٍ بتواريخِ اللقاء

والأحرفِ الأولى للأسماءِ قد تيبَّست

من جراءِ الاندثار

مع القسمِ ألا أخون

ولا أحنث  العهدَ المقروءَ على المسامع  أنني أحبّكِ  مثلَ الأخريات

عندما يأتينَ بلا ميعادٍ ولا استئذان

قد نختلفُ في ترويضِ العقولِ والأفئدةِ معاً

وتقليمِ المشابك قد يستغرق وقتاً أكثر،

لدي مرابطٌ  عديدة

ولديكِ مربطٌ منفردٌ لفرسِ وحيدٍ ولجامٌ واحد

****

ستفشلينَ حتماً من فرطِ المشاعر

لو نبدلُ الأدوارَ بيننا

قلبي يوسعُ لكلّ العواصف

وقلبكِ يحتضنُ العواطف

يمتدُّ إلى خطِ الأفقِ البعيد

أنتِ أمُ الوفاءِ

أما أنا أبو الهوى

أحلّقُ بأي شراع

صدقيني عدتُ إليكِ نادماً

لم أجد بحراً ينقذني من صحرائي

أنني أعلمُ في عينيكِ المرسى الأمين

لذا عدتُ إليكِ متوسلاً

هل لي من توبةٍ يا فاتنةَ الأنس !

عبد الزهرة خالد – البصرة

مشاركة