توافق أوروبي على مهمة بحرية لمنع وصول الأسلحة إلى ليبيا

268

بروكسل‭- ‬الزمان‭ ‬

‭ ‬اتّفق‭ ‬وزراء‭ ‬خارجية‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬الاثنين‭ ‬على‭ ‬إطلاق‭ ‬مهمّة‭ ‬بحرية‭ ‬لمراقبة‭ ‬تطبيق‭ ‬حظر‭ ‬على‭ ‬دخول‭ ‬الأسلحة‭ ‬إلى‭ ‬ليبيا،‭ ‬رغم‭ ‬اعتراضات‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬تخشى‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬تشجّع‭ ‬الخطوة‭ ‬حركة‭ ‬المهاجرين‭. ‬وستكون‭ ‬المهمة‭ ‬مخولة‭ ‬التدخل‭ ‬لوقف‭ ‬شحنات‭ ‬الاسلحة،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬أفاد‭ ‬وزير‭ ‬خارجية‭ ‬الاتحاد‭ ‬جوزيب‭ ‬بوريل‭. ‬ويأمل‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬بأن‭ ‬تبدأ‭ ‬هذه‭ ‬العملية‭ ‬التي‭ ‬تركز‭ ‬على‭ ‬الجزء‭ ‬الشرقي‭ ‬من‭ ‬الساحل‭ ‬الليبي‭ ‬بنهاية‭ ‬اذار‭/‬مارس‭ ‬بحسب‭ ‬بوريل،‭ ‬رغم‭ ‬انه‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬وضع‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬التفاصيل‭ ‬بينها‭ ‬قواعد‭ ‬الاشتباك‭ ‬لوحدات‭ ‬البحرية‭. ‬وأدرج‭ ‬وزراء‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬المجتمعون‭ ‬في‭ ‬بروكسل‭ ‬النزاع‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭ ‬الغنية‭ ‬بالنفط‭ ‬والتي‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬الاضطرابات‭ ‬على‭ ‬جدول‭ ‬أعمالهم‭. ‬وكان‭ ‬بوريل‭ ‬استبعد‭ ‬التوصل‭ ‬إلى‭ ‬اتفاق‭ ‬على‭ ‬وقع‭ ‬الاعتراضات‭ ‬من‭ ‬النمسا‭ ‬والمجر‭.‬

ويعد‭ ‬إنجاح‭ ‬حظر‭ ‬السلاح‭ ‬غاية‭ ‬في‭ ‬الأهمية‭ ‬لإعادة‭ ‬الاستقرار‭ ‬إلى‭ ‬ليبيا‭ ‬حيث‭ ‬تواجه‭ ‬حكومة‭ ‬طرابلس‭ ‬المعترف‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬هجوما‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬المشير‭ ‬خليفة‭ ‬حفتر،‭ ‬التي‭ ‬تسيطر‭ ‬على‭ ‬معظم‭ ‬مناطق‭ ‬جنوب‭ ‬وشرق‭ ‬البلاد‭. ‬وسيقترح‭ ‬القادة‭ ‬العسكريون‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬التفاصيل‭ ‬العملانية‭ ‬بينها‭ ‬عدد‭ ‬السفن‭ ‬والنطاق‭ ‬الجغرافي،‭ ‬وسيطرحونها‭ ‬على‭ ‬وزراء‭ ‬خارجية‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬للموافقة‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬مؤتمرهم‭ ‬المقبل‭ ‬في‭ ‬23‭ ‬آذار‭/‬مارس‭. ‬ويأمل‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬تنطلق‭ ‬هذه‭ ‬المهمة،‭ ‬التي‭ ‬ستحل‭ ‬محل‭ ‬‮«‬مهمة‭ ‬صوفيا‮»‬‭ ‬التي‭ ‬أطلقت‭ ‬في‭ ‬2015‭ ‬لمواجهة‭ ‬تهريب‭ ‬البشر‭ ‬عبر‭ ‬المتوسط‭ ‬مع‭ ‬استخدام‭ ‬سفنها‭ ‬لفرض‭ ‬رقابة‭ ‬على‭ ‬إيصال‭ ‬الأسلحة‭ ‬إلى‭ ‬ليبيا،‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬آ1ار‭/‬مارس‭. ‬كانت‭ ‬النمسا‭ ‬في‭ ‬مقدم‭ ‬من‭ ‬رفضوا‭ ‬احياء‭ ‬‮«‬مهمة‭ ‬صوفيا‮»‬‭ ‬التي‭ ‬تأسست‭ ‬في‭ ‬2015‭ ‬لمواجهة‭ ‬تهريب‭ ‬البشر‭ ‬عبر‭ ‬المتوسط‭ ‬مع‭ ‬استخدام‭ ‬سفنها‭ ‬لفرض‭ ‬رقابة‭ ‬على‭ ‬إيصال‭ ‬الأسلحة‭ ‬إلى‭ ‬ليبيا،‭ ‬خشية‭ ‬إعادة‭ ‬إطلاق‭ ‬ذلك‭ ‬لأسطول‭ ‬إنقاذ‭ ‬قد‭ ‬ينتهي‭ ‬به‭ ‬الأمر‭ ‬ينقل‭ ‬مهاجرين‭ ‬عبر‭ ‬المتوسط‭ ‬إلى‭ ‬أوروبا‭.‬

ويعتقد‭ ‬أن‭ ‬المجر‭ ‬التي‭ ‬اتّخذت‭ ‬حكومتها‭ ‬اليمينية‭ ‬الشعبوية‭ ‬موقفا‭ ‬متشددا‭ ‬ضد‭ ‬الهجرة‭ ‬أيّدت‭ ‬اعتراضات‭ ‬النمسا‭. ‬وأصر‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الإيطالي‭ ‬لويجي‭ ‬دي‭ ‬مايو‭ ‬ونظيره‭ ‬النمساوي‭ ‬ألكسندر‭ ‬شالنبرغ‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬‮«‬مهمة‭ ‬صوفيا‮»‬‭ ‬انتهت‭ ‬والمهمة‭ ‬الجديدة‭ ‬مختلفة‭. ‬وأكد‭ ‬شالنبرغ‭ ‬‮«‬هناك‭ ‬إجماع‭ ‬أساسي‭ ‬الان‭ ‬على‭ ‬أننا‭ ‬نريد‭ ‬مهمة‭ ‬عسكرية،‭ ‬وليس‭ ‬مهمة‭ ‬إنسانية‮»‬‭. ‬من‭ ‬جهته،‭ ‬أكد‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الألماني‭ ‬هايكو‭ ‬ماس‭ ‬أن‭ ‬الوزراء‭ ‬الأوروبيين‭ ‬أجروا‭ ‬نقاشات‭ ‬مطوّلة‭ ‬بشأن‭ ‬إن‭ ‬كانت‭ ‬هناك‭ ‬حاجة‭ ‬لنشر‭ ‬سفن،‭ ‬لكن‭ ‬تم‭ ‬الاتفاق‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الأمر‭ ‬ضروري‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬الصورة‭ ‬كاملة‮»‬‭.‬

وأضاف‭ ‬‮«‬لكنها‭ ‬ستكون‭ ‬فقط‭ ‬في‭ ‬شرق‭ ‬المتوسط‭ ‬حيث‭ ‬تمر‭ ‬مسارات‭ ‬‭(‬إيصال‭)‬‭ ‬الأسلحة‮»‬‭ ‬إلى‭ ‬ليبيا،‭ ‬وليس‭ ‬قرب‭ ‬طرق‭ ‬الهجرة‭ ‬الحالية‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬المتوسط‭.‬

وتضمن‭ ‬الاتفاق‭ ‬فقرة‭ ‬اساسية‭ ‬لكسب‭ ‬المتشككين‭ ‬مثل‭ ‬النمسا‭ ‬تنص‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬اذا‭ ‬اعتبر‭ ‬أن‭ ‬السفن‭ ‬تشكل‭ ‬‮«‬عامل‭ ‬جذب‮»‬‭ ‬أي‭ ‬أنها‭ ‬تشجع‭ ‬المهاجرين‭ ‬على‭ ‬النزول‭ ‬الى‭ ‬البحر‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬إنقاذهم‭ ‬ونقلهم‭ ‬إلى‭ ‬أوروبا،‭ ‬فسيتم‭ ‬وقف‭ ‬الجزء‭ ‬البحري‭ ‬من‭ ‬العملية‭.‬

وقال‭ ‬بوريل‭ ‬إنه‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬الاتفاق‭ ‬بعد‭ ‬على‭ ‬الجهة‭ ‬التي‭ ‬ستقرر‭ ‬ذلك،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬المرجح‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬هذه‭ ‬الجهة‭ ‬هي‭ ‬وزراء‭ ‬الخارجية‭ ‬الذين‭ ‬سيعتمدون‭ ‬على‭ ‬نصيحة‭ ‬القادة‭ ‬العسكريين‭.‬

‭-‬‭ ‬فوضى‭ ‬ليبية‭ ‬‭-‬

حذّر‭ ‬مسؤول‭ ‬رفيع‭ ‬في‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬الأحد‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الهدنة‭ ‬الهشة‭ ‬في‭ ‬ليبيا‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬الاتفاق‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬كانون‭ ‬الثاني‭/‬يناير‭ ‬وتم‭ ‬خرقها‭ ‬بشكل‭ ‬متكرر‭ ‬‮«‬على‭ ‬حافة‭ ‬الانهيار‮»‬‭.‬

واتّفق‭ ‬قادة‭ ‬العالم‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬عقد‭ ‬في‭ ‬برلين‭ ‬الشهر‭ ‬الماضي‭ ‬على‭ ‬إنهاء‭ ‬جميع‭ ‬أشكال‭ ‬التدخّل‭ ‬في‭ ‬النزاع‭ ‬ووقف‭ ‬تدفق‭ ‬الأسلحة‭ ‬إلى‭ ‬ليبيا،‭ ‬لكن‭ ‬لم‭ ‬يتغيّر‭ ‬الكثير‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬مذاك‭.‬

وتدعم‭ ‬دول‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬روسيا‭ ‬والإمارات‭ ‬ومصر‭ ‬حفتر‭ ‬بينما‭ ‬تدعم‭ ‬قطر‭ ‬وتركيا‭ ‬حكومة‭ ‬طرابلس‭ ‬برئاسة‭ ‬فايز‭ ‬السرّاج‭.‬

وحذر‭ ‬بوريل‭ ‬من‭ ‬ان‭ ‬‮«‬حظر‭ ‬الاسلحة‭ ‬يتم‭ ‬انتهاكه‭ ‬بشكل‭ ‬منهجي،‭ ‬وأن‭ ‬ذلك‭ ‬سيمد‭ ‬المقاتلين‭ ‬بكميات‭ ‬هائلة‭ ‬من‭ ‬الاسلحة‭ ‬التي‭ ‬ستجعل‭ ‬تحقيق‭ ‬وقف‭ ‬اطلاق‭ ‬النار‭ ‬صعبا‭ ‬والهدنة‭ ‬ضعيفة‭ ‬جدا‮»‬‭.‬

وبعد‭ ‬اجتماع‭ ‬لوزراء‭ ‬الخارجية‭ ‬في‭ ‬ميونيخ‭ ‬جرى‭ ‬استكمالا‭ ‬لمؤتمر‭ ‬برلين،‭ ‬ندد‭ ‬بوريل‭ ‬برفض‭ ‬النمسا‭ ‬إحياء‭ ‬‮«‬مهمة‭ ‬صوفيا‮»‬،‭ ‬قائلا‭ ‬إنه‭ ‬من‭ ‬المستغرب‭ ‬أن‭ ‬تتّخذ‭ ‬دولة‭ ‬غير‭ ‬مطلة‭ ‬على‭ ‬البحر‭ ‬ولا‭ ‬تملك‭ ‬سلاح‭ ‬بحرية‭ ‬موقفا‭ ‬كهذا‭.‬

مشاركة