توافق أردني ألماني:لا حل عسكرياً في سوريا

‭ ‬اغتيال‭ ‬قائد‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬الحر‭ ‬في‭ ‬درعا

عمان‭- ‬بيروت‭ – ‬الزمان‭ ‬

اكد‭ ‬الاردن‭ ‬والمانيا‭ ‬الإثنين‭ ‬ان‭ ‬‮«‬لا‭ ‬حلا‭ ‬عسكريا‮»‬‭ ‬للأزمة‭ ‬في‭ ‬سوريا،‭ ‬داعيين‭ ‬الى‭ ‬التنسيق‭ ‬مع‭ ‬روسيا‭ ‬للتوصل‭ ‬الى‭ ‬حل‭ ‬سياسي‭ ‬لهذه‭ ‬الأزمة‭ ‬التي‭ ‬دخلت‭ ‬عامها‭ ‬السابع‭.‬

وقال‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الأردني‭ ‬أيمن‭ ‬الصفدي‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحافي‭ ‬مشترك‭ ‬مع‭ ‬نظيره‭ ‬الألماني‭ ‬سيغمار‭ ‬غابريل‭ ‬في‭ ‬عمان‭ ‬ان‭ ‬‮«‬لا‭ ‬حلا‭ ‬عسكريا‭ ‬للأزمة‭ ‬السورية،‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬حل‭ ‬سلمي‮»‬‭. ‬واضاف‭ ‬‮«‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬ايجاد‭ ‬حل‭ ‬سلمي،‭ ‬روسيا‭ ‬موجودة‭ ‬وكلنا‭ ‬نعي‭ ‬ان‭ ‬لا‭ ‬حل‭ ‬بدون‭ ‬روسيا‭ ‬ولا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬الحوار‭ ‬معها‭ ‬للتوصل‭ ‬الى‭ ‬هذا‭ ‬الحل‮»‬‭. ‬وأكد‭ ‬ان‭ ‬‮«‬استمرار‭ ‬الصراع‭ ‬واستمرار‭ ‬القتال‭ ‬ضحيته‭ ‬الشعب‭ ‬السوري‮»‬،‭ ‬داعيا‭ ‬الى‭ ‬العمل‭ ‬‮«‬مع‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬واوروبا‭ ‬وروسيا‭ ‬لايجاد‭ ‬الحل‭ ‬السياسي‮»‬‭. ‬وصعد‭ ‬الاردن‭ ‬في‭ ‬الاسبوعين‭ ‬الأخيرين‭ ‬لهجته‭ ‬تجاه‭ ‬النظام‭ ‬السوري‭ ‬خصوصا‭ ‬مع‭ ‬اتهام‭ ‬دمشق‭ ‬لعمان‭ ‬بالضلوع‭ ‬في‭ ‬مخطط‭ ‬لتحرك‭ ‬عسكري‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬سوريا‭.‬

وقال‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الألماني،‭ ‬بحسب‭ ‬الترجمة‭ ‬الفورية‭ ‬الى‭ ‬العربية،‭ ‬‮«‬نحن‭ ‬بحاجة‭ ‬الى‭ ‬حل‭ ‬سلمي‭ ‬للأزمة‭ ‬السورية‮»‬،‭ ‬مضيفا‭ ‬‮«‬رغم‭ ‬صعوبة‭ ‬الوضع‭ ‬نحن‭ ‬بحاجة‭ ‬روسيا‭ ‬للتوصل‭ ‬الى‭ ‬حل‭ ‬في‭ ‬سوريا‮»‬‭.‬

وأكد‭ ‬ان‭ ‬‮«‬روسيا‭ ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬تكون‭ ‬معنا‭ ‬لا‭ ‬علينا‭ ‬فهي‭ ‬الدولة‭ ‬الوحيدة‭ ‬التي‭ ‬تستطيع‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬الحكم‭ ‬في‭ ‬سوريا‮»‬‭.‬

واضاف‭ ‬‮«‬يجب‭ ‬مستقبلا‭ ‬ان‭ ‬تكون‭ ‬هناك‭ ‬سوريا‭ ‬ديمقراطية‭ ‬دون‭ (‬الرئيس‭ ‬بشار‭) ‬الأسد‮»‬‭. ‬وفي‭ ‬سوريا‭ ‬،اغتال‭ ‬مجهولون‭ ‬صباح‭ ‬الاثنين‭ ‬القائد‭ ‬العسكريّ‭ ‬لفرقة‭ ‬الحمزة‭ ‬المقاتلة‭ ‬في‭ ‬درعا‭ ‬حسن‭ ‬اللافي،‭ ‬بإطلاق‭ ‬النار‭ ‬على‭ ‬سيارته،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬تسببت‭ ‬عبوّات‭ ‬ناسفة‭ ‬بمقتل‭ ‬ثلاثةٍ‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬فرقة‭ ‬شباب‭ ‬السنة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭.‬

وواطلق‭ ‬مجهولون‭ ‬النار‭ ‬على‭ ‬سيارة‭ ‬القائد‭ ‬العسكري‭ ‬اللافي‭ ‬على‭ ‬الطريق‭ ‬الواصل‭ ‬بين‭ ‬مدينتي‭ ‬إنخل‭ ‬وجاسم‭ ‬شمال‭ ‬درعا،‭ ‬ما‭ ‬أدى‭ ‬لمقتله‭ ‬على‭ ‬الفور‭ ‬مع‭ ‬مرافقه‭ ‬عطا‭ ‬الله‭ ‬الخطيب‭.‬

وأنفجرت‭ ‬عبوة‭ ‬ناسفة‭ ‬بمجموعة‭ ‬من‭ ‬مقاتلي‭ ‬كتائب‭ ‬الثوار‭ ‬ببلدة‭ (‬مساكن‭ ‬جلين‭) ‬غرب‭ ‬درعا‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬لمقتل‭ ‬أحدهم‭ ‬وهو‭ (‬علي‭ ‬البردان‭)‬،‭  ‬و‭ ‬البلدة‭ ‬خط‭ ‬التماس‭ ‬الأول‭ ‬مع‭ ‬مقاتلي‭ ‬جيش‭ ‬خالد‭ ‬بن‭ ‬الوليد‭ ‬المرتبط‭ ‬بتنظيم‭ (‬داعش‭).‬

مشاركة