تنسيق مصري سعودي للضغط على الحوثيين بعد انهيار محادثات السلام

خلافات تحول دون اصدار قانون بناء الكنائس في مصر

20160809105924reup--2016-08-09t105603z_1714880613_s1betukxdjab_rtrmadp_3_yemen-security.h

القاهرة – مصطفى عمارة

كشف مصدر امنى مصري لمراسل (الزمان ) في القاهرة ان زيادة القادة العسكريين المصريين للسعودية خلال الايام الاخيرة تستهدف مناقشة الاوضاع العسكرية فى اليمن بعد انهيار محادثات السلام فى اليمن بين الحكومة الشرعية والحوثيين المدعومين من ايران.

واضاف المصدر ان تم الاتفاق على تشديد الضربات الى الحوثيين فى المرحلة القادمة بعد ان اصبح الخيار العسكري هو الخيار الاقرب الى الواقع وفى هذا الاطار سوف تزيد مصر من مشاركتها الجوية لضرب تجمعات ومراكز الحوثيين مع تشديد الحصار البحري لمنع وصول الامداد اليهم.

وابدى المصدر الامني قلق مصر من تحركات ايران فى افريقيا، واضاف ان هناك تنسيقاً سرياً بين ايران واسرائيل لمحاصرة مصر فضلا عن دعم ايران بشكل مباشر لاثيوبيا فى مشروع سد النهضة .  فيما اكد ايمن شبانة الخبير بالشئون الافريقية انه ثبت بما لا يدع مجالاً للشك ان التهديد الايراني للمصالح العربية يفوق تهديدها للمصالح الامريكية والاسرائيلية فى افريقيا.  من ناحية اخري قلل خبراء من اهمية تأثير اتفاق روسيا واذيريحان وايران على انشاء ممر ملاحي ضخم على الملاحة فى قناة السويس وقال د / نبيل فؤاد الخبير الاستراتيجي انه رغم الحديث عن اهمية هذا الممر فان قناة السويس تتمتع بالعديد من المزايا النسبية التى ترجح كفتها فى حالة المنافسة مع تلك الممرات ،واضاف ان سعي بعض الدول لاقامة تلك الممرات يدفعنا الى الاستمرار فى تطوير القناة لمواجهة اية منافسة والاسراع فى تنفيذ المنطقة اللوجيستية والصناعية خاصة ان معظم الممرات تعيد الى تلك المناطق .

من جهة اخرى دخلت ازمة قانون بناء الكنائس نفقا مظلما بعد اعتراض الكنيسة على التعديلات المقترحة للقانون خاصة فيما يتعلق بان تحدد الحكومة بناء الكنائس وفق تقديرات المساحة والنمو السكاني وهو ما ترفضه الكنيسة وتطالب ان تكون تلك التقديرات من حقها .

فى السياق ذاته قال النائب عاطف مخاليف وكيل لجنة حقوق الانسان بمجلس الشعب فى تصريحات خاصة ان المادة الثانية من مشروع القانون والخاصة بمساحة الكنيسة تحتاج الى مزيد من التفاصيل حتى تكون واضحة ،واضاف ان القانون بة العديد من المواد الجيدة ولكن هناك مواد يجب مراعاتها بأستفاضة.  واكد اسامة هيكل رئيس لجنة الثقافة والاعلام بالمجلس ان دورة التشريع الحالية لم يتبقي منها سوي شهران الامر الذي يصعب معة انجاز قانون شائك مثل قانون بناء الكنائس .

ومع وجود عقبات تحول دون صدور القانون بالسرعة المطلوبة كشف مصدر دبلوماسي رفيع المستوي طلب عدم ذكر اسمه ل (الزمان) ان الرئيس السيسي اعطى توجيهاته للحكومة واعضاء البرلمان بسرعة مناقشة القانون واصدارة خاصة بعد تهديدات تواضروس بانه قد لا يستطيع السيطرة على غضب الاقباط فى المرحلة القادمة .

وتعليقا على تدخل الرئيس فى الازمة قال المستشار نجيب جبرائيل الناشط الحقوقي القبطي فى تصريحات خاصة ان تدخل الرئيس فى حل مشكلة الكنائس امر جيد ولكن المشكلة ليست فى اصدار القانون ولكن كيفية تطبيقة واضاف ان هذا القانون لن يزيل الاحتقان لان به ثغرات.

مشاركة