تنامي معدّلات الشفاء بالعراق وسط دعوة للإستعداد ومواجهة أي طارئ

288

الصحة العالمية : نخشى الأسوأ في ظل تزايد تفشي كورونا

تنامي معدّلات الشفاء بالعراق وسط دعوة للإستعداد ومواجهة أي طارئ

بغداد – قصي منذر

المحافظات  – مراسلو (الزمان)

سجلت مختبرات وزارة الصحة والبيئة امس الثلاثاء 1958 اصابة جديدة بفايروس كورونا وشفاء 1786 ، بواقع 104 حالة وفاة. وقال بيان للوزارة تلقته (الزمان) امس انه (تم فحص 12425   نموذج في المختبرات المختصة كافة في العراق وبذلك يكون المجموع الكلي للنماذج المفحوصة منذ بداية تسجيل المرض 544545)، واضاف ان (المختبرات سجلت 1958  أصابة توزعت بواقع 307 في الرصافة و194  في الكرخ و38  في مدينة الطب و 84  في النجف و164 في السليمانية و85  في اربيل وحالة واحدة في دهوك و119  في كربلاء و53  في كركوك و75  في ديالى و 39  في واسط و30  في بابل و102  في ميسان و65  في الديوانية و340  في ذي قار و4 في الانبار و9  في نينوى و14  في صلاح الدين و5  في المثنى)، واشار البيان الى ان (حالات الشفاء من كورونا بلغت 1786 وبواقع وفيات 104 حالة). وأعلنت الوزارة في وقت سابق عن إجراءاتها خلال الأسابيع المقبلة للسيطرة على كورونا وتقليل نسب الإصابات، فيما توقعت ارتفاع الإصابات خلال الأسبوع المقبل إلى خمسة آلاف. وقال مدير الصحة العامة في الوزارة رياض عبد الأمير إن (الوضع يحتاج إلى تضافر الجهود واتخاذ عدد من الإجراءات التي تصب في مصلحة المواطنين)، واضاف أنه (في حال عدم إقرار الحظر لابد من اتخاذ إجراءات أخرى داعمة للنظام الصحي من خلال زيادة عدد الردهات والأسرة، بحيث تكون كافية لأعداد الإصابات ولاسيما أنه من المتوقع أن تصل الإصابات لأكثر من خمسة الاف حالة مطلع الأسبوع المقبل). واصدرت اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية امس الاول 13  قرارا للتعامل مع كورونا ابرزها تعيين ملاكات طبية واجراء تحاليل الفايروس في المختبرات الأهلية المعتمدة. ودعا النائب مازن الفيلي الحكومة لمراجعة القرارات الخاصة بالإجراءات الصحية المتبعة.  وقال الفيلي في تصريح امس على (الحكومة مراجعة القرارات التي تخص الإجراءات الصحية المتبعة حاليا التي تلزم كل عراقي يروم السفر خارج البلاد بتوقيع تعهد خطي بعدم العودة حتى انتهاء جائحة كورونا وهو ما قد يستمر سنوات)، مشيرا الى انه (نتيجة لذلك فان كثيرا من أفراد الجالية العراقية في دول الخارج وفيهم التجار وأصحاب نشاط تجاري سيمنعون من العودة بعد رجوعهم للعراق لانه بحسب التعهد لايمكنهم الخروج من البلاد وهذا الإجراء القطعي قد يحرم البلد من حركة الاقتصاديين والتجار).

وسجلت محافظة السليمانية ثلاث حالات وفاة جديدة لمصابين بفايروس كورونا. وقال مصدر طبي إن (السليمانية سجلت ثلاث حالات وفاة جديدة لامرأتين ورجل مصابين بفايروس كورونا). وطالب محافظ النجف لؤي الياسري، رئيس الوزراء بالتدخل لمتابعة تزوير شهادات المتوفين بكورونا.وقال الياسري في بيان تلقته (الزمان) امس ان (على رئيس الوزراء التدخل لمتابعة تزوير شهادات المتوفين بكورونا والتلاعب بها في المحافظات على ان المتوفي غير مصاب بالفايروس)، واضاف ان (هذا الامر مخالف للشرع والقانون)، مشيرا الى ان (قواتنا الامنية ومفارزها تتابع هذه الحالات بكل شجاعة ومهنية). وقررت خلية الأزمة في بابل رفع حظر التجوال الشامل والعمل بالحظر الجزئي في المحافظة. وقال بيان امس ان (الخلية قررت رفع حظر التجوال الشامل والاكتفاء بالحظر الجزئي الذي سيكون من الساعة السابعة مساء ولحد الساعة السادسة صباحا ، والإبقاء على إغلاق المقاهي والمطاعم فقط التوصيل المنزلي مع تشكيل لجان لمتابعة التزام المواطنين بإجراءات الوقاية وستتخذ إجراءات قانونية بحق المخالفين). وشدد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس على أن العالم لا يزال بعيدا عن احتواء جائحة كورونا رغم الجهود الرامية إلى تجاوز الأزمة .وقال تيدروس (نتطلع جميعا إلى أن ينتهي ذلك، ونريد جميعا مواصلة الحياة، لكن الحقيقة القاسية تكمن في أننا لم نقترب حتى من النهاية).

وأشار المدير العام العام للمنظمة الأممية إلى أن (وتيرة تفشي كورونا بتزايد على مستوى العالم، برغم إحراز كثير من الدول بعض التقدم في مكافحة الوباء).

ولفت إلى أن (بعض الدول تشهد عودة في ارتفاع معدل الإصابات بعد إعادة افتتاح اقتصادها ورفع القيود المفروضة على الحياة الاجتماعية)، محذرا من ان (معظم الناس لا يزالون عرضة لخطر الإصابة وأن أسوأ مراحل الجائحة لم تأت بعد)، مؤكدا أن (المنظمة تخشى من الأسوأ نظرا للظروف الحالية).

مشاركة