تماثيل بغداد

تماثيل بغداد

كمال لطيف سالم

من المظاهر الحضارية الواضحة في مدينة بغداد النصب والتماثيل الي تقف شاهدة تحكي للأجيال قصة الحضارة الإنسانية وفجر السلالات البشرية التي سكنت وادي الرافدين.

والتماثيل في العراق تعتبر من أول الأدلة على عظمة النحت العراقي. وهذا ما تؤكده منحوتات العصر البابلي والسومري والأكدي وما نراه في الأسد المجنح وغيره من أوجه النحت المختلفة التي سرق أكثرها وهو موجود اليوم في متاحف العالم غير أن ما أصاب بغداد من مآس أخفى الوجه الحضاري لها فلم يكن في بغداد من تماثيل أو نصب غير ثلاثة أو أربعة لا تثير اهتمام احد ومن هذه النصب تمثال للمستعمر البريطاني مود الذي كان قائماً في منطقة الشواكة في الكرخ مقابل السفارة البريطانية وقد حطم هذا التمثال بيد ابناء شعبنا سنة 1958 أبان ثورة 14 تموز وقد عمل بعد ذلك النحات الإيطالي المعروف بياترو كانونيكا تمثالاً للملك فيصل الأول وقد نصب في ساحة جمال عبد الناصر في الصالحية بمواجهة جسر الأحرار وقد حطم هذا التمثال أيضاً سنة 1958 وفي سنة 1933 عمل نفس النحات الإيطالي الذي نحت تمثال مصطفى كمال أتــــــــــاتورك تمثالاً لرئيس وزراء العراق عبد المحسن السعدون تخليداً لموقفه الوطني وانتحاره ونصب هذا التمثال أول مرة في رأس جسر الجمهورية ثم نقل إلى ساحة النصر بعد إقامة نفق التحرير والتمثال المصنوع من البرونز يمثل السعدون واقفاً بزي الأفنــــــــدي وهناك تمثال آخر نصــــــــب على منارة ساعة القشلة يمثل القائد الانكليزي (لجمن) الذي قتله الشيخ ضاري في ثورة العشرين وقد حطم هذا التمثال أيضاً.

وبعد ثورة 14 تموز 1958 اقيم نصب الجندي المجهول تخليداً للجندي العراقي الباسل وقد اشترك في عمل هذا النصب ثلاثة مهندسين هم عبد الله احسان كامل ورفعت الجادرجي واحسان شيرزاد. ومن النصب الخالدة أيضاً نصب الحرية للنحات العراقي جواد سليم الذي ودع الحياة قبل أن يزاح الستار عن النصب عام 961 وهناك أيضاً تمثال الأم من عمل النحات خالد الرحال وكان قائماً في حديقة الأمة ثم نقل إلى حديقة الزوراء ومن أعمال النحت أيضاً تمثال 14 تموز من عمل النحات ميران السعدي.

بعدهــــــا اقيمت العديد من التماثيل والنصب منها نصب المنصور والمتنبي والرازي والشاعر الكاظمي والنسور والرصافي والواسطي من عمل النحات فتاح الترك وقد أزيح عنه الستار سنة 1970 وهناك تمثيل مثل الجرار والكهرمانة وحمورابي وشهريار من عمل النحات محمد غني حكمت…  وهناك عدد من الأعمال النحتية المنتشرة في انحاء القطر.

مشاركة