تكملة لفيلم بورات قريبا على أمازون برايم وديزني تكشف عن تتمة الأسد الملك

381

لوس‭ ‬انجليس‭-‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬اشترت‭ ‬منصة‭ “‬أمازون‭ ‬برايم‭” ‬للفيديو‭ ‬على‭ ‬الطلب‭ ‬تتمة‭ ‬لفيلم‭ “‬بورات‭” ‬الكوميدي‭ ‬الذي‭ ‬حقق‭ ‬نجاحا‭ ‬كبيرا‭ ‬ولعب‭ ‬بطولته‭ ‬الفكاهي‭ ‬البريطاني‭ ‬ساشا‭ ‬بارون‭ ‬كوهين،‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تبثه‭ ‬قبل‭ ‬الانتخابات‭ ‬الرئاسية‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬الثالث‭ ‬من‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭/‬نوفمبر،‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬أعلن‭ ‬مصدر‭ ‬مطلع‭ ‬على‭ ‬الاتفاق‭ ‬الثلاثاء‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭.‬

وكان‭ ‬الفيلم‭ ‬الساخر‭ ‬الذي‭ ‬عُرض‭ ‬في‭ ‬2006،‭ ‬وعنوانه‭ ‬الكامل‭ “‬بورات‭: ‬كلتشرل‭ ‬ليرنينغز‭ ‬أوف‭ ‬أميركا‭ ‬فور‭ ‬مايك‭ ‬بينيفيت‭ ‬غلوريوس‭ ‬نايشن‭ ‬أوف‭ ‬كازاخستان‭”‬،‭ ‬قد‭ ‬حقق‭ ‬نجاحا‭ ‬كبيرا‭ ‬مع‭ ‬إيرادات‭ ‬فاقت‭ ‬260‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭. ‬كما‭ ‬رُشح‭ ‬للفوز‭ ‬بجائزة‭ ‬أوسكار‭ ‬عن‭ ‬فئة‭ ‬أفضل‭ ‬سيناريو‭.‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬العمل‭ ‬الكوميدي‭ ‬الذي‭ ‬يجمع‭ ‬بين‭ ‬الفكاهة‭ ‬والسخرية‭ ‬من‭ ‬المجتمع‭ ‬الأميركي،‭ ‬أدى‭ ‬ساشا‭ ‬بارون‭ ‬كوهين‭ ‬دور‭ ‬صحافي‭ ‬كازاخستاني‭ ‬غريب‭ ‬الأطوار‭ ‬معجب‭ ‬بالولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬ويرغب‭ ‬في‭ ‬تصوير‭ ‬وثائقي‭ ‬بشأن‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭.‬

وقد‭ ‬صُوّرت‭ ‬تتمة‭ “‬بورات‭” ‬هذا‭ ‬الصيف‭ ‬مع‭ ‬فريق‭ ‬مصغر‭ ‬فور‭ ‬تخفيف‭ ‬القيود‭ ‬المتصلة‭ ‬بوباء‭ ‬كوفيد‭-‬19‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬أعلن‭ ‬موقع‭ “‬ديدلاين‭” ‬المتخصص‭. ‬وبعد‭ “‬بورات‭”‬،‭ ‬احترف‭ ‬ساشا‭ ‬بارون‭ ‬كوهين‭ ‬إجراء‭ ‬مقالب‭ ‬بأشخاص‭ ‬عاديين‭ ‬أو‭ ‬مشاهير‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تأدية‭ ‬شخصيات‭ ‬مختلفة،‭ ‬من‭ ‬مغني‭ ‬الراب‭ ‬المزعوم‭ “‬علي‭ ‬جي‭” ‬مرورا‭ ‬بالمذيع‭ ‬النمساوي‭ ‬المثلي‭ ‬برونو‭.‬

وفي‭ ‬2018،‭ ‬طبّق‭ ‬هذه‭ ‬الفكرة‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬تلفزيوني‭ ‬بعنوان‭ “‬هو‭ ‬إيز‭ ‬أميركا‭” ‬أثار‭ ‬فضيحة‭ ‬خصوصا‭ ‬لوضعه‭ ‬شخصيات‭ ‬سياسية‭ ‬مختلفة‭ ‬في‭ ‬مواقف‭ ‬محرجة‭. ‬فيما‭  ‬أعلنت‭ “‬ديزني‭” ‬عن‭ ‬تتمّة‭ ‬لنسختها‭ ‬بالأبعاد‭ ‬الثلاثة‭ ‬من‭ ‬فيلم‭ “‬الأسد‭ ‬الملك‭” ‬من‭ ‬توقيع‭ ‬باري‭ ‬جنكينز‭ ‬مخرج‭ “‬مونلايت‭”‬،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬علمت‭ ‬وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬من‭ ‬المجموعة‭ ‬العملاقة‭ ‬للترفيه‭.‬

وبالرغم‭ ‬من‭ ‬آراء‭ ‬النقّاد‭ ‬الفاترة،‭ ‬حققت‭ ‬هذه‭ ‬النسخة‭ ‬الثلاثية‭ ‬الأبعاد‭ ‬من‭ ‬فيلم‭ ‬الرسوم‭ ‬المتحركة‭ ‬الشهير‭ ‬نجاحا‭ ‬عند‭ ‬خروجها‭ ‬إلى‭ ‬الصالات‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2019،‭ ‬حاصدة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬1‭,‬6‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬بفضل‭ ‬مشاركة‭ ‬نجوم‭ ‬أعاروا‭ ‬أصواتهم‭ ‬للشخصيات،‭ ‬من‭ ‬أمثال‭ ‬بيونسيه‭.‬

وبات‭ ‬هذا‭ ‬الفيلم‭ ‬المتمحور‭ ‬حول‭ ‬مغامرات‭ ‬الشبل‭ ‬سمبا‭ ‬الذي‭ ‬يحاول‭ ‬الثأر‭ ‬لمقتل‭ ‬والده‭ ‬العمل‭ ‬الأكثر‭ ‬درّا‭ ‬للأرباح‭ ‬من‭ ‬النسخ‭ ‬التي‭ ‬حدّثتها‭ “‬ديزني‭”‬،‭ ‬مع‭ ‬ميزانية‭ ‬مقدّرة‭ ‬بنحو‭ ‬250‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭.‬

ومن‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬يلجأ‭ ‬القيّمون‭ ‬على‭ ‬تتمّة‭ ‬الفيلم‭ ‬إلى‭ ‬الوصفة‭ ‬التكنولوجية‭ ‬عينها‭ ‬المعتمدة‭ ‬في‭ ‬النسخة‭ ‬الأولى‭ ‬والتي‭ ‬تمزج‭ ‬بين‭ ‬تقنيات‭ ‬السينما‭ ‬القديمة‭ ‬وصور‭ ‬افتراضية‭.‬

ولم‭ ‬تكشف‭ “‬ديزني‭” ‬عن‭ ‬أي‭ ‬تاريخ‭ ‬أو‭ ‬تفصيل‭ ‬مرتبط‭ ‬بهذا‭ ‬المشروع‭ ‬الجديد‭.‬

وقال‭ ‬باري‭ ‬جنكينز‭ ‬الذي‭ ‬حاز‭ ‬مع‭ “‬مونلايات‭” ‬أوسكار‭ ‬أفضل‭ ‬فيلم‭ ‬سنة‭ ‬2017‭ ‬إنه‭ ‬كبر‭ ‬مع‭ ‬شخصيات‭ “‬الأسد‭ ‬الملك‭” ‬عندما‭ ‬كان‭ ‬يساعد‭ ‬شقيقته‭ ‬في‭ ‬رعاية‭ ‬ولديها‭ ‬في‭ ‬التسعينات‭.‬

وصرّح‭ ‬المخرج‭ ‬ذو‭ ‬الأصول‭ ‬الإفريقية‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬تلقّت‭ ‬وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬نسخة‭ ‬منه‭ ‬إن‭ “‬فرصة‭ ‬التعاون‭ ‬مع‭ ‬ديزني‭ ‬لإثراء‭ ‬قصّة‭ ‬الصداقة‭ ‬والحبّ‭ ‬والاستدامة‭ ‬هذه‭ ‬مع‭ ‬مواصلة‭ ‬مهمتي‭ ‬القاضية‭ ‬بتوسيع‭ ‬تمثيل‭ ‬الجالية‭ ‬الإفريقية‭ ‬هي‭ ‬بمثابة‭ ‬حلم‭ ‬يستحيل‭ ‬حقيقة‭”.‬

مشاركة