تكريم شرطي بصري أعاد 210 ملايين دينار إلى صاحبها

تكريم شرطي بصري أعاد 210 ملايين دينار إلى صاحبها

البصرة – لندن -الزمان

كرمت مديرية شرطة البصرة امس احد منتسبيها بمنحه درع الأمانة والإخلاص لإعادته مبلغًا كبيرًا عثر عليه في سيارته الشخصية بعد ان نسيه شخص كان طلب منه إيصاله، فيما سيقوم وزير الداخلية بتكريم الشرطي المذكور في مقر الوزارة ببغداد تثمينًا لأمانته وقيامه بالبحث عن صاحب المبلغ الى ان عثر عليه.وكان العريف في مديرية شرطة حماية البنى التحتية أحمد محمود عبد الكريم  قد قام قبل أيام بإيصال مواطن بسيارتيه الشخصية من العشار الى ناحية الفيحاء بناءً على طلبه . وفي الطريق تلقى الرجل اتصالاً أربكه فغادر السيارة مسرعًا ناسيًا كيساً وبعض الوثائق، وعند عودة عبد الكريم الى بيته اكتشف الكيس والوثائق متروكة على المقعد الخلفي، ولما فتح الكيس وجد فيه مبلغاً كبيراً وعندما عدّه ظهر انه يبلغ 210  ملايين دينار ، اما الوثائق فكانت بطاقات أحوال مدنية وقساما شرعيا، فعاد مسرعاً الى المكان الذي نزل فيه الشخص، وأخذ يبحث عنه في المنطقة حتى توصل الى عنوان داره فأستقبله وهو في حالة يرثى لها. وبحسب عبد الكريم فإن الرجل عرض عليه مكافأة مالية فرفض قبولها لأنه أخبره أن المبلغ هو ثمن دار تعود الى ورثة، وانه باعها في اليوم المذكور لإعطاء كل وريث حصته. ورأى عبد الكريم الذي يسكن في منطقة السيمر بالبصرة منذ سنين عدة أن ما فعله كان شيئاً طبيعياً بالنسبة له، لانه لا يستطيع أن يتخيل نفسه لصاً يسرق أموال غيره، ولذلك فإن قرار ارجاع المبلغ الى صاحبه لم يشغل ذهنه حالما شاهد المبلغ في السيارة، بل انشغل في كيفية العثور على صاحبه.من جهته، قال قائد شرطة البصرة اللواء عبد الكريم مصطفى في تصريح إن (تكريم قيادة الشرطة لأحد أبنائها وهو العريف أحمد محمود عبد الكريم جاء لما يتحلى به من أمانة ونزاهة وروح وطنية وأخلاقيات حميدة، إذ كان بإمكانه بسهولة الاحتفاظ بالمبلغ وعدم ارجاعه)، مشيرًا الى ان (هذا المنتسب القدوة لم يحتفظ بالمال برغم انه من عائلة فقيرة وان راتبه محدود ).

وبحسب  مصطفى فإن وزير الداخلية قاسم الأعرجي وجه بمقابلة المنتسب اليوم الاربعاء في مقر الوزارة لغرض تكريمه أيضاً. من جهة اخرى، وجد هاو بريطاني سبائك ذهبية في خزان وقود لدبابة سوفيتية طراز تي 54  كان قد قام بشرائها من موقع إيباي للمزادات.وقالت صحيفة (ذا سن) البريطانية ان الدبابة المذكورة  كانت قد عرضت للبيع على موقع إيباي ليقوم نيك ميد بشرائها من اجل ضمها لمجموعته التي تتكون من 150  قطعة من المعدات العسكرية، حيث قام بشراء الدبابة العراقية بسعر 30  ألف جنيه إسترليني (تقريبا 36  ألف دولار).وخلال فحصه مع صديق له ميكانيكي للدبابة لضمان خلوها من الذخيرة أو أي خطر، عثرا على 5  سبائك ذهبية مخبأة داخل خزان الوقود، يقدر سعرها بأكثر من مليوني جنيه إسترليني (تقريبا 2.5 مليون دولار).ويعتقد ميد أن جنودًا عراقيين أخفوا هذا الذهب داخل خزان الدبابة خلال حرب الخليج في 1990  وبعدها أسر الجنود مع الدبابة، لينتهي بها المطاف في بريطانيا.

وقال ميد (لم نكن نعرف كيفية التصرف ازاء هذا الامر ، إذ لا يمكن الذهاب بهذه البساطة إلى الصائغ وبيعه كل هذا الذهب، لذلك اتصلنا برجال الشرطة، فأخذوا الذهب وأعطونا ورقة عوضا عنه). وأكد أن السلطات قررت إرسال الذهب إلى لندن، مضيفًا (إن لم يعيدوا الذهب لي فأنا لاأزال أحتفظ بالدبابة).من جهتها، لم تدل الشرطة المحلية بأي تعليق على الحادثة.

مشاركة