تقوية العضلات أنجح أسلوب لإزالة أوجاع الرأس

 

 

 

العلاج الطبيعي والمساج.. درهم الوقاية المطلوب

تقوية العضلات أنجح أسلوب لإزالة أوجاع الرأس

عبدالوهاب الجبوري

قد لانبالغ اذا اكدنا اننا نحتاج اليوم اكثر من اي وقت مضى الى ثقافة صحية والى تعزيز رؤيتنا للمعارف والعلوم في مجالات الصحة التي تطورت واغتنت كثيراً مع المتغيرات العميقة التي شهدتها في عصرنا .  ان التقدم العلمي الذي نلاحظه في هذا الوقت جعل العلاج الطبيعي و المساج (التدليك) يرتبط ارتباطاً مباشراً بمختلف العلوم مثل البيولوجيا ،والتشريح ، والفسلجة ،وعلوم اخرى لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالطب .وقبل ان نتطرق الى التفاصيل لابد ان نشيرالى ان دور المساج يكمن في مقاومة التعب والارهاق والوضع النفسي السيء كمايلعب دور مهم في الاستشفاء من بعض الاصابات. وكما تحدث رجل الفضاء الأول (يوري غاغارين) قائلاً: «ان المساج جزء اساس ومفيد وله أثر ملموس لاعداد وتهيئة الجسم لتحمل المجهود عملياً او نظرياً في لحظات الاعداد للانطلاق الى الفضاء الخارجي ،فأنا عندما اذهب لجلسة مساج وانا متعب ولدي شعور بالخمول والكسل ،اخرج من هذه الجلسة بعد 30 او40 دقيقة بشعور ومزاج يصعب تفسيره وكانني نبهت بطاقة مشحونة بأسلاك غيرمرئية ،لذا فاني ارى المساج وسيلة عظيمة اتمنى ان تتصدرمكانها مستقبلاً في اعداد رجال الفضاء».

ولمناقشة جوهر مادتنا لابد من التنويه بأن العمود الفقري في الانسان هو أكثر مكونات جسمه تعقيداً فهو يؤمن الحماية للحبل الشوكي الذي يعد مركز حركة الانسان وسكناته ،وبذلك فان الاوامر التي تتخلل الحبل الشوكي متوجهة الى مختلف اجزاء الجسم تمر بالعمود الفقري.

مرض التغضرف العظمي في الرقبة :

يصيب هذا المرض المنطقة العليا من العمود الفقري ، ويحتاج في حال الاصابة به الى علاج  طويل الأمد واخذ الامر بجدية واهتمام كبيرين،فهو يسبب الآلام في الاطراف العليا ومنطقة لوحي الكتف ويثير الصداع وأوجاع الرأس ،وبالتأكيد فانه ليس مجرد مصادفة ان يذكر الدكتور Falny خبير الأمراض العصبية الفرنسي الذي مارس التطبيب اليدوي والفيزياوي لسنوات عديدة قائلاً : « الدوار وطنين الأذن وحالة ماقبل الغثيان وأوجاع الكتفين والقذال (اي لوحي الكتفين ) ،والاحساس بالتعب ووجع الحنجرة واختلال الذاكرة أو السمع أو البصر كلها علامات محتملة بالاصابة بمرض التغضرف العظمي في الرقبة قبل ان يؤكد التشخيص حتمية الاصابة.

وفي هذه الحالة يؤكد الاختصاصيون ان المساج علاج ناجح للقسم العنقي من العمود الفقري وبهذا فقد كثر الاهتمام في السنوات الاخيرة بحالة العمود الفقري ، وبدأ الاطباء يصفون المساج لعلاج عدد من الامراض في الجهاز العصبي و الدعمي الحركي والأعضاء الداخلية ،كذلك بعض من أمراض القلب.

ومثل هذه العلاجات يقوم بأدائها اختصاصي لأنها تتعلق بمرض جدي وحساس، وبصورة عامة فللمساج فوائد كثيرة للجهاز العصبي والجلد والدورة الدموية واللمفية وآلام العضلات و المفاصل والأربطة والتعب النفسي والفكري ، ووجع الرأس والجهاز التنفسي…الخ.

علاج أوجاع الرأس بمساعدة المساج :

ان انجح اسلوب في ازالة اوجاع الرأس هو تقوية الجهاز العصبي ،ومن انجح السبل المؤدية الى ذلك ممارسة الرياضة مقترنة بالمساج ،اذ ان الرياضة والمساج وحالة الجهازالعصبي ترتبط فيما بينها ارتباطاً مباشراً ، فمنظومة الانسان متكاملة الأعضاء والأجهزة والجهاز العصبي يدير انشطتها ويعمل على تنسيقها ، لذلك نحن نركز دائماً على وضع الجهاز العصبي لاننا نريده قوياً ونشطاً وثابتاً لنقطع الطريق على آلام الجسم ،ليس اوجاع الرأس فحسب .

ويحاول كثير منا مقاومة وجع الرأس عبر اللجوء الى شتى انواع العقاقير ولكن الهرع الى الصيدلية لايجدي نفعاً قبل التأكد من أسباب ظهور هذه الاوجاع والوصول الى طرق العلاج والشفاء منها ،فاذا كانت اوجاع الرأس ناجمة عن الاجهاد والتعب والارهاق او وضعا عصبياً يكفي ان يكثر المرء من شم الهواء النقي والمشي وممارسة بعض التمارين الرياضية السهلة او ان يدلك منطقة الرقبة والرأس والكتفين .

مرض ضغط الدم ودور المساج في تنظيمه :

للمساج دوره بالمساعدة في تنظيم ضغط الدم خاصة عند وجع الرأس فمفهوم المساج أو بعبارة أخرى حركة المساج هي حركة ميكانيكية تتحول الى طاقة لتنبيه الجهاز العصبي ففي حالة كون الجهاز العصبي في وضع مرهق يجب علينا ان نعمل على تنشيطه واعادته الى حالته الطبيعية حيث تنتقل هذه الطاقة خلال الالياف العصبية المتجهة الى الجهاز العصبي المركزي.

مرض التهابات جذور الاعصاب :

بين فقرات العمود الفقري توجد وسائد غضروفية تعمل على توازن وتخفيف الشد على ضغط فقرة واخرى والدور الآخرلها قيامها بالتعاون مع عضلات الظهرلتساعد بالتحرك في الاتجاهات المختلفة وعندما تحدث آلام الظهر فهذا يعني ان الوسائد الغضروفية في وضع سيء حيث تضغط الفقرة العليا على التي تحتها أي يكون هذا الضغط على جذور الاعصاب المتشعبة في هذه المنطقة .

طبيعة التهابات جذور الأعصاب في المنطقة القطنية والعجزية :

تعد هذه الالتهابات وماتسببه من آلام الاكثر شيوعاً في الجهاز العصبي ،أما  ماهو دور العلاج الطبيعي والمساج بتحسين وضع هذه المنطقة وتقويتها ككل فيمكن أن نلخصه بالآتي :-

-القضاء على مظاهر الالتهاب (الآلام الشديدة ) بطرق عديدة ومختلفة خاصة عند اشتداد الألم بتناول الحبوب المسكنة لبضعة أيام .

-عمل كمادات ساخنة (أو دافئة) ووضعها على منطقة الألم .

-وضع كيس ماء ساخن على المنطقة المصابة .

-وضع كيس رمل ساخن (يسخن في المقلاه على النار ويوضع في كيس قماش ثم يوضع على مكان الألم .

-اكياس خشب ساخنة.

-نباتات مبروشة ساخنة .

-معاجين أو مرهم مع دعكها حتى يتم تدفئة منطقة الألم.

 وبعد ان تخف الآلام يبدأ دور المساج والعلاج الطبيعي وهو الدور الرئيسي والمهم في عملية العلاج الذي يجب أن يقوم به اختصاصي بالعلاج الطبيعي ويمكن أن نلحظ دور المساج في تقوية عضلات الظهر ويتم في بدايته بشكل خفيف يشتد بعدها على المناطق المحيطة بالألم أي المنطقتين القطنية والعجزية ،وعلى المريض المصاب أن يلتزم بكافة النصائح والتعليمات التي يقدمها له الاختصاصي والتي هي في الغالب تكون كالآتي:

-عدم حمل مواد ذات وزن كبير أو ثقيلة نسبياً.

-الالتزام ببعض التمارين الرياضية اليومية والتركيز على السباحة لما لها من دور مهم في العملية العلاجية .

-عدم التعرض للتيارات الهوائية (في البيت والعمل والسيارة) والتي تحدث عند فتح شباكين.

-أن يحاول المريض جاهداً تخفيف وزنه وخاصة منطقة البطن (الكرش)، لانها الثقل المؤثر على العمود الفقري.

ان عضلات الظهر القوية قد تسند وضع العمود الفقري وتساعده على الثبات ،أما اذا كانت مرتخية فستزيد من فرص تعرضه للأصابات.

{ اخصائي تغذية

مشاركة