تقرير بريطاني موسكو وطهران تعدان لانقلاب ضد الأسد


تقرير بريطاني موسكو وطهران تعدان لانقلاب ضد الأسد
حلب تنتظر معركة الحسم وبان كي مون يناشد العالم وقف المذبحة
دمشق ــ دبي ــ لندن موسكو ــ ا ف ب ــ الزمان
كشف تقرير أصدره المعهد الملكي للدراسات الأمنية والدفاعية روسي في لندن، امس ان ايران وروسيا تعدان لانقلاب ضد الرئيس السوري بشار الاسد.
واضاف التقرير ان ايران وروسيا قد تكونان مستعدتين لمحاولة القيام بتحرك داخلي محكم من خلال العمل على استبدال الرئيس بشار الأسد بشخصية سنية مفضلة .
فيما أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن بلاده لم تتلق أي مقترح لمناقشة مبادرة جديدة قدمتها الجامعة العربية قبل أيام بشأن مصير الرئيس السوري بشار الأسد في حال موافقته على التنحي، لافتاً الى أن موسكو تنتظر من الجامعة توضيحات بشأن التناقضات الكثيرة التي تتضمنها المبادرة.
واوضح التقرير ان التخطيط لتدخل عسكري محتمل في سوريا يجري تنفيذه حالياً في عواصم غربية وتركيا والأردن. فيما انشق السفير السوري في الامارات عبداللطيف دبّاغ عن نظام الأسد امس.
وأتى اعلان انشقاق الدباغ بعد يوم على اعلان زوجته لمياء الحرير، السفيرة السورية في قبرص لمياء ووصولها الى العاصمة القطرية الدوحة. من جانبه قال الجيش السوري الحر في بيان مكتوب له إنه تمكن من أسر ضابطين كبيرين برتبة عميد من الجيش النظامي في مدينة دمشق اليوم. وأشارت مصادر في المجلس الوطني السوري الى العمل على تدابير لاعلان انشقاق سفراء سوريين آخرين، مشيراً الى وجوب تنفيذ أمور لوجيستية. من جانبه اكد مصدر قريب من السلطات السورية امس انشقاق الحريري رافضا تأكيد انشقاق زوجها. وقال المصدر تأكد انشقاق لمياء الحريري، لكن لم يتأكد بعد الامر بالنسبة الى زوجها .
فيما وصلت الى حلب ارتال من المدرعات قادمة من جبل الزاوية مرسلة الى القوات النظامية، واعداد من الجيش الحر لينضموا الى المعارضين الذين يخوضون مواجهات عنيفة مع الجيش النظامي منذ ستة ايام، من اجل خوض ما وصفته مصادر متطابقة امس بـ المعركة الحاسمة.
من جانبه دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون امس المجتمع الدولي للتحرك من اجل وقف المجزرة ، وذلك في خطاب امام البرلمان في البوسنة احد بلدان البلقان الذي شهد ابادة في سريبرينتسا في 1955.
وقال بان اوجه نداء من قلب البوسنة والهرسك الى العالم اجمع لا تتأخروا، اتحدوا، تحركوا. تحركوا الان لوقف المجزرة في سوريا .
وقال التقرير ان هذا التحرك تم بدافع المخاوف من احتمال وقوع الأسلحة الكيماوية السورية في الأيدي الخطأ، ومنع الحرب الأهلية المتفاقمة في سوريا من الانتقال الى دول الجوار . لكن التقرير استبعد احتمال القيام بغزو على نطاق كامل، مرجحاً عملاً محدوداً لحماية المدنيين أو من أجل تأمين وتدمير ترسانة الأسلحة الكيماوية، يمكن أن يشمل أيضاً تسليح جماعات المعارضة السورية أو تجميع تحالف دولي من أجل العمل العسكري .
واضاف أن الآثار الأوسع نطاقاً المترتبة على العنف داخل سوريا تثير الآن قلق الدبلوماسيين أكثر من البؤس البشري داخل البلد، كما أن هذه الهموم تجعل الغرب يعيد النظر في استراتيجيته الراهنة بعدم التدخل .
اخبار سورية ص2 3
واشار الى أن مشكلة احتواء الأزمة في سوريا ومنعها من توسيع دائرة العنف وتفتيت الدول المجاورة واثارة حتى الغزوات عبر الحدود هي الآن أكثر الحاحاً من تخفيف حدة العنف داخل سوريا، بعد أن صارت مهيئة لتنافس بالوكالة .
ونقلت وسائل اعلام روسية عن لافروف قوله في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرته القبرصية أراتو كوزاكو ماركولي في موسكو ان الخطة التي اقترحتها جامعة الدول العربية تحتوي على تناقضات كثيرة، ونريد أن نفهم ما هو المقصود. وقرأنا أن ممثلين عن الجامعة العربية يريدون زيارة بعض العواصم ليشرحوا مواقفهم. ولم يصلنا أي طلب أو اقتراح في هذا الشأن بطريقة مباشرة .
وحسب بيان صادر عن لواء الحبيب محمد المصطفى في دمشق وريفها فإن كتيبة هارون الرشيد في الجيش الحر تمكنت من أسر الضابطين في عملية نفذها عناصر الكتيبة في مدينة دمشق.
وظهرت مشاهد مسجلة على أحد مواقع التواصل الاجتماعي تبين أن الضابطين الكبيرين هما يوسف سلوم وياسر تركي من دون ايراد تفاصيل أخرى.
على صعيد متصل أعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم التزام بلاده بخطة المبعوث الدولي والعربي كوفي عنان، واستمرار تعاونها الكامل مع بعثة المراقبين الدوليين.
واستعرض المعلم خلال لقائه امس مع هيرفيه لادسوس وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام والوفد المرافق له الأوضاع في سورية منذ بداية تنفيذ خطة المبعوث الخاص للأمم المتحدة الى سورية كوفي أنان ذات البنود الستة وحتى تاريخه وكيفية تذليل العقبات التي مازالت تواجه تنفيذ هذه الخطة وبشكل خاص مع تصاعد الارهاب الذي تشهده بعض المناطق السورية .
وذكر المعلم ضيفه بأهمية دعم المجتمع الدولي لأنان وذلك بالحصول على تعاون من الدول الاقليمية المؤثرة على المجموعات الارهابية مضيفا ان تلك الدول التي تحرض وتمول وتؤوي المجموعات الارهابية المسلحة وتشجعها على رفض العمل السياسي وعدم القاء السلاح .
وقال أن سوريا اليوم في حالة دفاع عن سيادتها ووحدة أراضيها وفي نفس الوقت فإن أبواب سورية مفتوحة لكل من يريد الحوار والحل السياس .
وكان لادسوس اجتمع مع فيصل المقداد نائب وزير الخارجية حيث تمت مناقشة نتائج زيارة أنان الأخيرة الى دمشق كما تم بحث وضع البعثة ومهامها.
يذكر ان لادسوس أعلن في وقت سابق اليوم ان المنظمة الدولية ستخفض عدد المراقبين الدوليين في سوريا.
/7/2012 Issue 4261 – Date 26 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4261 التاريخ 26»7»2012
AZP01