تقرير: إجتماع مسؤولين من إيران وأوكرانيا وكندا بعد حادث الطائرة

1028

تقرير: إجتماع مسؤولين من إيران وأوكرانيا وكندا بعد حادث الطائرة

طهران – رزاق نامقي

قال التلفزيون الإيراني الرسمي في منشور إلكتروني إن مسؤولين في مجال الطيران من إيران وأوكرانيا وكندا عقدوا اجتماعا في طهران امس الثلاثاء تناول التحقيق في تحطم طائرة أوكرانية في إيران الأسبوع الماضي.ولم تتوفر تفاصيل أخرى عما نوقش فيما يتعلق بالتحطم الذي راح ضحيته كل من كانوا على متن الطائرة وعددهم 176  شخصا.

وأكدت فرنسا وبريطانيا وألمانيا امس أنها قامت بتفعيل آلية فض النزاع المنصوص عليها في الاتفاق النووي مع إيران في ضوء انتهاكات طهران المستمرة للاتفاق لكنها قالت إنها لم تنضم إلى حملة الضغوط القصوى الأمريكية على الجمهورية الإسلامية.وقالت الدول الأوروبية الثلاث في بيان مشترك (لذلك لم يعد أمامنا خيار، في ضوء تصرفات إيران، إلا تسجيل مخاوفنا اليوم من أن إيران لا تفي بالتزاماتها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة الاتفاق النووي وإحالة هذا الأمر إلى اللجنة المشتركة بموجب آلية فض النزاع المنصوص عليها في الفقرة رقم  36 من خطة العمل الشاملة المشتركة). ودعا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون امس الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لاستبدال الاتفاق النووي مع إيران باتفاق جديد لضمان عدم امتلاكها سلاحا نوويا.وقال جونسون عن الاتفاق النووي (إذا كنا سنتخلص منه فلنجد بديلا له وليحل اتفاق ترامب محله… ذلك سيقطع شوطا كبيرا). وقال جونسون لهيئة الإذاعة البريطانية  (الرئيس ترامب صانع صفقات رائع… فلنعمل معا على استبدال خطة العمل الشاملة المشتركة باتفاق ترامب). واتفقت إيران، بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015  والمعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة، مع الصين وفرنسا وألمانيا وروسيا وبريطانيا والولايات المتحدة على تقييد برنامجها النووي.لكن ترامب أعلن انسحاب بلاده من الاتفاق عام 2018  . وقالت القوى الأوروبية مرارا إنها ما زالت تدعم الاتفاق لكن إيران أعلنت في وقت سابق هذا الشهر تخليها عن الالتزام بالقيود على تخصيب اليورانيوم فيما مثل صفعة جديدة للاتفاق.وقال جونسون (إذا تخلصنا من هذا الاتفاق النووي، خطة العمل الشاملة المشتركة، فهذا ما يريده ترامب. النقطة التي أريد توضيحها لأصدقائنا الأمريكيين هي أنكم بشكل أو بآخر يجب أن تمنعوا الإيرانيين من حيازة سلاح نووي). وتابع (من المنظور الأمريكي هذا اتفاق معيب، ينقضي أجله كما أن (من تفاوض عليه كان الرئيس باراك أوباما. ينطوي من وجهة نظرهم على عيوب كثيرة جدا). وقالت كيليان كونواي مستشارة البيت الأبيض هذا الشهر بعد أن أعلنت إيران تراجعا جديدا عن التزاماتها بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015  إن ترامب على ثقة من أنه ما زال باستطاعته إعادة التفاوض على اتفاق نووي جديد مع طهران.وقال جونسون (لا أرغب في صراع عسكري بيننا، بين الولايات المتحدة وإيران، دعونا نخفف حدة الأمر).

مشاركة