تقديم مئات الآلاف من الإستشارات والعناية الطبية في العراق

184

الفريق الصحي بالمنظمة الدولية:

تقديم مئات الآلاف من الإستشارات والعناية الطبية في العراق

بغداد – عبد اللطيف الموسوي

أعلن الفريق الصحي بالمنظمة الدولية للهجرة أحد تشكيلات منظمة الامم المتحدة العاملة في العراق عن تقديم مئات الآف الاستشارات الصحية والعناية الطبية الاولية في مناطق متفرقة من العراق بالاضافة الى توفير ادوية الخط الاول لبعض الامراض المزمنة. وقال رئيس الفريق الصحي بالمنظمة الدكتور نضال عودة في تصريح

بشأن منجزات المنظمة في الجانب الصحي في العراق ان (المنظمةالدولية للهجرة بدأت باكورة  نشاطها في العراق في عام 2014 تأسيسا على الاحتياج الحاد للخدمات الطارئة،من خلال توفير خدمات الرعاية الصحية الأولية ومكافحة مرض التدرن عبرجهود الفرق الطبية المتنقلة).

أزمة مستمرة

موضحا انه (بسبب الأزمة المستمرة والاحتياجات الضخمة ،وسعت المنظمة خدماتها عامي 2015 و 2016 حتى وصلت إلى أعلى مستوياتها عامي 2017و2018 وهي تشمل الفرق  الطبية الجوالة والعيادة الثابتة والمستشفى الميداني والإحالة على الطوارئ وغير الطوارئ ودعم المرافق الصحية وترقية المستشفيات والتدريب على الأمراض السارية ودعم مراكز مرض التدرن الرئيسة والفرعية في 12 محافظة) .

وتابع عودة انه(من خلال الطرائق المذكورة قدمت المنظمة الدولية للهجرة خدمات مختلفة مثل الرعاية الصحية والأمراض الجلدية ومكافحة السل  والوعي الصحي ،والتحصين الروتيني ،ومراقبة النمو وإدارة الأمراض المزمنة وغيرها من الاحتياجات غير الملباة في حينه)،مشيرا الى ان(المنظمة تمكنت من ان تجعل  من عام 2018 عاما متميزاحافلا بتقديم مايقارب  من 345 ألف و190عناية صحية اولية و 22ألف و 304استشارة طبية لمرضى الاطفال و11 ألف و973 استشارة طبية لمرضى النسائية و79 ألف و7 توعيات صحية بشأن الامراض الانتقالية وكذلك تقديم اكثر من الفين و230فحصا طبي اولي لمرضى العيون و منح اكثر من 929 نظارة طبية للاطفال المصابين بحدة البصر)،موضحا انه(بعد تراجع الأزمة ،انتقلت أولوية الخدمات الصحية للمنظمة نحو بناء القدرات مع التركيز على مناطق عودة النازحين حيث يوجد ضعف في المعدات والموارد الطبية بالإضافة إلى الأدوية فرصدت المنظمة المؤسسات الصحية التي تعرضت بنيتها التحتية ومقوماتها الأساسية لأضرار كبيرة بما في ذلك تدمير المستشفيات والمراكز الصحية).

خدمات صحية

كاشفا عن أن (المنظمة تخطط علاوة على ذلك لمواصلة الخدمات الصحية في إعداد العيادات المخيمية بالإضافة إلى الإحالة لحين عودة سكان المخيمات إلى مواقعهم الأصلية).

واجمل عودة الخدمات التي قدمتها المنظمة بانشاء مستشفى ميداني بمنطقة حمام العليل من خلال عملية غرب الموصل العسكرية.

وكان مجموع المرضى المستفيدين 9 آلاف و 503 مع ادخال ما يقارب 576 مريضا وإجراء510 عملية جراحية فضلا عن توفير26 فريقا طبيا متنقل قدمت دعم الرعاية الصحية الأولية للنازحين في مختلف المحافظات المتضررة من الأزمة. تجدر الإشارة إلى أن المنظمة الدولية للهجرة هي الوكالة الوحيدة التي قدمت خدمة طبية متنقلة للنازحين على الطرق بين النجف وكربلاء  واقامة 4عيادات طبية متنقلة تم التبرع بها إلى وزارة الصحة وتنفيذ خمس ورش عمل للاطباء الاستشاريين والاختصاص في مجال الامراض الصدرية والتنفسية وطب الاطفال لاعداد ثلاثة ادلة علمية خاصة ببرنامج مكافحة التدرن وتنفيذ 60 ندوة مجتمعية للتوعية عن مرض التدرن بين السكان المعرضين للخطر في مخيمات النازحين والمهجرين والسجون والمجمعات المضيفة تم من خلالها تعريف المشاركين بمرض التدرن وتوزيع المطبوعات والرسائل الصحية بين المشاركين)،مضيفا ان (النشاطات تضمنت ايضا اعداد مدربين في مجال  المختبر والصيدلية والاحصاء نفذت لجميع العاملين في المحافظات بالاضافة الى توفير سيارات نقل في  المحافظات الغاية منها نقل المشتبه باصابتهم بمرض التدرن و نقل نماذج القــــــــشع وايضا تنفيذ زيارات اشرافية من المركز الى القطاعات  مع توفـــــــــير 200 سلة غذائية لمرضى التدرن توزع شهريا كنوع من الــــــــــدعم المادي للمرضى)،مـــــــــؤكدا ان(المنظمة قدمت العديد من الخدمات الاخرى المختلفة وعلى صعد متنوعة).

مشاركة