تفجير أبراج الضغط العالي ووزير الكهرباء المصري لـ الزمان نتعاقد مع البدو لحماية شبكات الطاقة


تفجير أبراج الضغط العالي ووزير الكهرباء المصري لـ الزمان نتعاقد مع البدو لحماية شبكات الطاقة
القاهرة الزمان في الوقت الذي تعاني فيه مصر من ازمة انقطاع الكهرباء بفعل نقص الغاز اللازم لتشغيل المحطات الكهربائية وتهالك بعض المحطات برزت مشكلة اخري تهدد البلاد بتفاقم تلك الازمة بعد ان قامت جماعات ارهابية بتفجير عدة ابراج للضغط العالي وكان اخرها برج منطقة الصف حيث اعترف عدد من المتورطين في تلك المحاولة بتبعيتهم لتنظيم الاخوان وان هدفهم من تلك التفجيرات زيادة حده ازمة الكهرباء والي يمكن ان يؤدي الي تاليب الراي العام علي النظام الحالي وهو ما اكدة ايضا اللواء احمد ابو النصر الخبير العسكري والذي اكد ان العمليات الارهابية تستهدف ارباك الشارع وسخط المواطنين علي الحكومة القائمة نتيجة انقطاع الكهرباء لفترات طويلة مما سوف يؤدي الي سخط المواطنين علي الحكومة الحالية ودعا ابو النصر الي تشديد الحراسة علي المنشات الحيوية لاحباط هذا المخطط .
في السياق ذاته اكد د. محمد شاكر وزير الكهرباء في تصريحات خاصة للزمان ان الوزارة تجري حاليا تنسيقا مع وزارة الداخلية لحماية ابراج الضغط العالي من العمليات الارهابية كما تعاقدت مع عدد من عرب البدو لحماية شبكات الضغط العالي في المناطق الصحراوية كما اكدت مصادر بوزارة الكهرباء ان لجنة امنية سوف تشكل خلال الايام القادمة تحت اشراف محلب لتشديد الحراسة علي ابراج الكهرباء .
في الوقت نفسه كشف المهندس أحمد الحنفى، رئيس الشركة المصرية لنقل الكهرباء، عن أن الشركة أصدرت كتاباً منذ أيام بحصر جميع الخسائر التى لحقت بالقطاع نتيجة عمليات تفجير أبراج نقل الكهرباء ومحطات المحولات منذ ثورة 30 يونيو، وطالت أكثر من 20 برج ومحطة محولات بإجمالى خسائر مباشرة عمليات إصلاح وغير مباشرة فقدان التغذية الكهربية تجاوزت 220 مليون جنيه.
وأشار الحنفى ، فى تصريحات إلى أن الشركة أرسلت نسخة من الكتاب للجهات المسئولة من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية أبراج ومنشآت الكهرباء، منها إشراك الأمن العام فى الحماية بجانب شرطة الكهرباء لتغطية 140 ألف برج كهرباء ما بين جهد 66 و220، تقع على مساحة 40 ألف كيلومتر على مستوى الجمهورية بمسافة بينية بين الأبراج تبلغ 350 متراً. وأوضح أن الأعمال الإرهابية تحولت من تفجير الأبراج الموجودة بالمناطق النائية بالصحراء إلى المناطق الزراعية مثلما حدث فى التفجير الأخير لبرج النقل الواقع بين كفر الزيات وبسوس، الموجود فى إحدى القرى الزراعية المأهولة بالسكان، ما يثير التساؤل عن سبب غياب الحراسات المحلية المتمثلة فى الخفر على الطرق الزراعية التى عادة ما تعمل فى دوريات منتظمة على هذه الطرق.
Azzaman Arabic Daily Newspaper Vo1/17. UK. Is 4871 Saturday 2/8/2014
الزمان السنة السابعة عشرة العدد 4871 السبت 6 من شوال 35 هـ 2 من آب يوليو 2014م
AZP01

مشاركة