تغييرات محدودة في الترتيب وتداخل المواقع يضغط على الفرق – الناصرية – باسم ألركابي

879

الجولة 15 تنطلق اليوم بمباراة واحدة

تغييرات محدودة في الترتيب وتداخل المواقع يضغط على الفرق – الناصرية – باسم ألركابي

تنطلق اليوم الاثنين الرابع من شباط لجاري مباريات الجولة 15 من مسابقة الدوري الممتاز بكرة القدم ومهم ان تستمر الجولات والمباريات بانسيابية والتعامل مع الوقت بأهمية من اجل الانتهاء من المرحلة الاولى بالوقت المناسب بعدما تأثر الدوري بفترة التأجيل اثر مشاركة المنتخب الوطني ببطولة امم اسيا والخروج المر وخشية انعكاس ذلك على الحضور الجماهيري للمباريات التي تسير بشكل تقليدي وربما تحصيل حاصل من حيث النتائج  التي ظهر تأثيرها على عدد محدود على بعض الفرق ممن تقع بعد منتصف السلم عندما حافظت الفرق الواقعة في الترتيب من الاول الى الثامن فيما تقدم النجف الى التاسع ليدفع اربيل للموقع الحادي عشر وتراجع الصناعات للثامن عشر وترك مواقعها للأمانة سابع عشر وهروب الديوانية من ذيل القائمة لكنه لازال مهدد بالهبوط لتواجده في المركز 19 قبل ان يتراجع البحري للموقع الاخير وسط زيادة مخاوف ادارته من الهبوط المشكلة التي تحتاج الى علاج سريع قبل فوات الاوان امام مخاطر البقاء الهم المشترك بين جهاز الفريق وادارته والمسؤولية التي يجب تحملها من قبل اللاعبين وهو ما ينطبق على الديوانية وحتى الصناعات والامانة وفريق الحسين التي تواجه اليوم تحديات البقاء بالدوري المتوقع ان يشهد حراكا قويا على مختلف مواقعه على السواء عندما يظهر فارق النقاط القليل عند مربع الترتيب بين الرباعي الشرطة والزوراء والجوية والكرخ وتنافس اخر بين ميسان والنفط والطلبة والحدود وثالث بين النجف والوسط واربيل والميناء والبقية تظهر متقاربة من حيث المواقع وتأثرها بالنتائج من جولة لأخرى ما يدفعها لتدارك الامور من هذه الاوقات والعمل على تقديم نفسها والدفاع عن مصيرها واستخدام كل الوسائل من اجل تحقيق هدف البقاء. ويأمل ان ينعكس تأثير مواقع الفرق على مباريات الجولة الجديدة وان تشهد مباريات عالية المستوى والرغبة بتقديم الأداء والنتائج التي هي من تقرر مصيرها من خلال رفع ثقة اللاعبين والعمل على تحقيق الأولويات حيث نتائج الارض والسعي لاستغلالها كما يجب وهو ما يحدث الان عندما نجد اغلب الفرق تلعب وتؤدي بملاعبها قبل ان تفشل في الخروج ولا يمكن ان تبقى رهينة هذا الوضع الذي يحملها مسؤولية كبرى سواء تلك التي تتصارع على اللقب والاخرى ومحاولة الهروب من مواقع القاع مع ان عدد من الفرق تعاني الكثير  مع مرور الوقت حيث المشاكل المالية التي اكثر ما تظهر في توقيتات متأخرة وتدخل في حسابات بعيدة عن رغبة الفرق كما يجري في كل المواسم وتؤدي الى حالة الارباك و تلحق الضرر ببعض الفرق بما في ذلك المنافسة على لقب الدوري لكن تبقى المسؤولية الاولى على لجنة المسابقات في مواصلة ادارة الامور بالاتجاه الصحيح والتعامل مع الوقت في اقامة المباريات بما يخدم الفرق صاحبة المصلحة الحقيقية التي تشكك لليوم في ان يمر الدوري مختلفا عن سابقاته حصرا الموسم الاخير وان يصل الى الحالة المطلوبة كما هو الحال عليه في دول الجوار والمتقدمة والكل يامل ان يكون دوري الموسم الحالي البداية الجيدة من حيث الوقت والحال للنهاية والتركيز على استخدام بما يخدم المباريات والفرق التي تان لليوم من سوء تنظيم الدوري والامل في ان يتغير هذه المرة عندما تجد لجنة المسابقات نفسها على المحك في السيطرة على الامور وانهاء المسابقة بأفضل توقيت.

فريقا الحسين والبحري

وتستهل مباريات الجولة 15 بلقاء واحد حيث يلعب فريقا الحسين في الموقع السابع عشر 11 ومتذيل الترتيب البحري 9 وكلاهما يبحثان عن الخروج بكامل العلامات لتدارك وضعيهما اللذان لا يحسدان عليه امام التهديد الحقيقي للهبوط للدرجة الادنى من هذه الاوقات بعدما تأخرا في نتائج مبارياتهما عندما خسر اصحاب الارض 6 مباريات والاخر نصف مبارياته ما جعل منه مواجهة معاناة ومشاكل المشاركة التي تسير بوضع قلق ومحير بسبب تراجع الاداء من البداية التي تركت تأثيراتها مباشرة وحدة من تقدمهما حيث البحري الذي تراجع في كل شيء حتى لم يتمكن من الاستفادة من مباريات البصرة التي لا يمكن التفريط بها تحت أي مسوغ وهو يلعب بهدف واحد حيث البقاء والاستمرار في المسابقة التي عاد اليها بصعوبة لكن يبدو ان الادارة لم تأخذ الامور كما يجب من خلال انتداب لاعبين قادرين للدفاع عن مشاركة الفريق ومستقبله وفرصة البقاء التي باتت غاية بالصعوبة ولأنه لم يقدر التعامل حتى مع الفرص المناسبة عندما تقدم على الجوية الشوط الاول قبل ان يخرج بخسارة ثقيلة رغم فترة الاعداد التي جاء منها وتغير كادره الفني ويبدو ان الامور اكبر من قدرات الفريق وضعف قدرات اللاعبين التي ظهرت في اللقاء الاخير الذي كان عليها مواصلة اللعب باندفاع وحرمان الجوية من الاستحواذ على الكرة والسيطرة على المباراة التي زادت الطين بله في وقت انه امام حاجة ماسة للنقاط التي لا يمكن ان تهدر على هذه الشاكلة صحيح الجوية افضل بكل شيء امام الوضع الذي عليه البحري يتطلب من اللاعبين اللعب حتى النهاية من اجل نتيجة مقبولة  قبل التراجع لأسوء المواقع والإحباط الذي انعكس على لاعبي الفريق الذي سيكون امام مباراة مناسبة لكنها تحتاج للتعامل الحذر من اللاعبين في اهمية تقديم الاداء  من خلال طريقة اللعب وتامين الوجبات  امام مهمة الذهاب التي اكثر ما تعكر الاجواء في وقت يبحث اصحاب الارض عن الفوز عبر جهود عناصره من خلال تقديم المستوى والاداء وحالة التراجع والتراخي التي يمر بها البحري وهو الذي اكثر ما يظهر  بشكل واضح في ملعبه الذي يعول عليه في لقاء اليوم املا في تحسين الموقف الذي زاد صعوبة بعد خسارة الكرخ الدور الماضي ويسعى للرد على الضيوف عبر ظروف اللعب التي تظهر افضل من الذهاب تحت انظار جمهورهم الذي يمني النفس في ان ينهي الفريق زحمة المباريات المخيبة التي أخذته للوراء ولابد من إيقاف تداعيات النتائج السلبية ولو على مستوى مباريات الأرض ولان المنافس في اسوء حالاته ولان فريق الحسين يمتلك لاعبين قادرون على تغير مسار اللقاء وتحقيق الفوز الشعار الذي سيلعب به لان غير ذلك سيبقى وسط معاناة المشاركة وتضاعف حظوظه المتواضعة اساسا ومؤكدان مدرب فريق الحسين سيركز على حالة التدني  التي عليها الضيوف ولان الامور لا تتحمل بعد الا بتغير النتائج ويأمل في فرصة الفوز من اجل تحسين الموقع ولان ظروف الفريق لا تختلف عن البحري وكلاهما شربا من كاس واحدة الأسبوع الماضي ويمران في اسوء ظروف المشاركة  لكنهما يعملان على تداركها ولو من خلال هذه المواجهات التي تظهر اوجه الشبه بينهما في اغلب الاشياء امام هدف واحد حيث البقاء الذي ممكن الوصول اليهما لكن عبر تفعيل الامور وتداركها من هذه الاوقات قبل ان تتفاقم وتصعب الحلول التي لليوم هي بعيدة.

مباريات الغد

وتتواصل يوم غد الثلاثاء مباريات الجولة بإقامة خمس مواجهات عندما يخرج صاحب الموقع الثاني عشر ب 14 نقطة الى اربيل  الحادي عشر 16 وكلاهما يبحثان عن النتيجة الايجابية حيث اربيل الذي بقي يعول على مباريات فرانسو حريري بعد الفشل الواضح عند الذهاب وبعد العودة بخسارة النجف والتراجع للموقع الحالي ويدرك اللاعبين اهمية الانتصار والفوائد التي سيخرج بها فيما يريد الميناء العودة لعزف نغمة لفوز رغم صعوبة اللقاء الذي يكون اعدله هاتو الطريقة المناسبة  وتطبيقها من قبل اللاعبين لتحقيق الفوز وتحسين الموقع. ويعول المتراجع جدا الديوانية في انقاذ الموسم ومواجهة شبح الهبوط على مباريات المدينة وخبرة المدرب رزاق فرحان واداء اللاعبين في مهمة لم تكن سهلة مع كل ظروف اللعب التي سيدخل فيها اصحاب الارض والجمهور والدفاع عن البقاء الشغل الشاغل لهم امام قوة الكرخ رابع الموقف 30 الذي يقدم أفضل مستوياته  ويظهر مرشحا لخطف كامل النقاط لأنه الاخر يطمح في الفوز من اجل  تعزيز تواجده الحالي وسط الثلاثي الجماهيري المتنافس على لقب الدوري. وسيكون الامانة سابع عشر الترتيب امام الاختبار الصعب عندما يستقبل المتصدر ويسعى لإيقاف نزيف النقاط ومداواة جراحه والآمال معقودة في ان يرتقي اللاعبين الى اهمية اللقاء  وتحقيق نتيجة الموسم والحد من التراجع الذي يمر به والموقع المتأخر ولم يستفيد من مباريات ملعبه حتى مع فرق بمستواه قبل ان يواجه اقوى فرق الدوري للان  والذي يحث الخطى في مواصلة اللعب بثقة ومن اجل الفوز والحفاظ على الصدارة عنوان الدوري وسجله ايضا وكل الترشيحات تصب لمصلحته امام مجموعة لاعبين لازالت تقدم الاداء الواضح المدعوم بالنتائج والتفوق والعمل على توسيع الفارق مع الملاحقين التي تجعله اكثر استقرارا والتوجه بثقة للأمام وتحديد ملامح الامور بوقت متقدم. ويخرج تاسع الترتيب النجف الى العاصمة لمواجهة الحدود الثامن وكله امل في مواصلة تحقيق النتائج لمطلوبة والتقدم بعدا كثر عبر جهود اللاعبين الذين يقدمون اليوم مستويات عالية وقدرة على الانجاز في مسلسل ناجح لحد الان من خلال تحقيق النتائج المهمة داخل وخارج ملعبه ومتوقع ان يرافقه عدد من جمهوره بفضل الثقة التي عليها الفريق اليوم والذي حضر لمواصلة طريق النتائج في لقاء متكافأ بينهم حيث الحدود الاخر الذي عكس نفسه باهتمام ويقف في مكان جيد هو الافضل له في المشاركات الأخيرة ومستمر في تقديم العطاء والنتائج على مستوى الدوري والكاس وبات عند اهتمام المراقبين. ويشهد يوم غد مباراة منتظرة ومهمة بين الجوية والنفط اللقاء الثاني بين الفريقين في فترة قصيرة بعدما انتهى الاول بتعادلهما من دون اهداف في بطولة الكاس لكن اللقاء الاخر سيكون مختلف في كل تفاصيله امام قوة الفريقين  واهمية النتيجة التي ينتظرها جمهور الجوية بلهفة لأنه يعرف قدرات النفط الواعدة التي أكثر ما تعكس نفسها امام الفرق الجماهيرية ولأنه عاد لمسار النتائج المهمة بعد نكسة الطلاب فيما استعاد الجوية توازنه من البصرة.

مشاركة