6 تغييرات في سلّم الترتيب والتوازن لأولاد العاصمة

1205

أربيل والوسط يقصان شريط الجولة 18

6 تغييرات في سلّم الترتيب والتوازن لأولاد العاصمة

الناصرية – باسم الركابي

يفتتح فريقا اربيل ونفط الوسط مباريات الجولة ما قبل الاخيرة من المرحلة الاولى من الدوري اليوم الثلاثاء التاسع عشر من شباط الحالي ويعول أصحاب الارض على عاملي الأرض والجمهور في  حسم المهمة لما لها من فوائد حيث التقدم للامام بعدما استعاد توازنه في اخر ثلاث جولات بفوزين وتعادل فيما يريد الوسط تخطي عقبة اربيل الصعبة بعد تعادلين ذهابا مع الجوية والديوانية ومؤكدان طريقة شنيشل تتجه  الاطاحة بكتيبة الصديق ناظم شاكر لان كل الاعتبارات تنتهي امام النتيجة  التي  يتطلع كل منهما عليها من اجل تحسين الموقع.

ستة تغيرات

ستة تغيرات حصلت في سلم الترتيب الفرقي بعد انتهاء مباريات الجولة  السابعة عشرة من مسابقة الدوري الممتاز بكرة القدم  عندما تقدم  اربيل موقعا حيث الثامن وترك موقعه للحدود الذي تلقى اكبر خسارة من الكرخ  في الوقت الذي تقدم الكهرباء  موقعين حيث الثاني عشر  بدلا من النجف  تاركا مكانه للميناء الذي خسر من الشرطة بثلاثية نظيفة وتراجع النجف موقعا  محتلا ترتيب الميناء  المتراجع خامس عشر في الوقت الذي حافظت بقية الفرق على ترتيبها  في موقف الدوري.

قوة الشرطة

امسك فريق الشرطة بالصدارة بقوة اثر فوزه على الميناء بثلاثة أهداف نظيفة 40  نقطة معززا نظافة سجله وقوته الهجومية والدفاعية الأفضل بين الكل والمرور بقوة وتركيز  وبامكانه فعل الكثير بفضل موجود اللاعبين والاسماء التي تلعب للمنتخبات الوطنية وحالة الفريق المعنوية العالية من خلال مردود النتائج التي يقدمها بثقة وباستطاعته ان ينهي المرحلة الاولى في  انجاز معنوي ومواصلة المنافسات على لقب الدوري المرشح  القوي لخطفه كما يظهر امام الكل من حيث الحفاظ على المستوى والتسجيل والدفاع وحالة الانسجام والاستقرار وزيادة حظوظه في مواصلة الاداء المطلوب حتى النهاية مستفيدا ومعززا البداية الجيدة التي تقف معه امام  ثلاث مباريات متبقية على نهاية المرحلة الحالية واحدة منها مؤجلة مع النفط قبل ان يخرج  الأسبوع الحالي  لملعب الكرخ في اهم مواجهاته  واللعب بطموحات  الفوز سيحسم له  المرحلة الاولى ثم استقبال البحري وهو الاكثرحظا في صدارة الدوري لانه واصل العمل  في الجاهزية وتخطى الأمور بثقة كبيرة  بالاعتماد على مجموعة لاعبين تعززت بانتداب كرار جاسم وضرغام في وقت ابتعد الميناء عن الاضواء التي كان يسرقها  في اغلب المشاركات واستمر يعيش ازمة النتائج  التي نالت منه الكثير بسبب ظروف العمل الصعبة  الممتدة  من الموسم الماضي ولازالت  قائمة امام ادارة هادي احمد التي تواجه مشاكل حقيقية بعد التركة الثقيلة التي اخذت تنعكس على  النتائج والتراجع للموقع الخامس عشر وفي وضع محير للانصار  الذين يدركون الامور  وما يمر به الفريق خصوصا الموسم الماضي وحصل الذي حصل ويبدو ان الميناء لايبحث الا عن البقاء لااكثر امام المكان الحالي الذي يثير شعور الخوف والقلق الحقيقيين  امام صراع فرق المؤخرة والعمل ما بوسعها للهروب من اجل البقاء ومنها الميناء الذي يعاني وبحاجة الى تغير الامور بسرعة.

النتيجة الافضل

النتيجة الأفضل حققها الكرخ  36 الذي مزق شباك الحدود وعبرها من دون معاناة  ويستعيد توازنه ويعود لسكة الانتصارات  ومهم ان تاتي النتيجة قبل  لقاء الشرطة الأسبوع الحالي  ويراهن على ملعبه  لتحقيق نتيجة الموسم وتعويض نكسة اربيل  وتصعيد الحوار والمنافسة مع المتصدر والحفاظ على موقعه بعيدا عن الزوراء والجوية لفريق يقدم موسما رائعا بكل معنى الكلمة ويريدان يبقي امور الصدارة مفتوحة  وليس بيد الشرطة  فيما تاثر الحدود بعدما مزقت شباكه بالخماسية  التي لخبطت من حسابات عماد النعمة  وزادة  من  ازمة الامور التي كانت تسير بشكل افضل الى ما قبل سفرة البصرة المخيبة  قبل نكسة الكرخ.

حاجة الجوية

وحقق الجوية حاجته المنتظرة  بقلب تاخره من النفط بهدف الى  فوز بهدفين لواحد 34  ليخفف من ازمة الخروج من دوري ابطال اسيا البطولة التي كان يمني النفس البقاء فيها قبل ان يصالح جمهوره بنتيجة النفط التي لايمكن التقليل من شانها مع تراجع نتائج النفط  بعد اخر لقاء بينهما قبل ايام  من بطولة الكاس انتهى بالتعادل السلبي وسيلتقيان ثانية  لحسم التاهل للنصف النهائي  والنتيجة المذكورة تفرض واقعا على الفريق في ان يبقى  في مواقع  الصراع على اللقب والحال لبطولة الكاس وهو بالقادر على ذلك  في ظل وجود مجموعة لاعبين  ممكن ان يفعلوا كل شيء  بفضل انسجامهم ومهاراتهم  وفي حال بقاء المدرب باسم قاسم  وابعاد الفريق عن المشاكل  بالمقابل  سقط النفط مرتين خلال ثلاث جولات وتعادل ذهابا من  ميسان  وبات مهددا بترك مكانه اذا لم يستفيق ويعود للتوازن الذي افتقده  رغم وجود مجموعة لاعبين واعدة لكن كل شيء يسير عكس التوقعات  ويفتقد لبدايته القوية ووضعه  الفني الناجح خلال الموسمين الماضين  قبل ان تتغير الأحوال هنا ما يجعل من حسن احمد تدارك الامور امام مواجهات كلها ستكون صعبة بسبب  تدني  المستوى والدخول في وضع اخر  وقد يواجه بعد ازمة نتائج.

فوز صعب

وبعد تعادله المخيب مع نفط ميسان حقق الزوراء فوزا بشق الانفس على حساب متذيل  السلم فريق الحسين بالوقت الإضافي  ويتدارك التعادل الذي بقي قائما د92  قبل ان تظهر قوة وخبرة البطل وتحسم المهمة التي دعمت موقف الفريق في البقاء ثالثا وسط  تطلعات الصراع والدفاع عن اللقب وقبلها الظهور بفوز محلي وفي الجاهزية قبل الدخول بدوري الإبطال البطولة التي تضم فرق قوية متمرسة الامر الذي  يحمل على اوديشو القيام بالعمل المطلوب من حيث تأهيل الخطوط التي ستكون امام مواجهات قوية محليا وأسيويا بعدما اثار المستوى الاخير  مخاوف الانصار  في ان يخسر الفريق كل  بطولات الموسم في ظل عدم  الاستقرار وتباين  النتائج  بعد التخلي عن الصدارة التي ينفرد بها الشرطة من وقت  ويحاول الابتعاد عن الغريمين الزوراء والجوية كما يتعين على  الفريق تدارك  الظروف المالية الصعبة متوقع ان تنعكس مع مرور الوقت  وكلما تصاعدت المنافسات  وسيكون تاثير سلبي على مشاركات البطل  الذي  يمر في وضع مرتبك وعلى اللاعبين وضع حد للنتائج المخيبة  من خلال  الاعتماد على اللاعبين والفريق يضم عدد من الأسماء المؤثرة ووجوه واعدة استمر يدفع بها في كل موسم  فيما يواجه   فريق الحسين أصعب فترة  بسبب تعثره  الكبير والتواجد في اخر المواقع التي  قد لاتمهله البقاء الذي يحتاج لعمل كبير للهروب منه.

تعادل الطلاب

وتحت انظار جمهورهم  افتقد الطلاب للتركيز والثقة   الفترة الاخيرة بعد تعادل مع الصناعات وخسارة الكهرباء وتعادل مع نفط ميسان  وفي اداء مخيب  وغير منظم اطلاقا  ما اثر على العلاقة  مع الانصار الرافضين للنتائج لثلاث المخيبة بعدما تخلى الفريق عن تقدمه قبل ان يسمح للضيوف  العودة بالتعادل الذي كان بطعم الفوز لكنه اشبه بالحنظل للطلاب  الذين تخلوا عن  الوضع الشبه الطبيعي والاستقرار    وبات يعاني من مد النتائج السلبية والبقاء بنفس مكانه وكاد ان يتقدم  لو تعامل كما يجب مع اخر ثلاث جولات خسر فيها سبع نقاط مؤثرة  لان اللاعبين كانوا بغير يومهم  ومستوياتهم ويخشى العشاق اذين احتجوا كثيرا  ان  يفتقد الفريق لروح اللعب في وقت يرى احمد دحام من التعادل بالنتيجة المقبولة في ظل ظروف اللعب واخر ثلاث مباريات قوية  تاثر بها  الفريق وعلى اداء اللاعبين والسفر مرتين للعاصمة وفي كل الاحوال لايمكن التقليل من شانها وسط البحث عن انهاء المرحلة الحالية في مكانه الحالي المهدد اكثر من أي وقت  اذا لم يعود لعزف نغمة الانتصار بسرعة.

خسارة النجف

وبعد سلسلة نتائج مهمة توقفت في ملعبه عندما سقط النجف امام الامانة بهدفين دون رد  ليتراجع أصحاب الأرض لثالث عشر الترتيب بتلقي  الخسارة الثانية خلال ثلاث جولات لكن ما عمق المشكلة هو التأخر بملعبه والتراجع السريع للفريق الذي نجح في تقديم مباريات سابقة   تقدم فيها الى منتصف الترتيب قبل ان يفقد السيطرة  في لقاء جاء على عكس التوقعات  في وقت استعاد الامانة ثقته    بسرعة  ووفر لنفسه ثلاث نقاط ثمينة  مرة اخرى في اقل من  اسبوع بعدما قهر السماوة بين جمهوره ليعود بست نقاط ويتنفس الصعداء مبتعدا عن مكانه  المتاخر ويعود متألقا  للمنافسات بقوة  والظهور الناجح ذهابا وتجاوز  العقدة التي تواجه الفرق من دون استثناء قبل ان يكسرها الامانة في الوقت المناسب عبر ردة فعل  كبيرة  للمستوى وللنتائج المخيبة وهو يستعيد توازنه في الوقت المطلوب  ويامل ان يظهر قويا بملعبه الذي خسر به  عدد من النقاط والمباريات وتعد خطوتا السماوة والنجف تحولا  من خلال الدور المؤثر للمدرب عصام حمد عندما ترك بصمته بسرعة وهو المهم  وعلى جمهور النجف تقبل الخسارة بعد لوعة البداية العالقة في الاذهان. وخطف الديوانية نقطة من جيرانه الوسط انعكست  على الوضع المتاجر الذي عليه الفريق وسط ازمة البقاء التي ترواد جمهوره في ان تاتي نقطة من هنا واخرى من الذهاب  من دون الاستسلام مبكرا ولان كل شيء واقع  بمباريات كرة القدم  في وقت عاد الوسط بنقطة  لانه لم يأخذ الامور على محمل الجد بعد تعادل من الجوية ولان الديوانية في اسوء أيامه لتبقيهما النتيجة في مكانهما في السلم، وتظهر نتيجة التعادل بين الكهرباء والجنوب عادلة بعدما جاء الاثنين من فوزين متتالين  ليضيف كل منهما سبع نقاط  قبل ان يتقدم المجتهد الكهرباء للثاني عشر ويقف الجنوب بعده مباشرة في تحول مهم وتصاعد حظوظهما في المنافسات بعد انحسار الى ما قبل الجولات الثلاث الأخيرة، ومن بين الفرق المستفيدة مؤخرا كان اربيل بعدما عاد باربع نقاط من فوز على الكرخ وتعادل مع البحري متقدما لمواقع الحدود باستحقاق متجاوزا بشكل مقبول مخاطر الذهاب التي تداركها هذه المرة قبل ان يعو لملعبه ويستقبل نفط الوسط، فيما استمر البحري يعاني من مباريات الأرض،وانتهى لقاء الصناعات والسماوة بتعادلهما بهدفين باختتام مباريات الجولة نفسها  ليبقيا في محليهما الثامن عشر للصناعات والتاسع عشر للضيوف وكلاهما يمران بازمة المشاركة ومهددان بفقدان مقعدهما.

مشاركة