تغريدة السيد الصدر – نوزاد حسن

241

تغريدة السيد الصدر – نوزاد حسن

اظن ان تغريدة السيد الصدر المؤلفة من خمس نقاط والمنشورة بتاريخ 6/10/2018  ستحرج الكثيرين ممن يتصرفون بعقلية نصيبنا من الغنائم.

خمس نقاط.لـــكل نقطة دورها في محـــــاولة تغيير المشهد السياسي.

وانا لا اشك في ان رئيس الــــــوزراء الجديد عادل عبد المهدي سعيد جدا بهــــــذا الدعم الذي اعلنه السيـــــــد الصدر في تغريدته.

في الحقيقة توقفت عند النقطة الاولى التي يقول فيها السيد الصدر مايلي:

على رئيس الوزراء ان يبقي وزارة الدفاع والداخلية وكل المناصب الحساسة بيده حصرا.

نقطة مهمة.وعلينا ان نعود بذاكرتنا الى الوراء قليلا لنعلم ان الزعيم عبد الكريم قاسم كان هو رئيس مجلس السيادة،وكان هو ايضا وزير الدفاع والداخلية.

لذا فانا اقول ان السيد الصدر يرى ان هاتين الوزارتين والمناصب الحساسة على حد تعبيره ستكون في يد امينة.الملاحظة المهمة التي اود طرحها الان هي:

هل يجوز ان نتحدث بثقة عن جو سياسي جديد حيث يلتقي هذا المسؤول بذاك فيتحدثان عن الوطن قبل ان يتحدثان عن المناصب او الغنائم.اظن ان تغريدة الصدر تحمل رسالة واضحة للسيد عادل عبد المهدي.

النقطة الثانية خطيرة جدا اذ يقول السيد الصدر فيها:اننا اذ منعنا الترشيح للوزارات انما لاجل ان تكون بيد رئيس الوزراء لا ان تكون هبة للكتل والاحزاب او ان تكون عرضة للمحاصصة،.بل ان تكون بيد التكنوقراط المستقل. هذه النقطة مزعجة جدا لمحبي المحاصصة لانها قلبت الروتين السياسي المتفق عليه هذا لي وهذا لك.

اذا طبقت هذه النقطة الثانية فسوف نرى تغيرا في الوجوه،وسنلاحظ اصفرار في ملامح الذين يريدون ان يصلوا الى المنصب باي ثمن. ان هذه النقطة تشبه حبل انقاذ لكل من يستحق الوصول الى المنصب الذي يستحقه.

اما الذين يفكرون بانهم الاحق لانه من هذه الكتلة او تلك فهذا يعني ان الوضع سيبقى على حاله ولن يتغير  لقد تعلمنا طيلة الاعوام السابقة ان نسمع غزلا جميلا عن الوطن لكن دون ان نلمس ذلك التغير الحقيقي من حولنا.

الكلام اذن وسيلة لخداع البسطاء،ولا حل الا باستخدام الضغط الشعبي من اجل ارغام كل من يريد لهذا الوطن ان يظل تائها في دوامة الفساد. خزان الضغط الشعبي كما اظن جاهز للعمل وللانفجار والبصرة خير دليل على ذلك.

واذا كانت النيات صادقة فسيجد السيد رئيس الوزراء الفرصة لدعمه من قبل الشارع الذي سيطلعه على الحقيقة.

ويبــــدو ان مـــراة رئيس الــــوزراء هو الــــشارع بكــــل مشـــاكله وليس المسؤول الذي يريد ان يحصل على منصبه ومكاسبه.

 اذن مراتك يارئيس الوزراء هم المتظاهرين.ان خزان الضغط الشعبي سينفجر..

لكن هل هي مهمة سهلة انها اصعب المهام جميعا.ان تبني بلدا في ظل صراع داخلي واقليمي ودولي.

مشاركة