تعيينات مغربية تغطي 15 قنصلية وكلام متجدّد عن قنصلية في بغداد

716

مبادرة في رمضان بالمغرب من أجل التسامح: مسلمون يصلون في كنيس اليهود في مراكش

الرباط – عبدالحق بن رحمون

ضخت الدبلوماسية المغربية دماء جديدة، وذلك بكشفها على لائحة أسماء من القناصل الذين تم تعيينهم في تسع دول، ويأتي هذا التعيين في ظل ترقب وتطلع الجالية المغربية حدوث تحسن كبير في عمل القنصليات المغربية في الخارج، وفي تعاملها مع الجالية المغربية، وفي المقابل تتطلع الجالية المغربية، بدول الخليج اعادة فتح قنصلية المغرب ببغداد، خصوصا أن العراق تعيش اليوم في وضع اقتصادي وسياسي إيجابي من خلال الانفتاح على المحيط العام، عبر عقد اتفاقيات وشراكات في مجالات اقتصادية وتنموية عديدة، وينتظر أن يفي المسؤولون الدبلوماسيون المغاربة بوعدهم لتعود العلاقات الدبلوماسية لسابق عهدها لما كان يعيش العراق في رخاء ومستقبل لليد العاملة الأجنبية.

 وبحسب مصدر من وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي فحركت التعيينات تخص 25 في المائة من المناصب القنصلية للمملكة، وغطت 15 قنصلية و9 بلدان على غرار الجزائر وإسبانيا وألمانيا وهولندا وفرنسا وإيطاليا وبلجيكا، مبرزة أن عشرين بالمائة من المناصب قد خصص للنساء.

وفي هذا الاطار، شملت هذه العيينات بحسب ما أفادت به وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ففي الجزائر تم  تعيين سعيد هال قنصلا عاما، وخالد رفاوي قنصلا عاما في الجزيرة الخضراء، ثم عبد المنعم فلوس قنصلا عاما بمدريد.

وأضاف ذات المصدر، أن التعيينات أفرزت عن تسمية عبد الله بيدود قنصلا عاما في برشلونة، ثم شريف الشرقاوي قنصلا عاما في إشبيلية، علاوة علىلبنى آيت بسيدي قنصلا عاما في دوسلدورف، وبثينة الكردودي قنصلا عاما في فرانكفورت، وعبد الشكور غنبور قنصلا عاما في أوتريخت، و عمر الخياري قنصلا عاما في روتردام.

هذا وقد تم تعيين الكاتب والشاعر والمترجم عبد القادر الجموسي قنصلا عاما في نيويورك وهو من مواليد مدينة القنيطرة سنة 1969   ، فيما تم تعيين نزهة ريكي قنصلا عاما في ليل، وفؤاد القدميري قنصلا عاما في مونتريال، ثم محمد خليل قنصلا عاما في بولوني، وكذا عبد المالك أشركي قنصلا عاما في تورينو، وإبراهيم رزقي قنصلا عاما في أنتويرب.

على صعيد آخر، نقلت مواقع إلكترونية محلية مجموعة من المسلمين، يتقدمهم والي جهة مراكش قد لبوا دعوة الطائفة اليهودية كما اقاموا صلاة المغرب داخل قاعة خصصت للصلاة بكنيس اليهود في المدينة الحمراء. وهم يؤدون يوم الثلاثاء، صلاة المغرب، داخل معبد يهودي في مدينة مراكش خلال حفل الإفطار السنوي في كنيس بيت – إيل  الذي دعت اليه الطائفة اليهودية بمراكش.

 وكان والي جهة  مراكش قد ترأس حفل فطور التسامح الذي نظمته الطائفة اليهودية بمراكش بشراكة مع جمعيات وطنية ومحلية، في إطار المبادرات المماثلة التي تنظمها الطائفة مع شركائها لترسيخ قيم الإخاء والتسامح وفضيلة التعايش، وتم  خلاله تكريم كل من جاكي كادوش رئيس الطائفة اليهودية بمراكش ونائبه  هنري أسولين .

 

مشاركة