تعزيزات عسكرية كبيرة الى المقدادية بعد مجزرة قرية الرشاد

ديالى‭ – ‬الزمان‭ 

أكدت‭ ‬قيادة‭ ‬العمليات‭ ‬المشتركة،‭ ‬الاربعاء،‭ ‬إرسال‭ ‬تعزيزات‭ ‬أمنية‭ ‬لموقع‭ ‬الاعتداء‭ ‬الإرهابي‭ ‬في‭ ‬قرية‭ ‬الرشاد‭ ‬التابعة‭ ‬لقضاء‭ ‬المقدادية‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬ديالى،‭ ‬فيما‭ ‬توعدت‭ ‬بملاحقة‭ ‬المتورطين‭ ‬فيه‭ ‬وضربهم‭. ‬

يذكر‭ ‬ان‭ ‬قرية‭ ‬الرشاد‭ ‬الواقعة‭ ‬في‭ ‬اطراف‭ ‬المقدادية‭ (‬40‭ ‬كم‭ ‬شمال‭ ‬شرق‭ ‬بعقوبة‭) ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬ديالى‭ ‬المحاذية‭ ‬لايران،‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬تعرضت‭ ‬الليلة‭ ‬الماضية‭ ‬إلى‭ ‬هجوم‭ ‬من‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش،‭ ‬أسفر‭ ‬عن‭ ‬وقوع‭ ‬نحو‭ ‬30‭ ‬شخصاً‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬قتيل‭ ‬وجريح‭ ‬

وقال‭ ‬اللواء‭ ‬تحسين‭ ‬الخفاجي،‭ ‬الناطق‭ ‬باسم‭ ‬قيادة‭ ‬العمليات‭ ‬المشتركة،‭ ‬في‭ ‬حديث‭ ‬تلفزيوني‭: ‬إن‭ ‬‮«‬قيادة‭ ‬العمليات‭ ‬المشتركة‭ ‬تواجدت‭ ‬في‭ ‬مسرح‭ ‬الجريمة‭ ‬حيث‭ ‬قرية‭ ‬الرشاد‭ ‬في‭ ‬قضاء‭ ‬المقدادية‭ ‬وتواجد‭ ‬وفد‭ ‬أمني‭ ‬كبير‭ ‬هناك،‭ ‬وتم‭ ‬عقد‭ ‬اجتماع‭ ‬بين‭ ‬القادة‭ ‬الأمنيين‭ ‬ومحافظ‭ ‬ديالى‭ ‬ولقاء‭ ‬المواطنين‭ ‬هناك‭ ‬وإطفاء‭ ‬نار‭ ‬الفتنة‮»‬‭.‬

وأضاف،‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الاعتداء‭ ‬تم‭ ‬بأسلحة‭ ‬متوسطة‭ ‬وخفيفة،‭ ‬واستهداف‭ ‬المدنيين‭ ‬الهدف‭ ‬منه‭ ‬إثارة‭ ‬الفتنة،‭ ‬وداعش‭ ‬غير‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬مواجهة‭ ‬القوات‭ ‬الأمنية‮»‬‭.‬

ولفت‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬تم‭ ‬تعزيز‭ ‬الأمن‭ ‬بالمنطقة‭ ‬عبر‭ ‬لواءين‭ ‬من‭ ‬الرد‭ ‬السريع‭ ‬وفوج‭ ‬من‭ ‬جهاز‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬وفوج‭ ‬آخر‭ ‬من‭ ‬الجيش‭ ‬وهناك‭ ‬طيران‭ ‬عسكري‭ ‬يراقب‭ ‬المنطقة‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬الساعة‭ ‬وستنفذ‭ ‬عمليات‭ ‬نوعية‭ ‬ومباغتة‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬معلومات‭ ‬استخبارية‭ ‬لملاحقة‭ ‬الإرهابيين‭ ‬المتورطين‮»‬‭.‬

وأكد‭ ‬الناطق‭ ‬باسم‭ ‬القائد‭ ‬العام‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة‭ ‬اللواء‭ ‬يحيى‭ ‬رسول،‭ ‬اليوم‭ ‬الأربعاء،‭ ‬ملاحقة‭ ‬بقايا‭ ‬عصابات‭ ‬داعش‭ ‬الإرهابية‭ ‬حتى‭ ‬القضاء‭ ‬عليهم‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬ديالى،‭ ‬فيما‭ ‬أشار‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الكاظمي‭ ‬وجه‭ ‬بملاحقة‭ ‬بقايا‭ ‬داعش‭ ‬وتكثيف‭ ‬الجهد‭ ‬الاستخباري‭. ‬

واستنكر‭ ‬ديوان‭ ‬الوقف‭ ‬الشيعي،‭ ‬الاربعاء،‭ ‬ما‭ ‬جرى‭ ‬من‭ ‬مجزرة‭ ‬في‭ ‬قرية‭ ‬الرشاد‭ ‬بقضاء‭ ‬المقدادية‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬ديالى،‭ ‬فيما‭ ‬وجه‭ ‬تحذيرا‭ ‬من‭ ‬محاولة‭ ‬احياء‭ ‬الفتنة‭ ‬الطائفية‭. ‬

وذكر‭ ‬بيان‭ ‬للوقف‭ ‬الشيعي‭ ‬،‭ ‬انه‭ ‬تستمر‭ ‬قوى‭ ‬الشر‭ ‬والظلام‭ ‬والتكفير‭ ‬والارهاب‭ ‬المتمثلة‭ ‬بداعش‭ ‬الارهابي‭ ‬في‭ ‬هتك‭ ‬حرمة‭ ‬الانسان‭ ‬واستباحة‭ ‬دمه‭ ‬الطاهر‭ ‬في‭ ‬ايام‭ ‬ولادة‭ ‬الرسول‭ ‬الاعظم‭ ‬محمد‭ (‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬واله‭) ‬واسبوع‭ ‬الوحدة‭ ‬الاسلامية‭ ‬والوطنية‭ ‬الذي‭ ‬يحييه‭ ‬الوقفين‭ ‬الشيعي‭ ‬والسني‭ ‬وكل‭ ‬ابناء‭ ‬العراق‭ ‬خصوصا‭ ‬والعالم‭ ‬الاسلامي‭ ‬والانساني‭ ‬عموما‭ ‬،هذا‭ ‬الرسول‭ ‬الخاتم‭ ‬صل‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬واله‭ ‬وسلم‭ ‬الذي‭ ‬اوصى‭ ‬بان‭ ‬حرمة‭ ‬المؤمن‭ ‬اشد‭ ‬من‭ ‬حرمة‭ ‬الكعبة‭.‬

وتابع،‭ ‬“اننا‭ ‬في‭ ‬ديوان‭ ‬الوقف‭ ‬الشيعي‭ ‬إذ‭ ‬نستنكر‭ ‬ونشجب‭ ‬هذه‭ ‬الجريمة‭ ‬الارهابية‭ ‬الجبانة‭ ‬التي‭ ‬ارتكبها‭ ‬داعش‭ ‬الارهاب‭ ‬في‭ ‬قرية‭ ‬الرشاد‭ ‬في‭ ‬قضاء‭ ‬المقدادية‭ ‬في‭ ‬محافظتنا‭ ‬ديالى‭ ‬العزيزة‭ ‬والذي‭ ‬يندى‭ ‬لها‭ ‬جبين‭ ‬الانسانية‭ ‬ويستنكرها‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬امتلك‭ ‬شعورا‭ ‬انسانيا‭ ‬خالصا،‭ ‬فاننا‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬نشدد‭ ‬على‭ ‬الجهات‭ ‬الامنية‭ ‬المعنية‭ ‬ضرورة‭ ‬تطهير‭ ‬كل‭ ‬المناطق‭ ‬التي‭ ‬تشهد‭ ‬خروقات‭ ‬امنية‭ ‬بين‭ ‬مدة‭ ‬واخرى‭ ‬يروح‭ ‬ضحيتها‭ ‬الابرياء‭ ‬من‭ ‬ابناء‭ ‬العراق‭ ‬بسبب‭ ‬هذه‭ ‬الزمر‭ ‬الاجرامية”‭. ‬

‭ ‬

مشاركة