تظاهرة حاشدة ضد الأسد في جامعة حلب بوجود المراقبين

حلب -بيروت-الزمان

 

– تظاهر الاف الطلاب في جامعة حلب لدى وصول وفد من المراقبين الدوليين اليها الخميس وطالبوا باسقاط النظام ورفعوا “اعلام الثورة”، بحسب ما افاد ناشطون في المدينة الواقعة في شمال سوريا.

ووزع ناشطون في تنسيقيات مدينة حلب اشرطة فيديو لتجمعات طلابية حاشدة تشتم الرئيس السوري بشار الاسد وتهتف “غصبا عنك يا اسد حرية للابد”. وظهرت في احد المقاطع سيارة عليها شارة الامم المتحدة وسط حشد كبير من الطلاب، وقد اعتلاها عدد منهم رافعين “اعلام الثورة” فيما كان الحشد يردد هتافات “الشعب يريد اسقاط النظام” وشتائم للرئيس الراحل حافظ الاسد.

 

وشوهد في احد اشرطة الفيديو طلابا يرفعون علما كبيرا لسوريا ما بعد الاستقلال وقبل حزب البعث على احد اسطح الجامعة، بالاضافة الى حمل اعلام اخرى خلال التظاهرات.

 

وقال المتحدث باسم تنسيقيات حلب محمد الحلبي لوكالة فرانس برس في اتصال هاتفي ان “الاف الطلاب خرجوا من مختلف الكليات لدى وصول المراقبين، ولاقوهم بهتافات تطالب باسقاط النظام”، مشيرا الى تنفيذ اعتصام ايضا امام كلية الهندسة الزراعية.

 

واضاف الحلبي ان المتظاهرين طالبوا ايضا ب”تسليح الجيش الحر”.

 

واشار الى ان الطلاب “طلبوا من المراقبين عدم مغادرة المكان قبل ان تتفرق التظاهرة حتى لا يتعرض الطلاب لاعتداء من القوى الامنية وشبيحة النظام”.

 

واشار الى ان الطلاب شرحوا للمراقبين ما يتعرضون له “من قمع وضرب واعتداء واعتقالات” في كل مرة يتظاهرون فيها. كما اطلعوهم على “اعداد الشهداء من بينهم”.

 

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان “تظاهرات طلابية حاشدة خرجت في جامعة حلب بحضور المراقبين الدوليين” مشيرا الى تصدي “عناصر الامن والشبيحة لبعضها”.

 

وحاول الطلاب الوصول الى ساحة سعد الله الجابري، الا ان قوات الامن عملت على تفريقهم واعتقال عدد منهم، بجسب المرصد.

 

وشهدت جامعة حلب في الاشهر الاخيرة تصعيدا كبيرا في حركة الاحتجاج.

 

وفي الثالث من ايار/مايو اعتقلت قوات الامن طلابا في الجامعة عقب تظاهرة تطالب باسقاط النظام، واطلقت النار ما اسفر عن مقتل اربعة طلاب.

 

ودعت صفحات المعارضة السورية الى التظاهر غدا تحت شعار “ابطال جامعة حلب”.

مشاركة