تظاهرات تطالب الحوثيين بالإنسحاب من صنعاء

995


تظاهرات تطالب الحوثيين بالإنسحاب من صنعاء
السعودية تحذر وواشنطن تعلن دعم الرئيس اليمني
صنعاء ــ الزمان
تظاهر مئات اليمنيين في صنعاء أمس لمطالبة الحوثيين الذين سيطروا على العاصمة الأسبوع الماضي بالمغادرة بعد يوم من هجوم شنه المقاتلون الحوثيون الشيعة على منزل رئيس جهاز الأمن القومي اليمني. فيما قالت المملكة العربية السعودية إن التحديات غير المسبوقة التي تواجه اليمن منذ أن سيطر الحوثيون الشيعة على العاصمة قد تهدد الأمن الدولي ودعت إلى إجراء سريع للتعامل مع انعدام الاستقرار في اليمن
ورفض الحوثيون الانسحاب من صنعاء رغم التوقيع على اتفاق يوم الأحد الماضي ينص على ضمهم للحكومة.
من جانبها هددت الولايات المتحدة، ، بعقوبات دولية على الأفراد الذين يهددون استقرار اليمن، من بينهم قيادات بجماعة أنصار الله، المعروفة إعلاميا ب الحوثي ، وأعضاء من نظام الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.
وأضاف بيان صادر عن مكتب المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الأمريكية جنيفر بساكي ‘تدين الولايات المتحدة الأعمال العدائية والتهجمية ضد الحكومة اليمنية والأهداف السياسية، وتدعو جميع الأطراف إلى تنفيذ جميع بنود اتفاقية السلام والشراكة الوطنية الموقعة الأحد الماضي بين الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وجماعة الحوثي لا سيما تسليم جميع الأسلحة المتوسطة والثقيلة إلى الدولة .
كذلك، شجب البيان، من أسماهم ‘عناصر تسعى لاستغلال الوضع الأمني الحالي متسببة في تفاقم الأوضاع المتوترة، وبالأخص أعضاء من نظام صالح والقيادة الحوثية التي تستخدم العنف لتنفيذ أجندتهم الخاصة على حساب الشعب اليمني . ودعت بساكي في البيان المجتمع الدولي إلى فرض عقوبات على هذه العناصر التي اعتبرتها’أفراداً يهددون سلام واستقرار وأمن اليمن في حال عدم توقفهم عن نشاطاتهم فوراً . في المقابل، أثنت على جهود الرئيس هادي ‘وهو يقود اليمن في تنفيذ اتفاقية السلام والشراكة الوطنية التي بنيت على أساس مبادرة دول مجل التعاون الخليجي ومقررات مؤتمر الحوار الوطني ، مناشدة جميع الأطراف في اليمن إلى المشاركة السلمية في عملية التحول السياسي في البلاد. وأكدت بساكي التزام بلادها ‘بدعم الرئيس هادي وجميع اليمنيين في هذا المسعى والشراكة المستمرة مع الحكومة اليمنية في المعركة المشتركة ضد خطر تنظيم القاعدة .
وكانت مليشيات الحوثي المسلحة قد اجتاحت صنعاء الأحد الماضي، حيث بسطت الجماعة سيطرتها على معظم المؤسسات الحيوية فيها، ولاسيما مجلس الوزراء، ومقر وزارة الدفاع، ومبنى الإذاعة والتلفزيون، في ذروة أسابيع من احتجاجات حوثية تطالب بإسقاط الحكومة، والتراجع عن رفع الدعم عن الوقود. وذكر شهود أن النشطاء رددوا شعارات ضد الرئيس عبد ربه منصور هادي لضعفه على ما يبدو أمام المقاتلين الحوثيين منها يا بن هادي شوف لك حل وإلا عطف وارحل .
وقال شهود إن رجال قبائل حوثيين مسلحين يسيطرون على الشوارع ونقاط التفتيش في تقاطعات رئيسية بصنعاء لم يحاولوا ايقاف المظاهرات.
ويبدي يمنيون سخطهم من الحوثيين الذين داهموا عددا من المنازل مع مواصلتهم تنظيم دوريات في صنعاء خاصة حول المباني الحكومية وتفتيشهم المارة.
AZP01