تصاعد إعتداءات كركوك وإغتيال جندي بمنزله في الموصل

290

كركوك ـ مروان العاني

 الموصل ـ سامر الياس سعيد

 تشهد محافظة كركوك تصاعدا في الاعتداءات التي استهدفت مختلف الشرائح وراح ضحيتها عدد من الشهداء والجرحى. وقال مصدر امس ان (مجموعة مسلحة اطلقت النارعلى سيارة تقل ضابطا من القومية التركمانية برتبة رائد يعمل بقسم مكافحة الإرهاب في مركز شرطة المقداد في منطقة طريق بغداد ما أسفر عن إصابته بجروح فيما لاذ المسلحون بالفرار). واضاف إن (طفلا في الخامسة من العمر أصيب بجروح إثر سقوط قذيفة هاون ليل اول أمس على منزله في حي التنك بقضاء الحويجة).

 واشار الى إن (قوة من صحوة القضاء اعتقلت مسلحين أثناء محاولتهما زرع عبوتين ناسفتين على الطريق الرئيس بين القضاء وناحية الرياض و تمكن  الجيش من تفكيك العبوتين دون خسائر). وذكر إن (عبوة لاصقة كانت مثبتة بسيارة نوع اوبل تابعة لأحد عناصر الصحوة انفجرت امس لدى مروره بالناحية ما ادى الى إصابته بجروح). وفي الموصل قال مصدر امس إن (مسلحين مجهولين اقتحموا منزلا يعود لجندي في حي سومر وأطلقوا النار على صاحبه ما أسفر عن استشهاده في الحال فيما لاذ المسلحون بالفرار). وكانت النائبة عن ائتلاف العراقية الحرة كريمة الجواري واسرتها قد نجت من محاولة اغتيال في تقاطع بلد بمحافظة صلاح الدين فيما قال مصدر ان (عبوة لاصقة وضعت بسيارة مقدم متقاعد في الجيش السابق يدعى فوزي خضر انفجرت بناحية القيارة ما ادى الى الحاق اضرار مادية بعجلته دون وقوع اصابات).

 واضاف ان (المستهدف هو مرشح لانتخابات مجالس المحافظات ضمن قائمة البناء والعدالة  الا انه مشمول بقانون المساءلة والعدالة).بحسب المصدر.

 وفي بغداد شارك رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي عمار الحكيم التركمان في العراق أحزانهم بحضوره لمجلس العزاء المقام على أرواح شهداء تفجير طوز خورماتو في مسجد الزوية في منطقة الكرادة ببغداد.ونقل بيان تلقته (الزمان) امس عن الحكيم قوله ان (التركمان عانوا كثيرا من الاستهداف المباشر لهم منذ عام 2003). وكان تفجير انتحاري قد استهدف حسينية سيد الشهداء في طوز خورماتو حيث كان يقام مجلس عزاء ادى الى استشهاد العشرات من ابناء القومية التركمانية.

 وجددت حكومة اقليم كردستان موقفها من إدانة الإرهاب وعهدها على التصدي للإرهابيين. وقالت في بيان امس بمناسبة الذكرى التاسعة للتفجير الذي وقع في مدينة اربيل عام 2004  (اننا نستذكر الحادث الارهابي الذي استهدف عددا من المسؤولين السياسيين والإداريين ومواطنين من الإقليم  وراح ضحيته عدد من الشهداء والجرحى وبهذه المناسبة نجدد موقفنا في إدانة الإرهاب وعهدنا على التصدي للإرهابيين).

 يذكر ان مسلحين اعتدوا على مقري الحزبين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني ما اسفر عن وقوع شهداء وجرحى.

مشاركة