تشريع القوانين وإقصاء الكفاءات – عمار طاهر

229

في المرمى

تشريع القوانين وإقصاء الكفاءات – عمار طاهر

قفزة كبيرة نحو إقرار قانون جديد للجنة الأولمبية تحققت في الأيام الماضية بعد ان رفعت الحكومة مسودة التشريع الى مجلس النواب ايذانا بعهد اخر ربما يبشر بمستقبل حقيقي لا مكان فيها للفساد والمفسدين حيث العمل التطوعي المجاني حسب الميثاق الأولمبي هو سيد الموقف فالرياضة الحلوب التي نفد ضرعها في بطون الدخلاء والطارئين وشذاذ الافاق لن تدر الا في سبيل الإنجازات لكي يعود العراق الى مكانه الطبيعي في المحافل الدولية.

قانون الأولمبية لن يسمح للمتخلفين والجهلة من تبؤ مقاعد المكتب التنفيذي ويفٌعل دور الخبراء والمختصين في توجيه السفينة الأولمبية الى شواطئ الأمان فهو يعبد الطريق الى الرأي العلمي والمشورة الاكاديمية في الارتقاء بواقع تراجع حتى لامس القاع أصبح فيه الفشل مزمنا والاخفاق دائما فيما تجذر الخطأ وأضحى بنيويا لا يمكن استدراكه او إصلاحه.

بالمقابل تشريع القانون يعد الخطوة الأولى لعودة الحياة الى البيت الأولمبي بعد ان أصابه الخراب بسبب السياسات الخاطئة والنزق الإداري وتسخير الأموال لخدمة البقاء في المناصب لذا ربما تجربة لجنة القرار ستكون درسا مفيدا تستخلص منه العبر وتجعل القادمين عبر صناديق الاقتراع يخططون لرياضة سليمة لا هدر فيها ولا تكتلات.

وتبقى الرياضة عاجزة رغم هذه الخطوة الأولى فالأندية والاتحادات الرياضية أيضا بحاجة الى تشريعات جديدة تتكامل مع قانون الأولمبية وتتناغم فيما بينها لإنتاج واقع خلاق يساير المطلوب دوليا ولا يتقاطع مع القوانين المحلية النافذة ليكون لدينا سلة قوانين متميزة ترسم المستقبل وفق اطر متميزة تسمح لأهل الرياضة من النفاذ الى المواقع وتكون طاردة للمدعين وطلاب المناصب لأغراض شخصية.

ولعل العراق بحاجة حاليا بعد سنوات الجدب الرياضي الى قيادات شابة جديدة تحمل مؤهلات علمية عالية في المجال الرياضي تتحدى نفسها في تغيير ثقافة الفساد والاخفاق والسفر وتضع إستراتيجية شاملة تستند على أبرز التجارب العالمية تعمل على النهوض بالقاعدة وتنمية الفئات العمرية وذلك لا يمكن تحقيقه دون تعاون جاد ومثمر مع الجهات الرسمية الراعية للرياضة.

ولكن ما نلمسه الان يتناقض مع ذلك فلا نعرف ما سر تخلي وزارة الشباب عن مستشارها حسن الحسناوي والرجل معروف بخبرته ونزاهته وعلميته؟ هل هي المحاصصة البغيضة؟ هل تبنى الأوطان بأقصاء الكفاءات وتهميشها؟ وزير الشباب يفترض ان يفسر ذلك ولاسيما بعد التسريبات التي تتحدث عن أسباب مغادرة الحسناوي لموقعه في الوزارة؟

مشاركة