تسعيرة الخضار ياصانع القرار – هاشم حسن التميمي

483

كاتيوشا

تسعيرة الخضار ياصانع القرار – هاشم حسن التميمي

يقال ان الشياطين تكمن في التفاصيل ومااكثرهم وهم يندسون في تفاصيل حياتنا اليومية وفي المجالات كافة وهؤلاء هم  شياطين بصورة بشر يمارسون الابتزاز بدون رقيب.

 ولكي تستقيم الحياة ويتم الاصلاح للتخفيف من معاناة المواطن وتذمر الناس من غياب الخدمات وغلاء اسعار الدواء والغذاء واجور الاطباء  فلابد من تدخل الدولة بصورة حضارية بالمراقبة وتطبيق انظمة صارمة تطبقها جهات امينة لا تمارس الابتزاز والرشوة وتتواطأ مع المفسدين ولهذا فان الغريب ان لاتوجد تسعيرة يضعها البقال على مايعرضه من خضر وفواكه وهذا الامر مطبق في بلدان العالم كافة من بريطانيا العظمى الى موريتانيا والصومال لمنع التسعيرة الكيفية الاستغلالية وحماية المستهلك  ولعله من العجيب ايضا حين تدخلت الحكومة والنقابات  لتسعير الادوية اكتشفنا تسعيرها بالحد الاعلى  مما جعل المصابين بالامراض المزمنة يترحمون على التسعيرة السابقة ولابد ان تستكمل الاجراءات بعمليات رصد  للمواد الغذائية المنتهية الصلاحية او المزيفة الماركات والتي تنتشر على نطاق واسع بدون حسيب او رقيب وكذلك الذبح العشوائي في الطرقات وليس في المجازر الرسمية . وهنالك تفاصيل مثيرة تحتاج من صانع القرار تفعــــــــيل سلطــــــــة الحكومة في الشارع والاماكن العامة وقد طال الانتظار ياصانع القرار.

مشاركة