تسجيل 67 محاولة إنتحار في ديالى بينها 45  إنتهت بالوفاة خلال العام الجاري

333

نائب: تسلل داعش من صلاح الدين صوب لم يتوقف

تسجيل 67 محاولة إنتحار في ديالى بينها 45  إنتهت بالوفاة خلال العام الجاري

ديالى ــ سلام الشمري

أعلنت  منظمة حقوق الانسان  في محافظة ديالى ،  تسجيل 67محاولة انتحار، مشيرة الى أن 45 منها انتهت بالوفاة خلال العام الجاري 2019 وقال رئيس المنظمة، الناشط طالب الخزرجي لـ (الزمان)، امس إن  ( المنظمة سجلت خلال العام الجاري 67 محاولة انتحار)،  مشيرا إلى أن  ( 45 منها انتهت بالوفاة، فيما تم انقاذ 22 حالة بينها 19 من الإناث ) .  وأضاف الخزرجي ، أن ، (عدد الوفيات في صفوف الإناث أعلى من الذكور، فيما كانت الوسيلة الأبرز لانتحارهن هي الحرق والشنق، بينما كانت الوسيلة للرجال هي الطلق الناري ثم الشنق ( ، لافتا الى أن  ( أكثر من 80 بالئة من المنتحرين كانت اعمارهم تنحصر بين 15-25 سنة ) .  فيما قال مدير إعلام التربية ديالى سنان الربيعي لـ (الزمان )  ان  ( وزارة التربية عينت 120 درجة وظيفية لأصحاب الشهادات العليا من اهالي المحافظة من الذين كانوا معتصمين في منتصف العام الحالي) . واوضح الربيعي ، ان (  تربية المحافظة استقبلت  المعينين وباشرت باستلام مستمسكاتهم لإكمال اجراءاتهم و الاسراع في انجازها وزج المعينين الجدد في العملية التربوية لغرض رفد مدارس المحافظة بالطاقات الشبابية الجديدة من حملة الشهادات العليا والاستفادة من خبراتهم والارتقاء بالواقع التربوي ودفع عجلة العلم الى الأمام ) . ومن جهة اخرى كشف مصدر رفيع في مجلس محافظة ديالى ، عن مصير ما اسماه بـ”الملف الأبيض”. وقال المصدر، لـ (الزمان)، ان (مجلس ديالى احال قبل اكثر من عام الى هيئة النزاهة ملف هو الاضخم من نوعه يتعلق بقضية تهديم اكثر من 170 مدرسة داخل الاقضية والنواحي ) ، لافتا الى ان  (الملف يتضمن تقارير كثيرة جدا تعطي اجابات لما حدث في قضية شغلت الراي العام لسنوات طويلة). واضاف المصدر ،ان  ( نتائج التحقيق في الملف لم تعرف حتى الان رغم ان الملف هو الاكبر من نوعه نظرا لتفرعاته وكثرة الشكاوي الموجودة فيه ) ، مؤكدا  (لو عرضت نتائج الملف فأنها ستعطي فكرة واضحة عن حقيقة ما جرى في قضية تهديم المدارس في ديالى ) .

مسارات برية

وأكد النائب عن محافظة ديالى عبد الخالق العزاوي، أن تسلل عناصر داعش من صلاح الدين صوب ديالى لم يتوقف رغم المناشدات المتكررة.  وقال العزاوي لـ ( الزمان )، امس إن  ( تسلل داعش من صلاح الدين صوب ديالى لم يتوقف منذ اشهر طويلة رغم مناشداتنا المتكررة وتحديدنا لمواقع الثغرات ومساراتها البرية التي يستغلها التنظيم في التسلل المتكرر) .  واضاف العزاوي ، أن (جزء ليس قليلا من الخروقات التي تحصل في ديالى سببها المباشر والاساسي عمليات التسلل من صلاح الدين لأنها تؤمن قدرات قتالية للتنظيم في تنفيذ اجندة الاجرامية في استهداف مناطق مدنية او نقاط امنية ما يسفر عن وقوع اصابات وخسائر ) . وبشأن مستحقات الحشد العشائري، اشار النائب عن محافظة ديالى ، الى ان  ( الحشد العشائري في ديالى بدون أي حقوق منذ 5 سنوات متتالية رغم كثرة الوعود من قبل الجهات الحكومية )  ، مؤكدا أن ( الحشد قدم عشرات الشهداء في مواجهة داعش ورغم ذلك لم تصدر أي اوامر بضمان حقوق مقاتليه ) .

فيما قال رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة ديالى صادق الحسيني لـ (الزمان )، إن  (داعش اعتمد بعد حزيران 2014 على العشرات من قياداته المخضرمة، والتي كانت تمثل امتدادا للقاعدة وفكرها المتطرف في التنظيم، والاشراف على الاعمال الارهابية ومن ثم تتبوأ مناصبا عليا في هيكليته).

وأضاف الحسيني، أن  (داعش فقد بالكامل ما تبقى من قياداته المخضرمة خلال 2019 الذي كان بالفعل عام الاستنزاف للتنظيم، خاصة بعد سلسلة عمليات نوعية ناجحة، أسهمت في القضاء على قيادات مهمة جدا، ضمن ما يعرف بولاية ديالى في تنظيم داعش والتي كانت تختبئ في مضافات واوكار التنظيم، بعمق تلال حمرين او قزلاقز) .

مسار خط

وأشار  رئيس اللجنة الامنية ، الى أن (القضاء على قيادات داعش المخضرمة، التي تشكل مسارا ً خطيرا ً يعد إنجازا للقوات الأمنية، نظرا لما تشكله من تهديد للأمن والاستقرار )  ، لافتا الى أن  (التنظيم ضعيف، وقدراته محدودة جدا، وليس لديه سوى فلول مبعثرة في بعض المناطق، التي مازالت القوات الأمنية تعقبها ) .

مشاركة