تسجيل أكثر من 4 آلاف إصابة بكورونا وشفاء 4213 حالة

تسجيل أكثر من 4 آلاف إصابة بكورونا وشفاء 4213 حالة

بغداد  – الزمان

أعلنت وزارة الصحة والبيئة عن تسجيل 4172  حالة جديدة بكورونا وشفاء 4213  حالة ووفاة 67  مصابا ، ضمن الموقف الوبائي ليوم امس الثلاثاء. واطلعت (الزمان) على احصائية الوزارة التي جاء فيها (تسجيل 4172  اصابة مؤكدة بكورونا وشفاء 4213 ، كما بلغ عدد الوفيات 67  حالة، واضافت ان (بغداد شهدت ارتفاعاً طفيفاً بمعدل الاصابات التي بلغت 1484  اصابة توزعت بواقع 505  بالرصافة و878  في الكرخ و101  في مدينة الطب)، مشيرة الى ان (عدد الاصابات في ذي قار بلغت 355  حالة وفي دهوك 330   وفي الانبار 27  اصابة)، واكدت الاحصائية ان (بغداد تصدرت مؤشر حالات الشفاء من كورونا بعد تسجيلها 1462  حالة شفاء توزعت بواقع 638  بالرصافة و701  في الكرخ و123  في مدينة الطب ، تليها البصرة بتسجيل 425  حالة، ثم ذي قار 289  حالة شفاء جديدة)، ولفتت الى ان (حالات الوفيات جراء كورونا تصدرت بها محافظة السليمانية بتسجيها 19  حالة ، تليها بغداد 8  وفيات توزعت بواقع 4  في الرصافة 4 و3  في الكرخ وواحدة في مدينة الطب و 8  في دهوك، في ما تستمر الانبار بعدم تسجيل اي حالة وفاة). وتوفي الصحفي هيرش سنكري في منطقة كرميان بالسليمانية بعد تدهور حالته الصحية أثر إصابته بكورونا . وأعلنت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها رسمياً أنّ فايروس كورونا المستجدّ يمكن أن ينتقل عبر الهواء.

وقال  المركز ان (بعض أنواع العدوى يمكن أن تنتقل في قطرات رذاذ صغيرة وجزيئات يمكن أن تطفو في الهواء لدقائق أو ساعات وهذه الفيروسات قد تكون قادرة على إصابة أشخاص يتواجدون على مسافة نحو مترين من الشخص المصاب، أو بعد مغادرته)، مشيرا الى ان (الأمراض التي تنتقل عبر الهواء بالإضافة إلى كورونا هي الحصبة والجدري والسلّ)، ويعد الخبراء ، بحسب التقرير أنّ (الطريقة الرئيسة لانتقال العدوى تبقى قطرات الرذاذ التنفسية من مختلف الأحجام التي ينثرها المصاب عند العطس والسعال والغناء والكلام والتنفّس)، وبرغم من ذلك ، يبقى التحديث الذي يأتي بعد عشرة أشهر من بداية الجائحة يكرّس صحّة دراسات تظهر أنّ كورونا، وإن كان أقلّ عدوى من الحصبة، يمكن أن ينتقل أبعد من مترين، وهي فرضية كانت تستبعدها المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها ومنظمة الصحة العالمية عند ظهور سارس. وتؤكد المراكز أهمية تهوئة الأماكن المغلقة لتجنّب العدوى، وهي في المقابل، لا تعد انتقال العدوى عبر أسطح ملوّثة بالفايروس طريقة شائعة لتفشّي كورونا .  ونتيجة هذه التوصيات ، لم يطرأ أي تعديل على الاحتياطات التي يجب اتّخاذها كالتباعد ووضع الكمامات و غسل اليدين و تجنّب الأماكن المغلقة المكتظّة.

 وعد طبيب البيت الابيض أن الرئيس الامريكي دونالد ترامب الذي اعلن أنه سيغادر المستشفى امس، “قد لا يكون تعافى تماما” من فايروس كورونا المستجد.وقال الطبيب شون كونلي “حتى لو لم يكن تعافى تماما، فإن الفريق (الطبي) وانا متوافقون على أن كل فحوصنا وخصوصا وضعه الصحي السريري، تتيح له العودة (الى البيت الابيض) في شكل آمن تماما”.واضاف “سيتلقى عناية طبية من الدرجة الأولى على مدار الساعة”، لافتا الى أن بعض العلاجات التي تلقاها ترامب لا تزال قيد الاختبار.

تفاصيل ص 4

مشاركة