تركيا تناقش عملية عسكرية ضد العمال الكردستاني في سوريا


تركيا تناقش عملية عسكرية ضد العمال الكردستاني في سوريا
أنقرة ــ توركان اسماعيل
بحث مجلس الأمن القومي التركي المكون من رئيس اركان الجيش التركي الجنرال نجدت اوزيل ووزير الخارجية احمد داود اوغلو ووزير الداخلية ادريس نعيم شاهين ووزير الدفاع عصمت يلماز ورئيس الاستخبارات حقان فيدان برئاسة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان امس القيام بعملية عسكرية ضد الاتحاد الديمقراطي الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني داخل سوريا . فيما أغلقت تركيا معابرها التجارية مع سوريا امس وبررت القرار باسباب امنية.
ولم تستبعد المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها في تصريح لـ الزمان ان تقوم قوات خاصة تركية بعملية انزال او قصف جوي ضد قواعد حزب العمال الكردستاني في عفرين وديركي حيث بات مسلحو العمال الكردستاني يتحركون بشكل كامل ويسيطيرون على الخط الحدودي التركي السوري كما ينتشرون في منطقة القامشلي.
وقالت الصحافة التركية ان حزب العمال الكردستاني يسيطر على العديد من المناطق في شمال هذا البلد الذي يشهد نزاعا داميا.
وقال مكتب اردوغان في بيان ان التطورات الاخيرة في سوريا وانشطة المنظمة الارهابية الانفصالية في بلادنا وفي الدول المجاورة تم تناولها خلال الاجتماع برئاسة اردوغان. واضاف البيان تمت مناقشة الاجراءات الاضافية الواجب اتخاذها على كل الصعد في ما يتصل بامننا القومي ، من دون توضيح هذه الاجراءات. وتحدثت مقالات عدة نشرتها الصحافة التركية في الايام الاخيرة عن مناطق بات يسيطر عليها حزب العمال الكردستاني او ذراعه السورية حزب الاتحاد الديموقراطي في شمال سوريا.
واتهمت الصحافة النظام السوري بانه سلم تلك المناطق للمتمردين الاكراد لتسهيل تحركهم داخل تركيا وتعزيز التطلعات الانفصالية لاكراد هذا البلد، علما ان انقرة تدعم المعارضين السوريين وتطالب بتنحي بشار الاسد.
من جانبه قال وزير الجمارك والتجارة حياتي يازجي في مؤتمر صحافي بثته قنوات التلفزة ان خروج المواطنين الاتراك عبر معابر جيلفيغوزو واونتشونبينار وكركاميس توقف، علق، كون الامن غير متوافر في الجهة المقابلة .
وتقع المعابر الثلاثة المذكورة قبالة معابر جرابلس وباب الهوى والسلامة السورية والتي سيطر عليها المقاتلون المعارضون ايام الثلاثاء والخميس والاحد الفائتة.
وقالت مصادر رسمية تركية انه عند معبر باب الهوى حوالي 50 كلم غرب حلب تم تخريب ثلاثين شاحنة تركية واحراق تسع منها بين الخميس والجمعة.
واوضح وزير الجمارك ان المعبرين الاخرين مع سوريا وهما يايلاداغي واكتشاكالي جنوب والواقعين على التوالي قبالة كسب والتل الابيض لا يزالان يعملان في شكل طبيعي، رغم ان نشاطهما تقلص كثيرا بسبب اعمال العنف في سوريا.
واضاف يازجي انه في المعابر الثلاثة الاولى توقف ايضا دخول وخروج الشاحنات التجارية السورية لعدم التاثير في ظروف المنافسة مع شركات النقل التركية، لكن تنقل المواطنين السوريين لا يزال مسموحا به. وتابع ان عبور الشاحنات التجارية الدولية من دول اخرى لهذه المعابر توقف ايضا في الاتجاهين، لكن اي مواطن اجنبي يرغب في مغادرة سوريا عبر تركيا يمكنه ذلك.
وقال الوزير ايضا اسمع كلمات مثل اغلاق الحدود وتطبيق حظر. هذا الامر غير وارد على الاطلاق .
وافاد مصدر دبلوماسي تركي رافضا كشف هويته ان الاجانب الراغبين في التوجه الى سوريا عبر المعابر الثلاثة يستطيعون القيام بذلك شرط ان يوقعوا وثيقة تبلغهم بالمخاطر التي تهددهم. وشدد المصدر على ان هذا القرار لا يؤثر في دخول اللاجئين السوريين.
وتستضيف تركيا نحو 44 الف لاجئ سوري هربوا من العنف في بلادهم.
واوضح المصدر ان اعادة فتح المعابر في شكل كامل ستظل رهنا بالتطورات الميدانية .
وتضم الحدود التركية السورية البالغ طولها 877 كلم سبعة معابر حدودية. ولا يفتح معبر شيلانبينار جنوب شرق الا في مواسم الاعياد للسماح للسكان على جانبي الحدود بزيارة عائلاتهم. اما معبر جيرملي جنوب شرق فمفتوح في الجانب التركي ومغلق في الجانب السوري منذ اشهر عدة.
/7/2012 Issue 4261 – Date 26 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4261 التاريخ 26»7»2012
AZP01

مشاركة