تركيا تصدر للعراق سلعاً بـ7 مليارات دولار وطائراتها تخرق أجواءه


تركيا تصدر للعراق سلعاً بـ7 مليارات دولار وطائراتها تخرق أجواءه
تظاهرات بديار بكر تأييداً لإضراب سجناء حزب أوجلان
أربيل ــ الزمان
أنقرة ــ توركان اسماعيل
اخترقت عدد من الطائرات الحربية التركية اجواء العراق على حدود منطقتي خواكورك وسفوح قنديل في الاقليم الكردي.
وأعلن مصدر كردي أن أربع طائرات حربية تركية حلقت فوق منطقتي خواكورك وسفوح قنديل، مضيفاً أن الطائرات لم تقصف المناطق الحدودية الى الآن الا أن تحليقها وعلى مسافة منخفضة في المنطقة سبّب الرعب لدى أهالي المنطقة.
وتخترق الطائرات الحربية التركية للمرة الثالثة على التوالي خلال أيام عيد الأضحى أجواء اقليم كردستان وتحلق على المناطق الحدودية للاقليم. فيما تقول تركيا انها تقوم بقصف معسكرات حزب العمال الكردستاني داخل العراق.
من جانبها ذكرت مصادر تركية أن التجارة الخارجية تعد المحرك الرئيس للاقتصاد التركي، ويمكن للعراق أن يحل محل ألمانيا كأكبر سوق صادرات للدولة خلال العام القادم لخفض العجز في المعاملات الحسابية بعدما وصل العجز السنوي العام الماضي الى 10 في المائة من اجمالي الناتج المحلي التركي. وعلى الرغم من التوترات بين تركيا والعراق جراء ما تصفه بغداد بالتدخل التركي بالشأن العراقي، لكن عجلة الاستيراد تسير وفق ما يخطط له الجانب التركي بمختلف السلع ومعظم صادرات تركيا الى العراق التي تغلبت على ايطاليا ــ ثاني أكبر مشتر للبضائع والخدمات التركية يتم توريدها الى الاقليم الكردي التي وطدت أنقرة العلاقات معها بعد سنوات من الشكوك المتبادلة بينهما ليصبح السوق العراقية سوق رائجة للسلع التركية رغم موقفها السلبي أمام المتغيرات التي حدثت بالمشهد السياسي العراقي بعد عام 2003.
وذكرت مصادر حكومية تركية بأن اجمالي الصادرات الموجهة الى العراق خلال الأشهر الثمانية الأولى من هذا العام، بلغت حوالي 6.8 مليار دولار، مقارنة بستة مليارات دولار لاجمالي الصادرات لعام 2010. فيما بلغ اجمالي الصادرات السنوية الى عدد من دول العالم بحوالي 100 مليار دولار أعلى بنسبة 13 في المائة عن الفترة نفسها من العام الماضي.
على صعيد آخر أعلن امس عن بدء الاضراب في المدن والمحافظات الكردية في تركيا دعما لاضراب معتقلي حزب العمال الكردستاني الذي يترأسه عبدالله أوجلان في سجون تركيا.
وشهدت الليلة قبل الماضية اضراب أمينة آينا ونورسل آيدوغان العضوين في حزب السلام والديمقراطية مع الآخرين أمام السجن قسم أ في مدينة آمد ديار بكر الكردية واستمر اضرابهم حتى صباح امس، اضافة الى اضراب الرئيس بالمناصفة لحزب السلام والديمقراطية والبرلمانيين فيه ومسؤولي مؤتمر التجمع الديمقراطي وشخصيات أخرى أمام سجن آمد تأييداً للسجناء السياسيين الكرد في السجون التركية.
يشار الى أن حوالي 400 سجين، معظمهم من المتهمين بصلاتهم بحزب العمال الكردستاني، بدأوا اضراباً مفتوحاً عن الطعام في 22 الشهر الحالي، للمطالبة بزيادة حقوق الاكراد وتحسين ظروف السجن لزعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله اوجلان .
ويذكر أن الآلاف شاركوا امس فى مسيرة احتجاجية الى السجن فى مدينة ديار بكر لاظهار دعمهم للمساجين المضربين عن الطعام، وقد حصلت اشتباكات بينهم وبين عناصر الشرطة، فاستخدمت الشرطة خراطيم المياه ورذاذ الفلفل لتفريقهم. من جانبه ناشد رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، امس، الأكراد ابعاد العناصر الارهابية عن صفوفهم، متهماً حزب الشعب الجمهوري المعارض بمحاولة تشويش بوصلة الشعب التركي.
ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية أردوغان، قوله خلال اجتماع الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم، أناشد إخوتي الأكراد من صميم قلبي ألا يسمحوا للارهابيين بالتغلغل بينهم ، داعياً الى ابعاد افكارهم العفنة، وقنابلهم القاتلة عنّا، وعن أطفالنا .
AZP01

مشاركة