تركيا تسمح لأوجلان بلقاء شقيقه في السجن 

438

اسطنبول,- (أ ف ب)

سمح لزعيم حزب العمال الكردستاني المسجون عبدالله اوجلان السبت بمقابلة شقيقه في سجنه في جزيرة قريبة من اسطنبول، وذلك بعدما بدأت نائبة عن حزب موال للاكراد إضرابا عن الطعام إحتجاجا على ظروف اعتقاله.

والتقى اوجلان شقيقه محمد للمرة الاولى منذ أكثر من عامين، وفق ما أعلنت بروين بولدان التي تشارك في ترؤس حزب الشعوب الديموقراطي.

واوضحت بولدان أن زعيم حزب العمال الكردستاني “كان في صحة جيدة”.

ويمضي أوجلان (55 عاما) عقوبة بالسجن مدى الحياة بعدما اعتقلته تركيا العام 1999.

واكد ابن شقيق أوجلان، النائب عمر لفرانس برس حصول اللقاء، لافتا الى أن عمه لا يزال في زنزانة انفرادية في سجنه في جزيرة ايمرالي.

وقال “كعائلة، نطالب بان تطبق على أوجلان القواعد نفسها التي تطبق على سائر السجناء (…) من حقه أن يلتقي عائلته كل اسبوع”.

وكان أوجلان التقى شقيقه محمد للمرة الاولى في أيلول/سبتمبر 2016.

وكانت ليلى غوفن النائبة عن حزب الشعوب الديموقراطي والمعتقلة منذ كانون الثاني/يناير 2018 بدأت اضرابا عن الطعام في سجنها في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر رفضا لظروف اعتقال أوجلان.

وأكد الحزب يومها أن صحة الزعيم الكردي تدهورت الى درجة “باتت حياته في خطر”.

وأفاد الحزب أن أكثر من 150 سجينا سياسيا يلتزمون اضرابا عن الطعام في السجون التركية احتجاجا على إبقاء اوجلان “في السجن الانفرادي”.

واعتقلت غوفن في كانون الثاني/يناير 2018 بعد انتقادها الهجوم التركي على مدينة عفرين ذات الغالبية الكردية في شمال سوريا.

وكان حزب الشعوب الديموقراطي حمل الحكومة التركية مسؤولية “أي تداعيات سلبية لاحتجاج ليلى غوفن وسائر الناشطين الذين يواصلون اضرابهم عن الطعام في السجن”.

مشاركة