تركمان إيلى: التفاهمات بين المركز وكردستان بمثابة إشعال حربٍ أهلية

 

 

إتفاق كردي على عقد جلسة لمجلس كركوك يوم 18 من الجاري

تركمان إيلى: التفاهمات بين المركز وكردستان بمثابة إشعال حربٍ أهلية

اربيل –  فريد حسن

عد حزب تركمان ايلى التفاهمات والاتفاقات الجارية بين الحكومة المركزية واقليم كردستان بمثابة وما وصفه بـ (اشعال حربٍ اهلية مستقبلية).  وقال القيادي في الحزب علي المفتي في تصريح امس إن (تناقض الحكومة العراقية مع الدستور امر خاطئ والجميع ملزم باحترام الدستور)، عادا (التفاهمات والاتفاقات الجارية بين المركز والاقليم لعودة قوات البيشمركة الى اطراف محافظة كركوك سيكون بمثابة اشعال حربٍ اهلية مستقبلية). ودعا (الحكومة الاتحادية الى عدم تسليح مناطق حساسة مثل كركوك)، مشددا على (ضرورة الحفاظ على ارواح المواطنين خصوصاً بعد احداث 16 تشرين الاول 2017).  واكد المفتي ضرورة (اشراك الحشد التركماني عند تشكيل قيادة عمليات مشتركة في اطراف المحافظة، وهي خطوة نراها مصيرية لعدم الاحتكاك المستقبلي)، داعيا (الجهات ذات العلاقة والقيادات الامنية لرسم استراتيجية امنية سليمة من خلال تحقيق ادارة مشتركة حقيقية). واضاف المفتي ان (على رئيس الوزراء عادل عبد المهدي قبول طلب التركمان في تشكيل قيادة عمليات كركوك تكون من ابناء المحافظة حصرا وبنسبة 32 بالمئة لكل مكون وعدم جعل محافظة كركوك شبيها بالثكنات العسكرية).

واتفق الحزبان الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني على عقد جلسة لبرلمان الاقليم، واخرى لمجلس محافظة كركوك في 18  شباط الجاري. وقال مصدر امس  إن (الحزبان الرئيسان عقدا، اجتماعا في اربيل لحسم عدة ملفات منها تشكيل حكومة اقليم كردستان ومنصب محافظ كركوك).  وأوضح أن (ابرز الاتفاقات التي نتجت عن الاجتماع عقد جلسة لبرلمان اقليم كردستان، وايضا عقد جلسة لمجلس محافظة كركوك لاختيار محافظ جديد)، مشيرا الى أن (جلسة كركوك سيحضرها الحزب الديمقراطي الذين غادروا كركوك في 16 تشرين الاول 2017).  هذا وعقد المتحدث باسم الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي احمد بيره مؤتمرا صحفيا عقب الاجتماع، انه (في الايام القليلة المقبلة ستبدأ لجنة مشتركة من الحزبين في اعداد المشروع السياسي لحكومة اقليم كردستان المقبلة).

 مبينا انه (سيتم بذل الجهود لكي تنتهي اللجنة من اعداد تلك الورقة والبرنامج الحكومي في وقت قصير وخلال هذا الاسبوع). واكد بيره انه (سيسعى مع الحكومة الاتحادية لحل الخلافات والقضايا العالقة بين اربيل وبغداد).

 مشيرا الى ان (كركوك تُعد أكثر محافظة غير مستقرة أمنيا في العراق وكذلك)، مؤكدا انه (يسعى لإيقاف عمليات التعريب التي تشهدها المحافظة. وضم الاجتماع قيادات في الصف الاول للحزبين بإشراف مباشر من نيجيرفان البارزاني النائب الاول لزعيم الحزب الديمقراطي، وكوسرت رسول علي نائب السكرتير العام للاتحاد الوطني).

مشاركة