ترقّب شعبي وسياسي لنتائج الإنتخابات عقب الإنتهاء من غلق مراكز الإقتراع

 

 

 

العراقيون يعقدون الآمال على برلمان وحكومة يلبّيان الطموح

ترقّب شعبي وسياسي لنتائج الإنتخابات عقب الإنتهاء من غلق مراكز الإقتراع

بغداد – قصي منذر

تترقب الاوساط الشعبية والسياسية ، نتائج الانتخابات المبكرة التي جرت امس بعد انتهاء عملية التصويت في عموم المحافظات والبدء بعملية فرز صناديق الاقتراع بمراقبة اممية واسعة. ويعقد العراقيون الامال،  بعد انتهاء الممارسة الديمقراطية ،على برلمان وحكومة جديدين يلبيان الطموح باجراء اصلاحات حقيقية والقضاء على الفساد وانهاء المحاصصة. وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها امس ،للتصويت العام في أول انتخابات برلمانية مبكرة منذ العام . 2003 ومع كل استحقاق انتخابي جديد تراود الآمال الشعب بحصول انفراج على طريق بناء الدولة والاصلاح حيث يأمل العراقيون ان (يكون العرس الانتخابي بصيص امل للتغيير ومواجهة تحديات الواقع بفضاء سياسي جديد له الاهلية للنجاح ولحماية الدولة وتعزيز هويتها الوطنية والسياسية والثقافية). وتدفق الناخبون في بغداد والمحافظات الى مركز الاقتراع ،وسط توقعات باجتياح رئيس تحالف تقدم محمد الحلبوسي نتائج الانتخابات في المحافظات الغربية ونينوى ورئيس حركة الوفاء العراقية عدنان الزرفي في النجف ،يقارب مرشح التيار الصدري، ومرشحو الديمقراطي الكردستاني في اربيل والسليمانية ومن ثم مرشحي الاتحاد الوطني في السليمانية ، فيما تراجعت حظوظ كل من حركة تغيير والجيل الجديد في محافظات كردستان. ويرجح المراقبون ان تكون الكتلة الصدرية في المقدمة ثم الفتح وقوى الدولة الوطنية (تيار الحكومة) ثم دولة القانون. وقالوا ان (نسبة المشاركة في التصويت الخاص ، وهي عالية ، مثيلتها نسبة الاقتراع العام قد ترتفع الى 35 بالمئة). وافاد تقرير منتصف يوم الاقتراع بتدني نسبة مشاركة الناخبين ، حيث بلغت 19 ،تقدمتها كل من ديالى وكربلاء وميسان والنجف والسليمانية ، لكن رئيس مجلس المفوضين جليل عدنان قد اكد ان ثلث عدد الناخبين أدلوا بأصواتهم وان نسبة المشاركة جيدة. واجرت المفوضية قرعة لاختيار محطات العد والفرز اليدوي للاقتراع العام ضمن بغداد وبقية المحافظات.وذكر مدير دائرة الإعلام والاتصال بالمفوضية حسن سلمان في مؤتمر امس أن (المفوضية أجرت 17 عملية قرعة لاختيار محطات العد والفرز اليدوي للاقتراع العام)، واضاف ان (العملية أجريت استناداً للمادة 38 من قانون الانتخابات الفقرة أولا التي نصت على اختيار محطة واحدة في كل مركز انتخابي لاجراء عملية العد والفرز اليدوي واختيار المحطة سيكون مركزيا في المكتب الوطني)، وتابع انه (تم تصنيف مراكز الاقتراع استنادا الى عدد المحطات في كل مركز انتخابي). وكشفت بعثة الاتحاد الأوربي لمراقبة الانتخابات العراقية، عن عدم تسجيل أية مشاكل فنية أو تقنية في مراكز الاقتراع.وقالت رئيسة البعثة فيولا فون كرامون في مؤتمر امس إن (البعثة لم تسجل أي خروق منذ بدء التصويت العام او مشكلات من الناحيتين التقنية والفنية في مراكز الاقتراع).بدوره ، راى مستشار رئيس الوزراء لشؤون الانتخابات عبد الحسين الهنداوي ،ان جميع امورعملية الاقتراع العام تحت السيطرة.وقال الهنداوي في تصريح امس (لم نبلغ بخلل كامل لأجهزة الإقتراع والأمور جميعها مسيطر عليها)، مشيرا الى ان (المفوضية أخذت كامل احتياطاتها بهذا المجال عبر الفرق الفنية المنتشرة في جميع المراكز الانتخابية وتداركت المعوقات). وكانت المفوضية قد اشارت الى انه لا تمديد للعملية ، بسبب برمجة صناديق الاقتراع على الاغلاق بتمام السادسة من مساء امس. ودعا تحالف النهج الوطني المواطنين الى المشاركة وتحديد مصير المرحلة المقبلة للعراق. وقال التحالف ان (الانتخابات تمثل الطريق المتيسر لتحديد مسار العملية السياسية ورسم مستقبل العراق في ظل اجواء متشنجة ، نحذر من مغبة تداعياتها داخل البلاد). وحث المجمع الفقهي العراقي وائمة وخطباء المساجد في عدد من المحافظات ،الاهالي على المشاركة في الانتخابات المصيرية بفاعلية واختيار الاصلح والانزه.

مشاركة