ترامب يغرّد باللغة الفارسية: الثورة الإسلامية في إيران 40 عاماً من الفساد والقمع والإرهاب

496

ترامب يغرّد باللغة الفارسية: الثورة الإسلامية في إيران 40 عاماً من الفساد والقمع والإرهاب

{ واشنطن (أ ف ب) – عد الرئيس الامريكي دونالد ترامب امس العقود الأربعة من حكم الجمهورية الاسلامية في ايران كانت “أربعين عاما من الفشل والفساد والقمع والارهاب”.

وحسب التقويم الفارسي احتفلت ايران الاثنين بالذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية بعد عشرة ايام على عودة الامام الخميني مؤسس الجمهورية الاسلامية من المنفى الى طهران.

وكتب ترامب في تغريدة “40 عاما من الفساد 40 عاما من القمع 40 عاما من الإرهاب”.

واضاف أن “النظام الايراني لديه 40 عاما فقط من الفشل (…) الايرانيون الذين يعانون منذ فترة طويلة يستحقون مستقبلا اكثر اشراقا”.

وكتب ترامب التغريدات ذاتها باللغة الفارسية.

وكان مستشار الامن القومي الامريكي جون بولتون كتب في وقت سابق اليوم في تغريدة تعليقا على احتفال ايران بذكرى قيام الجمهورية الاسلامية “لقد مر 40 عامًا من الفشل”.

واضاف “يعود إلى النظام الايراني تغيير سلوكه، وفي النهاية إلى الشعب الايراني تحديد المسار الذي يجب ان تسير عليه بلاده”.

وتابع “إن الولايات المتحدة ستدعم رغبة الشعب الايراني وستكون وراءه لضمان إسماع صوته”.

وتتهم الولايات المتحدة ايران بزعزعة الاستقرار في الشرق الاوسط خصوصا عبر تقديمها الدعم العسكري للنظام في سوريا وحزب الله اللبناني. كما أن واشنطن ترفض حيازة ايران صواريخ بالستية.

وكانت ادارة ترامب انسحبت من الاتفاق النووي الايراني الموقع عام 2015 بهدف منع ايران من التزود بقنبلة ذرية، وأعادت فرض عقوبات قاسية على طهران.

والعلاقات الدبلوماسية بين البلدين مقطوعة منذ العام 1980.

وهددت إدارة ترامب الاثنين باستخدام حق النقض (الفيتو) ضد محاولة في الكونجرس لإنهاء الدعم العسكري الأمريكي للتحالف بقيادة السعودية في حرب اليمن، ليستمر في مواجهة مع المشرعين بشأن السياسة تجاه المملكة.

وأعاد مشرعون ديمقراطيون وجمهوريون قبل نحو أسبوعين طرح قرار بشأن سلطات الحرب كسبيل لتوجيه رسالة قوية إلى الرياض بشأن الكارثة الإنسانية في اليمن وللتنديد بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

لكن الإدارة الأمريكية قالت إن القرار غير مناسب لأن القوات الأمريكية تقدم دعما يشمل إعادة تزويد الطائرات بالوقود ولا تقدم دعما بقوات قتالية.

وأضافت أيضا أن الإجراء من شأنه أن يضر بالعلاقات في المنطقة ويضعف قدرة الولايات المتحدة على منع انتشار التطرف العنيف.

وأغضب البيت الأبيض الكثيرين من أعضاء الكونجرس، ومنهم رفاقه الجمهوريون، بعدم التزامه بمهلة نهائية يوم الجمعة لتقديم تقرير بشأن مقتل خاشقجي في العام الماضي في القنصلية السعودية باسطنبول.

وقال إد بيرلماتر عضو مجلس النواب عن الحزب الديمقراطي في جلسة للمجلس بشأن القرار يوم الاثنين ”من الصعب أن يشعر المرء بأي تعاطف أو ببعض الالتزام تجاه نظام يفعل مثل تلك الأشياء“.

وتقود السعودية، التي يعتبرها ترامب شريكا مهما في المنطقة، التحالف الذي يقاتل المسلحين الحوثيين في اليمن. وأودت الحرب بأرواح عشرات الآلاف ودفعت الملايين إلى حافة المجاعة.

وتدعم الولايات المتحدة الحملة الجوية بقيادة السعودية في اليمن بمهام لإعادة تزويد الطائرات بالوقود في الجو فضلا عن دعم يتعلق بجمع المعلومات والاستهداف.

مشاركة