ترامب‭: ‬الانسحاب‭ ‬الامريكي‭ ‬من‭ ‬سوريا‭ ‬سيتم‭ ‬بطريقة‭ ‬حذرة

خمسة‭ ‬قتلى‭ ‬في‭ ‬تفجير‭ ‬انتحاري‭ ‬لداعش‭ ‬في‭ ‬الرقة

واشنطن‭ – ‬مرسي‭ ‬ابو‭ ‬طوق‭ – ‬بيروت‭ – ‬الزمان‭ ‬

سعى‭ ‬الرئيس‭ ‬الاميركي‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب‭ ‬الاثنين‭ ‬إلى‭ ‬تبديد‭ ‬المخاوف‭ ‬من‭ ‬انسحاب‭ ‬سريع‭ ‬للقوات‭ ‬الأميركية‭ ‬من‭ ‬سوريا‭ ‬حيث‭ ‬أكد‭ ‬ان‭ ‬الانسحاب‭ ‬سيتم‭ ‬بطريقة‭ ‬حذرة،‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬المعركة‭ ‬ضد‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الاسلامية‭ ‬لم‭ ‬تنته‭ ‬بعد‭. ‬وكتب‭ ‬ترامب‭ ‬في‭ ‬تغريدة‭ ‬سنغادر‭ ‬(سوريا)‭ ‬بوتيرة‭ ‬ملائمة،‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬نواصل‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬قتال‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الاسلامية،‭ ‬والتصرف‭ ‬بحذر‭ ‬والقيام‭ ‬بما‭ ‬هو‭ ‬ضروري‭ ‬بالنسبة‭ ‬لباقي‭ ‬الامور‭.‬

وتعرض‭ ‬ترامب‭ ‬إلى‭ ‬ضغوط‭ ‬قوية‭ ‬داخل‭ ‬بلاده‭ ‬وفي‭ ‬عواصم‭ ‬الدول‭ ‬الحليفة‭ ‬له‭ ‬بعد‭ ‬تصريحاته‭ ‬السابقة‭ ‬التي‭ ‬أشار‭ ‬فيها‭ ‬الى‭ ‬أنه‭ ‬يعتبر‭ ‬أن‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬قد‭ ‬تم‭ ‬القضاء‭ ‬عليه‭ ‬وأنه‭ ‬يرغب‭ ‬في‭ ‬خروج‭ ‬القوات‭ ‬الأميركية‭ ‬من‭ ‬سوريا‭ ‬فورا‭. ‬وتأتي‭ ‬تصريحاته‭ ‬غداة‭ ‬زيارة‭ ‬مستشاره‭ ‬للامن‭ ‬القومي‭ ‬جون‭ ‬بولتون‭ ‬إلى‭ ‬إسرائيل‭ ‬أبلغ‭ ‬خلالها‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الاسرائيلي‭ ‬بنيامين‭ ‬نتانياهو‭ ‬الأحد‭ ‬أن‭ ‬الانسحاب‭ ‬الاميركي‭ ‬لن‭ ‬يحدث‭ ‬قبل‭ ‬هزيمة‭ ‬داعش‭ ‬وعدم‭ ‬قدرته‭ ‬على‭ ‬إحياء‭ ‬نفسه‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭. ‬وجاءت‭ ‬تلك‭ ‬التطمينات‭ ‬بعد‭ ‬عاصفة‭ ‬دبلوماسية‭ ‬أعقبت‭ ‬إعلان‭ ‬ترامب‭ ‬المفاجئ‭ ‬في‭ ‬كانون‭ ‬الأول/ديسمبر‭ ‬بالانسحاب‭ ‬الفوري‭ ‬من‭ ‬سوريا‭. ‬ويوجد‭ ‬حالياً‭ ‬نحو‭ ‬ألفي‭ ‬جندي‭ ‬أميركي‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬التي‭ ‬تشهد‭ ‬حربا‭ ‬أهلية‭ ‬مدمرة،‭ ‬معظمهم‭ ‬يعملون‭ ‬على‭ ‬تدريب‭ ‬قوات‭ ‬محلية‭ ‬تقاتل‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭.‬

وقتل‭ ‬خمسة‭ ‬أشخاص‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬أغلبهم‭ ‬من‭ ‬المدنيين‭ ‬في‭ ‬تفجير‭ ‬انتحاري‭ ‬استهدف‭ ‬مكاتب‭ ‬قوات‭ ‬كردية‭ ‬في‭ ‬الرقة‭ ‬الواقعة‭ ‬شمال‭ ‬سوريا،‭ ‬حسبما‭ ‬أفاد‭ ‬المرصد‭ ‬السوري‭ ‬لحقوق‭ ‬الانسان‭ ‬الإثنين،‭ ‬وتبنى‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الاسلامية‭ ‬العملية‭. ‬وسيطرت‭ ‬قوات‭ ‬سوريا‭ ‬الديموقراطية،‭ ‬تحالف‭ ‬فصائل‭ ‬كردية‭ ‬وعربية‭ ‬تدعمه‭ ‬واشنطن،‭ ‬في‭ ‬17‭ ‬تشرين‭ ‬الأول/أكتوبر‭ ‬على‭ ‬مدينة‭ ‬الرقة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تعد‭ ‬المعقل‭ ‬الأبرز‭ ‬لتنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الاسلامية‭ ‬في‭ ‬سوريا،‭ ‬بعد‭ ‬أربعة‭ ‬أشهر‭ ‬من‭ ‬المعارك‭ ‬والغارات‭ ‬الكثيفة‭.‬

واستهدف‭ ‬تفجير‭ ‬الإثنين‭ ‬المكاتب‭ ‬الرئيسية‭ ‬لوحدات‭ ‬حماية‭ ‬الشعب‭ ‬الكردية،‭ ‬المكوّن‭ ‬الابرز‭ ‬في‭ ‬قوات‭ ‬سوريا‭ ‬الديموقراطية‭ ‬التي‭ ‬تخوض‭ ‬مع‭ ‬واشنطن‭ ‬حملة‭ ‬ضد‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الاسلامية‭ ‬في‭ ‬سوريا‭.‬

وذكر‭ ‬المرصد‭ ‬السوري‭ ‬لحقوق‭ ‬الانسان‭ ‬أن‭ ‬انتحاريا‭ ‬كان‭ ‬يرتدي‭ ‬حزاما‭ ‬ناسفا‭ ‬فجر‭ ‬نفسه‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬مراكز‭ ‬وحدات‭ ‬حماية‭ ‬الشعب‭ ‬الكردية‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أطلق‭ ‬النار‭ ‬على‭ ‬الحاجز‭ ‬الأمني‭ ‬عند‭ ‬المدخل‭.‬

وأسفر‭ ‬التفجير‭ ‬الانتحاري‭ ‬عن‭ ‬مقتل‭ ‬أربعة‭ ‬مدنيين‭ ‬واحد‭ ‬مقاتلي‭ ‬وحدات‭ ‬حماية‭ ‬الشعب،‭ ‬حسبما‭ ‬أفاد‭ ‬مدير‭ ‬المرصد‭ ‬رامي‭ ‬عبد‭ ‬الرحمن،‭ ‬الذي‭ ‬اشار‭ ‬إلى‭ ‬ان‭ ‬الحصيلة‭ ‬مرشحة‭ ‬للارتفاع‭ ‬بسبب‭ ‬وجود‭ ‬اصابات‭ ‬بجروح‭ ‬بليغة‭.‬

وتبنى‭ ‬التنظيم‭ ‬التفجير‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬استهدف‭ ‬أحد‭ ‬مقرات‭ ‬الانتساب‭ ‬للقوات‭ ‬الكردية‭. ‬وفتح‭ ‬الانتحاري‭ ‬نار‭ ‬رشاشه‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يفجر‭ ‬نفسه،‭ ‬بحسب‭ ‬البيان‭ ‬الذي‭ ‬نشره‭ ‬التنظيم‭ ‬على‭ ‬حسابه‭ ‬في‭ ‬تطبيق‭ ‬التراسل‭ ‬التلغرام‭.‬

مشاركة