تحية لمصنع الأبطال – مقالات – ناجي الزبيدي

437

تحية لمصنع الأبطال – مقالات – ناجي الزبيدي

12 مايس  1924 ميلادية الموافق 8شوال 1342 هجرية،اليوم الذي تاسست فيه   الكلية العسكرية العراقية  ،اليوم الذي شكل نقطة تحول بالغة الاهمية،في تاريخ  جيشنا الباسل،بعد ان فتح هذا الصرح العظيم ابوابه لاحتضان شباب العراق الطموح،لخدمة وطنهم الغالي.كانت في بداية تاسيسها تسمى المدرسة العسكرية،واصبحت جناحا اضيف الى دار التدريب،المسؤول عن تدريب الضباط بمختلف الرتب،استحدث اسم لهذه المؤسسة التدريبية هو(المدرسة العسكرية ودار التدريب).تاسست المدرسة العسكرية في الثكنة الشمالية المعروفة باسم (الكرنتينة )،وجرى حفل الافتتاح برعاية الملك فيصل الاول،وحضور رئيس الوزراء والوزراء وكبار ضباط الجيش،والمندوب السامي البريطاني (برسي كوكس)،والقائد العام البريطاني الفريق (هولدن)،وكان عدد طلاب الدورة الاولى الملتحقين ثمانية وستين طالبا،حضروا بملابسهم المدنية،يتقدمهم ناظر المدرسة وامرها المقدم جميل فهمي عبد الوهاب،وكان معظم الطلاب من صفوف مختلفة في المدارس الثانوية،قسم منهم من ابناء المدن،والقسم الاخر من ابناء العشائر،بعد انتهاء السنة الاولى،اوفد (4 )طلاب الى الكلية العسكرية البريطانية ساند هيرست،وفي تموز 1927 تخرجت الدورة الاولى،وبعد التخرج انتقلت المدرسة العسكرية الى ثكنتها الجديدةفي الكرادة الشرقية(قرب الجسر المعلق حاليا).التحق الشريف غازي نجل الملك فيصل الاول مع طلاب الدورة الخامسة في 1 ايلول 1928 وتخرجت في اب 1931 الا ان الامير غازي استمر بالدراسة وتخرج مع الدورة السادسة في ايلول 1932. في صيف 1938 افتتحت الاعدادية العسكرية،قبل فيها خريجو الدراسة المتوسطة و يتلقى فيها الطلاب دروسا عسكرية بالاضافة الى المنهج المقرر من وزارة المعارف،وبعد نجاحهم في البكالوريا يكونوا مؤهلين للالتحاق بالكلية العسكرية ،في مطلع عام 1939 وضع نظام جديد،وابدل اسم المدرسة العسكرية ألى الكلية العسكرية الملكية،في عام1940 قبلت اول دورة من خريجي الاعدادية العسكرية،واستمر القبول هكذا الى ان الغيت الاعدادية العسكرية عام 1944 .صدر نظام جديد للكلية رقم 34 لسنة 1945 يتضمن جعل الكلية كلية عالية،مدة الدراسة فيها ثلاث سنوات على ان تكون السنة الثالثة سنة اختصاص في احد صنوف الجيش.ولمواكبة التطورفي جيوش العالم اصبحت ثكنة الكرادة غير لائقة،قرر المسؤولون نقلها الى معسكر الرستمية، وانشئت ميادين تدريب وصفوف حديثة،وميادين رمي وساحات تدريب وقاعات حديثة،ومستلزمات التدريس والتدريب كافة.كانت ابواب الكلية مشرعة لاحتضان وقبول الطلاب العرب من مختلف الاقطار العربية،وتم قبول اول وجبة من اليمن عام 1936 ،وتوالت اعداد الطلاب العرب بالالتحاق منذ ذلك التاريخ حتى عام 2003ومن كافة الدول العربية .اصبحت الحاجة ملحة الى تثمين الدرجة العلمية،لخريجي الكلية العسكرية فصدر نظام الكلية الرقم29 لسنة 1957 الذي حددت بموجبه الدراسة بثلاث سنوات،ويمنح خريجيها بكالوريوس في العلوم العسكرية،وفي عام 1958 وضع نظام جديد ابدل اسم الكليةالعسكرية الملكية وحذف منها كلمة الملكية،وبموجب هذا النظام تطورت مناهج الدراسة تطورا كبيرا،وادخلت دروس علمية جديدة ،كما درست اللغات مثل الروسية والعبرية والانكليزية. استمرت الكلية العسكرية بايفاد طلبتها الى الكلية العسكرية الملكية البريطاتية ساند هيرست،منذ الدورة الاولى ،وكذلك الى الاكاديمية العسكرية الباكستانية لمواكبة التطور الحاصل في الكليات العسكرية الاجنبية.اولت الحكومات العراقية المتعاقبة اهتماما ورعاية خاصة بالكلية العسكرية ،وحضيت باهتمام الدولة عموما والجيش بصورة خاصة،بتامينها احدث المعلومات العسكرية التعبوية والعلمية،وتزويدها باحدث وسائل الايضاح،وانشاء ميادين التدريب والرمي الحديثة،وتامين قاعات وساحات التدريب البدني،والصفوف الدراسية الحديثة.

شارك خريجو الكلية العسكرية العراقية بكافة الحروب العربية،وهم يقودون الوحدات والالوية والفرق، بدءا من حرب فلسطين 1948 وحرب حزيران 1967 وحرب تشرين  1973  ويطرزون صدورهم بالاوسمة والانواط،وتختلط دماؤهم بدماء اخوانهم العرب،وتركوا اثرا لن يمحى من الذاكرة العربية،تولى امرتها اكثر من خمسين  ضباط من اكفأ ضباط الجيش العراقي ،وبمختلف الرتب منذ تاسيسها ولحد الان،وكان اول امر لها من خريجيها هو المقدم الركن حسيب وفيق الربيعي من الدورة الاولى من 6 /8/1944 لغاية 31/8/ 1944.شغل  العديد من خريجيها منصب رئيس دولة اولهم الفريق الركن محمد نجيب الربيعي رئيس مجلس السيادة بعد ثورة 14 تموز 1958 الدورة الاولى و الزعيم الركن عبد الكريم قاسم (فريق ركن) رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلح من 14 تموز 1958 لغاية 9 شباط   1963الدورة 8 و العقيد الركن عبد السلام محمد عارف(مشير ركن) رئيس الجمهورية القائد العام للقوات المسلحة من 9 شباط 1963 لغاية 13 نيسان 1966 الدورة  17 واللواء عبد الرحمن محمد عارف (فريق ) رئيس الجمهورية القائد العام للقوات المسلحة من 14نيسان 1966 لغاية 16 تموز 1968 الدورة 13 والعميد احمد حسن البكر (مهيب) رئيس الجمهورية القائد العام للقوات المسلحة من 17 تموز 1968 لغاية 17 تموز 1979الدورة 17 .كما شغل احد خريجيها من الطلاب العرب منصب رئيس دولة هو المشير عبدالله السلال رئيس جمهورية اليمن في ايلول 1962 وهو خريج الدورة 16 ،كما اصبح مولود حمروش من الجزائر رئيس وزراء جمهورية الجزائر الديمقراطية الدورة 38 .شغل اكثر من 16 ضابط منصب وزير الدفاع،وكان اول وزير دفاع من خريجيها هو اللواء الطيار الركن سامي عبد الفتاح من 19/5 /1958 لغاية 13 /7/ 1958الدورة الثانية، واول رئيس اركان الجيش من خريجيها هو الفريق الركن محمد رفيق عارف من 28/9/1953 لغاية 14/7/1958 الدورة الاولى، وشغل المنصب اكثر من 16 ضابطا لغاية  2003 . مضى على تاسيس هذا الصرح تسعين عاما حـــــــافلة بالانجازات الوطنية الكبيرة،وكانت بحق الرافد العظييم لرفد قـــــواتنا المسلحة،بضباط اكفاء قادرين على تحمل المسؤولية الملقاة على عاتقهم ،تحية والف تحية للكلية العسكرية بذكرى تاسيسها،ومزيد من التقدم والازدهار.

مشاركة