تحركات داخلية وإقليمية لإحتواء تداعيات الأزمة السورية

334

تحركات داخلية وإقليمية لإحتواء تداعيات الأزمة السورية
جليلي يتباحث في بغداد والنجيفي يدعو لعلاقات متوازنة مع الجوار
بغداد – فوزي الهنداوي
تشهد الساحة العراقية تحركات سريعة لاحتواء تداعيات الازمة السورية ومستقبل العلاقات مع دول الجوار لاسيما تركيا وايران. فقد بدأ امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني سعيد جليلي مباحثات في بغداد امس مع كبار المسؤولين لبحث العلاقات الثنائية وتطورات الازمة السورية.
واجرى جليلي خلال زيارته غير المعلن عنها سابقاً مباحثات مع رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي ووزير الخارجية هوشيار زيباري ورئيس المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم تتناول تطورات الاوضاع السورية في اطار جولة قادته الى بيروت ودمشق.
وكان جليلي قد قال خلال زيارته الى سوريا ان (ايران لن تسمح بان تهتز شراكتها الوطيدة مع القيادة السورية نتيجة للانتفاضة او بفعل اعداء خارجيين) واضاف ان (ايران لن تسمح بان ينكسر باية طريقة محور المقاومة الذي تعد سوريا ضلعاً اساسياً فيه) بحسب تعبيره.
في غضون ذلك بحث المالكي مع اعضاء لجنة السياسات الخارجية الوزارية اوضاع المنطقة وتداعيات الازمة السورية.
وذكر مصدر وزاري في تصريح امس ان (المالكي التقى اعضاء لجنة السياسات الخارجية الوزارية حيث جرى بحث الاوضاع في المنطقة وتطورات الازمة السورية).
يذكر ان اللجنة المذكورة تضم في عضويتها وزارات الخارجية والمالية والتخطيط ولجنة العلاقات الخارجية في البرلمان.
من جانبه اكد رئيس مجلس النواب امس (ضرورة اقامة علاقات متوازنة مع تركيا وايران لما تمثله من اهمية). فيما اشار الى ان (البرلمان بانتظار حضور وزير الخارجية لمعرفة الموقف الصحيح من زيارة وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو الى كركوك). وفي تطور لاحق التقى المالكي بجليلي حيث بحث الطرفان العلاقات بين البلدين والازمة السورية.
واكد المالكي خلال اللقاء بحسب الموقع الالكتروني لمجلس الوزراء (موقف العراق الدائم لاي جهد يحقق للشعب السوري اهدافه بشكل سلمي عبر الحوار والتفاهم).
وقال النجيفي خلال اللقاء مع جليلي ان (العراق شهد تغييرا واضحا في مختلف الاصعدة ولكننا مع ذلك مازلنا في مرحلة انتقالية وفي طور بناء مؤسسات دستورية بركائز ديمقراطية، مضيفا ان علاقاتنا مع الدول بشكل عام تعتمد بالدرجة الاساس على المصالح المشتركة والاحترام المتبادل ومبنية على التعاون المستمر).
واعرب جليلي عن سعادته بوجود برلمان عراقي منبثق من الشعب وهو فاعل ونشيط ويعد مظهرا من مظاهر الديمقراطية في العراق الجديد، وسعداء ايضا ونحن نرى العراق يشهد تقدما ورقيا في كل المجالات بالرغم من الظروف والتحديات الصعبة التي يمر بها، مؤكدا ان العراق سيكون له دور هام في شؤون المنطقة) بحسب المكتب الاعلامي للنجيفي.
كما شدد الطرفان على ضرورة المعالجة الفورية لمشكلة سوريا، اذ اكد جليلي على اهمية ان يكون هناك حوار داخلي ومن ثم الانتقال الى عملية اجراء الانتخابات وفق اسس ديمقراطية.
في حين شدد النجيفي على (ضرورة اخذ الارادة الشعبية بنظر الاعتبار كونها قاومت كل محتل ومستعمر خلال العقود المنصرمة).
كما بحث وزير الخارجية هوشيار زيباري الوضع في سوريا مع جليلي والوفد المرافق.وذكر الموقع الالكتروني للوزارة أن (زيباري إستقبل جليلي، وبحث تطورات الأوضاع الدولية والإقليمية والعلاقات العراقية – الإيرانية، فضلاً على الأزمة السورية).
/8/2012 Issue 4273 – Date 9 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4273 التاريخ 9»8»2012
AZQ01