تحذير روسي من الافراط باللحوم والسكريات

لندن‭- ‬الزمان

اعلن‭ ‬البروفيسور‭ ‬قسطنطين‭ ‬تيتوف،‭ ‬رئيس‭ ‬قسم‭ ‬الجراحة‭ ‬والأورام‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬الروسية‭ ‬للصداقة‭ ‬بين‭ ‬الشعوب،‭ ‬أن‭ ‬الإفراط‭ ‬بتناول‭ ‬السكر‭ ‬واللحوم‭ ‬الحمراء‭ ‬يزيد‭ ‬من‭ ‬خطر‭ ‬الإصابة‭ ‬بالسرطان‭.‬

وأشار‭ ‬البروفيسور‭ ‬في‭ ‬حديث‭ ‬تلفزيوني،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تناول‭ ‬السكر‭ ‬يساعد‭ ‬على‭ ‬السمنة،‭ ‬وهذا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يؤدي‭ ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬إلى‭ ‬ارتفاع‭ ‬ضغط‭ ‬الدم،‭ ‬بل‭ ‬وإلى‭ ‬الإصابة‭ ‬بالنوع‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬مرض‭ ‬السكري،‭ ‬الذي‭ ‬غالبا‭ ‬ما‭ ‬يظهر‭ ‬على‭ ‬خلفيته‭ ‬السرطان‭. ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬نشرته‭ ‬قناة‭ ‬روسيا‭ ‬اليوم‭.‬

وقال،‭ “‬غالبا‭ ‬ما‭ ‬تظهر‭ ‬الأورام‭ ‬السرطانية‭ ‬في‭ ‬الثدي‭ ‬والبنكرياس‭ ‬وغيرها‭”.‬

وأشار‭ ‬الخبير،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الأورام‭ ‬تحتاج‭ ‬لنموها‭ ‬إلى‭ “‬طعام‭”. ‬والغلوكوز‭ ‬طعام‭ ‬مناسب‭ ‬جدا‭ ‬لذلك‭. ‬وأضاف‭ ‬محذرا،‭ ‬بسبب‭ ‬مرض‭ ‬السكري‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تتوقف‭ ‬خلايا‭ ‬البنكرياس‭ ‬عن‭ ‬إنتاج‭ ‬الأنسولين‭. ‬ووفقا‭ ‬له،‭ ‬تحتوي‭ ‬اللحوم‭ ‬الحمراء‭ ‬على‭ ‬نسبة‭ ‬عالية‭ ‬من‭ ‬المواد‭ ‬المسرطنة‭ ‬وخاصة‭ ‬بعد‭ ‬القلي‭. ‬

كما‭ ‬ينصح‭ ‬الخبير‭ ‬بعدم‭ ‬تناول‭ ‬اللحوم‭ ‬المصنعة،‭ ‬وكذلك‭ ‬المشوية‭ ‬على‭ ‬الفحم‭.‬

فيما‭ ‬قالت‭ ‬دراسة‭ ‬جديدة‭ ‬إن‭  ‬هناك‭ ‬نوعا‭ ‬من‭ ‬البازلاء‭ ‬يُعرف‭ ‬باسم‭ “‬البازلاء‭ ‬الفائقة‭” ‬المتجعدة،‭ ‬قد‭ ‬يساعد‭ ‬في‭ ‬التحكم‭ ‬في‭ ‬مستويات‭ ‬السكر‭ ‬في‭ ‬الدم‭ ‬وتقليل‭ ‬خطر‭ ‬الإصابة‭ ‬بالنوع‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬مرض‭ ‬السكري‭.‬

ووجد‭ ‬باحثون‭ ‬بريطانيون‭ ‬أن‭ ‬البازلاء‭ ‬المجعدة‭ ‬تمنع‭ ‬ارتفاع‭ ‬السكر‭ ‬في‭ ‬الدم‭. ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬يساعد‭ ‬دمج‭ ‬البازلاء‭ ‬المجعدة‭ ‬في‭ ‬وجبات‭ ‬الطعام،‭ ‬سواء‭ ‬كانت‭ ‬كاملة‭ ‬أو‭ ‬مطحونة‭ ‬في‭ ‬دقيق‭ ‬البازلاء،‭ ‬في‭ ‬معالجة‭ ‬السكري‭ ‬النوع‭ ‬2‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬منع‭ ‬هذه‭ ‬الطفرات‭.‬وتحتوي‭ ‬البازلاء‭ ‬المجعدة‭ ‬على‭ ‬كميات‭ ‬أعلى‭ ‬من‭ “‬النشاء‭ ‬المقاوم‭”‬،‭ ‬من‭ ‬البازلاء‭ ‬العادية‭. ‬ويستغرق‭ ‬النشاء‭ ‬المقاوم‭ ‬وقتا‭ ‬أطول‭ ‬حتى‭ ‬يتفكك‭ ‬مقارنة‭ ‬بالنشاء‭ ‬الطبيعي،‭ ‬وينتهي‭ ‬به‭ ‬الأمر‭ ‬إلى‭ ‬التخمر‭ ‬في‭ ‬الأمعاء‭ ‬الغليظة،‭ ‬بدلا‭ ‬من‭ ‬هضمه‭ ‬في‭ ‬الأمعاء‭ ‬الدقيقة‭. ‬وفقا‭ ‬لروسيا‭ ‬اليوم‭ ‬ايضا‭.‬

وقالت‭ ‬كاترينا‭ ‬بيتروبولو،‭ ‬معدة‭ ‬الدراسة‭ ‬في‭ ‬إمبريال‭ ‬كوليدج‭ ‬لندن‭: “‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬الحملات‭ ‬الوطنية‭ ‬لتشجيع‭ ‬الأكل‭ ‬الصحي،‭ ‬تستمر‭ ‬معدلات‭ ‬تشخيص‭ ‬مرض‭ ‬السكري‭ ‬النوع‭ ‬الثاني‭ ‬في‭ ‬الارتفاع‭. ‬وتتمثل‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الغذائية‭ ‬البديلة‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬معدلات‭ ‬السكر‭ ‬في‭ ‬الدم‭ ‬الطبيعية‭ ‬بين‭ ‬السكان،‭ ‬في‭ ‬تحسين‭ ‬تركيبة‭ ‬الأطعمة‭ ‬الشائعة‭ ‬الاستهلاك‭. ‬وهناك‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأدلة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الأنظمة‭ ‬الغذائية‭ ‬الغنية‭ ‬بنوع‭ ‬من‭ ‬الكربوهيدرات،‭ ‬يسمى‭ ‬النشاء‭ ‬المقاوم،‭ ‬لها‭ ‬تأثير‭ ‬إيجابي‭ ‬على‭ ‬التحكم‭ ‬في‭ ‬مستويات‭ ‬الجلوكوز‭ ‬في‭ ‬الدم،‭ ‬وبالتالي‭ ‬تقلل‭ ‬من‭ ‬التعرض‭ ‬لمرض‭ ‬السكري‭ ‬النوع‭ ‬الثاني‭”.‬

مشاركة