تحالف ثلاثي يحسم الأغلبية بالمجالس المنتخبة في المغرب

الرباط‭ ‬–‭ ‬عبدالحق‭ ‬بن‭ ‬رحمون‭ ‬

اتضحت‭ ‬صورة‭ ‬ورؤية‭ ‬المشهد‭ ‬السياسي‭ ‬المغربي،‭ ‬أن‭ ‬تشكيلة‭ ‬الحكومة‭ ‬المغربية‭ ‬حُسمت‭ ‬عبر‭ ‬التوافقات‭ ‬والحوار‭ ‬بين‭ ‬قادة‭ ‬الأحزاب‭ ‬الثلاث‭ ‬الفائزة‭ ‬في‭ ‬استحقاقات‭ ‬8‭ ‬أيلول‭ (‬سبتمبر‭)‬،‭ ‬وحدث‭ ‬ذلك‭ ‬قبل‭ ‬نهاية‭ ‬هذا‭ ‬الأسبوع،‭ ‬وانطلاق‭ ‬الجولة‭ ‬الثانية‭ ‬من‭ ‬مشاورات‭ ‬عزيز‭ ‬أخنوش‭ ‬رئيس‭ ‬الحكمة‭ ‬المعين،‭ ‬والمكلف‭ ‬بتشكيل‭ ‬حكومة‭ ‬أغلبية‭ ‬منسجمة‭ ‬ومتماسكة،‭ ‬وبحسب‭ ‬تسريبات‭ ‬من‭ ‬العاصمة‭ ‬المغربية‭ ‬الرباط‭ ‬فإن‭ ‬الحكومة‭ ‬المقبلة‭ ‬التي‭ ‬ستعين‭ ‬الأسبوع‭ ‬المقبل‭ ‬ستتشكل‭ ‬من‭ ‬ثلاثة‭ ‬أحزاب‭ ‬ممثلة‭ ‬في‭ ‬التجمع‭ ‬الوطني‭ ‬للأحرار‭ ‬والاستقلال‭ ‬والأصالة‭ ‬والمعاصرة‭ ‬التجمع‭ ‬الوطني‭ ‬للأحرار‭ ‬والاستقلال‭ ‬والأصالة‭ ‬والمعاصرة‭. ‬ويطمح‭ ‬عزيز‭ ‬أخنوش،‭ ‬بحسب‭ ‬تصريحاته،‭ ‬إلى‭ ‬تكوين‭ ‬أغلبية‭ ‬حكومية‭ ‬متجانسة،‭ ‬تشتغل‭ ‬بتنسيق‭ ‬وتعاون،‭ ‬ويجمع‭ ‬بين‭ ‬مكوناتها‭ ‬تقارب‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬البرامج‭ ‬عبر‭ ‬استراتيجية‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬التسريع‭ ‬بالإصلاحات‭ ‬الهيكلة‭ ‬التي‭ ‬تحتاجها‭ ‬المملكة،‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬الأداء‭ ‬السيء‭ ‬لحزب‭ ‬العدالة‭ ‬والتنمية‭ ‬للشأن‭ ‬الحكومي‭ ‬طيلة‭ ‬10‭ ‬سنوات‭.‬

وفيما‭ ‬يعتبر‭ ‬خريطة‭ ‬الطريق،‭ ‬أبرز‭ ‬التحالف‭ ‬الحزبي‭ ‬الثلاثي‭ ‬في‭ ‬بلاغ‭ ‬موقع‭ ‬باسم‭ ‬قادته‭ ‬أن‭  ‬استحقاقات‭ ‬8‭ ‬ايلول‭ (‬سبتمبر‭)‬‮»‬‭ ‬شكلت‭ ‬محطة‭ ‬إضافية‭ ‬في‭ ‬مسلسل‭ ‬البناء‭ ‬الديمقراطي‭ ‬للمملكة،‭ ‬حيث‭ ‬التقت‭ ‬إرادة‭ ‬كل‭ ‬الفاعلين‭ ‬السياسيين‭ ‬على‭ ‬تحصين‭ ‬الخيار‭ ‬الديمقراطي‭ ‬ومساهمتهم‭ ‬الوازنة‭ ‬في‭ ‬إعطاء‭ ‬نفس‭ ‬جديد‭ ‬للحياة‭ ‬السياسية‭ ‬وللعمليات‭ ‬الانتخابية‭ ‬عبر‭ ‬التعبير‭ ‬الحر‭ ‬والاختيار‭ ‬الديمقراطي‭. ‬استحقاقات‭ ‬8‭ ‬شتنبر‭ ‬شكلت‭ ‬محطة‭ ‬إضافية‭ ‬في‭ ‬مسلسل‭ ‬البناء‭ ‬الديمقراطي‭ ‬للمملكة،‭ ‬حيث‭ ‬التقت‭ ‬إرادة‭ ‬كل‭ ‬الفاعلين‭ ‬السياسيين‭ ‬على‭ ‬تحصين‭ ‬الخيار‭ ‬الديمقراطي‭ ‬ومساهمتهم‭ ‬الوازنة‭ ‬في‭ ‬إعطاء‭ ‬نفس‭ ‬جديد‭ ‬للحياة‭ ‬السياسية‭ ‬وللعمليات‭ ‬الانتخابية‭ ‬عبر‭ ‬التعبير‭ ‬الحر‭ ‬والاختيار‭ ‬الديمقراطي‭.‬‮»‬

يذكر‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الاطار‭ ‬أن‭ ‬حزب‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاشتراكي‭ ‬للقوات‭ ‬الشعبية‭ ‬قد‭ ‬حل‭ ‬في‭ ‬المرتبة‭ ‬الرابعة‭ ‬في‭ ‬انتخابات‭ ‬الثامن‭ ‬من‭ ‬أيلول‭ (‬سبتمبر‭) ‬بعد‭ ‬التجمع‭ ‬الوطني‭ ‬للأحرار‭ (‬102‭) ‬وحزب‭ ‬الأصالة‭ ‬والمعاصرة‭ (‬86‭)‬،‭ ‬وحزب‭ ‬الاستقلال‭ (‬81‭ )‬،‭ ‬بحصوله‭ ‬على‭ ‬35‭ ‬مقعدا‭.‬

وفي‭ ‬بلاغ‭ ‬أعلنت‭ ‬هذه‭ ‬الأحزاب‭ ‬عن‭ ‬قرارها‭ ‬بـالتعاون‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬تشكيل‭ ‬أغلبية‭ ‬داخل‭ ‬المجالس‭ ‬التي‭ ‬تتواجد‭ ‬بها،‭ ‬قصد‭ ‬تقوية‭ ‬مؤسسات‭ ‬المجالس‭ ‬وخلق‭ ‬الانسجام‭ ‬والاستقرار‭ ‬داخلها‭. ‬وبذلك‭ ‬بات‭ ‬واضحا‭ ‬أن‭ ‬حزب‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاشتراكي‭ ‬للقوات‭ ‬الشعبية‭ ‬سينضم‭ ‬إلى‭ ‬صفوف‭ ‬المعارضة،‭ ‬هذا‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬يتوجه‭ ‬فيه‭ ‬حزب‭ ‬الاستقلال‭ ‬إلى‭ ‬قبول‭ ‬عرض‭ ‬عزيز‭ ‬أخنوش‭ ‬ليرأس‭ ‬نزار‭ ‬بركة‭ ‬رئاسة‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭. ‬

ويشار‭ ‬أن‭ ‬يومي‭ ‬السبت‭ ‬والأحد‭ ‬سيكونان‭ ‬موعدا‭ ‬حاسما‭ ‬لتقرر‭ ‬ثلاثة‭ ‬أحزاب‭ (‬الاستقلال،‭ ‬والأصالة‭ ‬والمعاصرة،‭ ‬والاتحاد‭ ‬الاشتراكي‭) ‬عبر‭ ‬تقنية‭ ‬التناظر‭ ‬المرئي‭ ‬في‭ ‬اجتماع‭ ‬كوادرها‭ ‬مكتبها‭ ‬الوطني،‭ ‬ولجنتها‭ ‬التنفيذية‭ ‬لتقييم‭ ‬النتائج‭ ‬الانتخابية‭ ‬وآفاق‭ ‬التحالفات‭ ‬السياسية‭ ‬المستقبلية،‭ ‬هذا‭ ‬بالنسبة‭ ‬لحزب‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاشتراكي،‭ ‬وحزب‭ ‬الاستقلال‭ ‬،‭ ‬وحزب‭ ‬الأصالة‭ ‬والمعاصرة‭. ‬

وسبق‭ ‬للأمين‭ ‬العام‭ ‬لحزب‭ ‬الاستقلال،‭ ‬نزار‭ ‬بركة،‭ ‬أن‭ ‬أعطى‭ ‬إشارة‭ ‬انسجامه‭ ‬مع‭ ‬حزب‭ ‬أخنوش،‭ ‬وتصريحه‭ ‬شكل‭ ‬بدوره‭ ‬رؤية‭ ‬لخريطة‭ ‬الطريق‭ ‬لحزب‭ ‬الميزان‭ ‬نحو‭ ‬مشاركته‭ ‬في‭ ‬الحكومة،‭ ‬وذلك‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬نتائج‭ ‬الجولة‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬المشاورات‭ ‬التي‭ ‬جمعته‭ ‬برئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬المعين،‭ ‬عزيز‭ ‬أخنوش،‭ ‬وقال‭ ‬نزار‭ ‬بركة‭:  ‬‮«‬إن‭  ‬العرض‭ ‬الذي‭ ‬قدمه‭ ‬له‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة،‭ ‬ستتم‭ ‬مناقشته‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬الدواليب‭ ‬التقريرية‭ ‬لحزب‭ ‬الاستقلال،‭ ‬وأساسا‭ ‬المجلس‭ ‬الوطني‭ ‬للحزب”‭. ‬مضيفا‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬‮«‬جعل‭ ‬هذه‭ ‬المحطة‭ ‬مناسبة‭ ‬للتجاوب‭ ‬مع‭ ‬انتظارات‭ ‬المواطنات‭ ‬والمواطنين‭ ‬ولاسترجاع‭ ‬ثقتهم‭ ‬وبناء‭ ‬المستقبل‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬النموذج‭ ‬التنموي‭ ‬الجديد‭.‬‮»‬

على‭ ‬صعيد‭ ‬آخر،‭ ‬يذكر‭ ‬أن‭ ‬حزب‭ ‬التقدم‭ ‬والاشتراكية‭ ‬حصل‭ ‬على‭ ‬21‭ ‬مقعدا،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يخوله‭ ‬تشكيل‭ ‬فريق‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬النواب،‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬قد‭ ‬تموقع،‭ ‬بهذه‭ ‬النتائج،‭ ‬في‭ ‬المرتبة‭ ‬السادسة،‭ ‬ليليه‭ ‬الاتحاد‭ ‬الدستوري‭ ‬بـ‭ ‬18‭ ‬مقعدا،‭ ‬فيما‭ ‬حل‭ ‬العدالة‭ ‬والتنمية‭ ‬في‭ ‬ذيل‭ ‬الترتيب‭ ‬بـ‭ ‬13‭ ‬مقعداً‭ ‬فقط‭.‬

من‭ ‬جانب‭ ‬آخر،‭ ‬أوضحت‭ ‬أحزاب‭ ‬التحالف‭ ‬الثلاثي‭ ‬أنها‭  ‬قررت‭ ‬التعاون‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬تشكيل‭ ‬أغلبية‭ ‬داخل‭ ‬المجالس‭ ‬التي‭ ‬تتواجد‭ ‬بها،‭ ‬قصد‭ ‬تقوية‭ ‬مؤسسات‭ ‬المجالس‭ ‬وخلق‭ ‬الانسجام‭ ‬والاستقرار‭ ‬داخلها‭ ‬وتجنبا‭ ‬للنزاع‭ ‬والتطاحن،‭ ‬والتفرغ‭ ‬لمواجهة‭ ‬الرهانات‭ ‬والتحديات‭ ‬التي‭ ‬يطرحها‭ ‬المواطن‭.‬

‭ ‬وأضافت‭ ‬أنها‭ ‬تهدف‭ ‬استكمال‭ ‬المسار‭ ‬عبر‭ ‬تعزيز‭ ‬تخليق‭ ‬الحياة‭ ‬السياسية،‭ ‬واحتراما‭ ‬لسلطة‭ ‬أصوات‭ ‬المواطنين‭ ‬وسعيا‭ ‬إلى‭ ‬قطع‭ ‬الطريق‭ ‬على‭ ‬الممارسات‭ ‬المشينة‭ ‬التي‭ ‬غالبا‭ ‬ما‭ ‬تحاول‭ ‬بعض‭ ‬الأطراف‭ ‬التحكم‭ ‬في‭ ‬الخريطة‭ ‬السياسية‭ ‬خدمة‭ ‬لمصالحها‭ ‬عوض‭ ‬خدمة‭ ‬المصلحة‭ ‬العامة‭. ‬كما‭ ‬دعت‭ ‬الأحزاب‭ ‬الثلاث‭ ‬منتخبيها‭ ‬في‭ ‬المجالس‭ ‬المنتخبة‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬ضرورة‭ ‬الالتزام‭ ‬بهذا‭ ‬التوجه‭ ‬والتقيد‭ ‬بالقرار‭ ‬الذي‭ ‬تبنته‭ ‬القيادات‭ ‬الحزبية‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬من‭ ‬الانفتاح‭ ‬على‭ ‬باقي‭ ‬المكونات‭ ‬السياسية‭ ‬الأخرى‭.‬‮»‬

‭ ‬

مشاركة