تاج محل يعيد فتح أبوابه والسياح يزورون ضريح زوجة الامبراطور المغولي

590

اغرا‭ (‬الهند‭) (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬أعاد‭ ‬موقع‭ ‬تاج‭ ‬محل،‭ ‬أبرز‭ ‬معلم‭ ‬سياحي‭ ‬في‭ ‬الهند،‭ ‬فتح‭ ‬أبوابه‭ ‬الأربعاء،‭ ‬إثر‭ ‬تراجع‭ ‬عدد‭ ‬الإصابات‭ ‬الجديدة‭ ‬بكوفيد‭-‬19‭ ‬بعد‭ ‬شهرين‭ ‬من‭ ‬الإغلاق‭ ‬بسبب‭ ‬موجة‭ ‬فيروسية‭ ‬قاتلة‭ ‬في‭ ‬البلاد‭.‬

وفي‭ ‬أغرا‭ ‬بولاية‭ ‬أوتار‭ ‬براديش‭ ‬حيث‭ ‬الضريح‭ ‬الرخامي‭ ‬الأبيض‭ ‬الضخم،‭ ‬بدا‭ ‬بعض‭ ‬المرشدين‭ ‬السياحيين‭ ‬والتجار‭ ‬متفائلين‭ ‬بعيد‭ ‬إعادة‭ ‬الافتتاح‭.‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬اليوم‭ ‬الأول،‭ ‬سُجل‭ ‬إقبال‭ ‬ضعيف‭ ‬من‭ ‬الزوار‭ ‬خصوصا‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تحديد‭ ‬السلطات‭ ‬حدا‭ ‬أقصى‭ ‬للوافدين‭ ‬إلى‭ ‬المعلم‭ ‬بلغ‭ ‬650‭ ‬شخصا‭ ‬يوميا‭.‬

ويقع‭ ‬معلم‭ ‬تاج‭ ‬محل‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬أغرا‭ ‬شمال‭ ‬الهند‭ (‬على‭ ‬بعد‭ ‬180‭ ‬كيلومترا‭ ‬جنوب‭ ‬نيودلهي‭)‬،‭ ‬وهو‭ ‬ضريح‭ ‬ضخم‭ ‬من‭ ‬الرخام‭ ‬بناه‭ ‬الإمبراطور‭ ‬المغولي‭ ‬شاه‭ ‬جاهان‭ ‬تكريما‭ ‬لذكرى‭ ‬زوجته‭ ‬ممتاز‭ ‬محل‭ ‬التي‭ ‬توفيت‭ ‬سنة‭ ‬1631‭. ‬ويُعد‭ ‬الموقع‭ ‬أكثر‭ ‬المعالم‭ ‬استقطابا‭ ‬للزوار‭ ‬في‭ ‬الهند‭ ‬إذ‭ ‬يبلغ‭ ‬عددهم‭ ‬سنوياً‭ ‬سبعة‭ ‬ملايين‭.‬

وقد‭ ‬أغلق‭ ‬المعلم،‭ ‬وهو‭ ‬أحد‭ ‬عجائب‭ ‬الدنيا‭ ‬السبع‭ ‬الجديدة،‭ ‬أبوابه‭ ‬في‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬2020‭ ‬عندما‭ ‬فرضت‭ ‬الهند‭ ‬أحد‭ ‬أكثر‭ ‬تدابير‭ ‬الإغلاق‭ ‬تشددا‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬الجائحة‭. ‬

وأعاد‭ ‬فتح‭ ‬أبوابه‭ ‬في‭ ‬أيلول‭/‬سبتمبر‭ ‬أمام‭ ‬عدد‭ ‬محدود‭ ‬من‭ ‬الزوار‭ ‬قبل‭ ‬إعادة‭ ‬الإغلاق‭ ‬منتصف‭ ‬نيسان‭/‬ابريل‭ ‬عقب‭ ‬بدء‭ ‬الموجة‭ ‬الوبائية‭ ‬الثانية‭ ‬التي‭ ‬ضربت‭ ‬البلاد‭ ‬وبلغت‭ ‬ذروتها‭ ‬في‭ ‬أيار‭/‬مايو‭.‬

وفي‭ ‬إطار‭ ‬التدابير‭ ‬الوقائية‭ ‬من‭ ‬جائحة‭ ‬كوفيد‭-‬19،‭ ‬لا‭ ‬يُسمح‭ ‬للزوار‭ ‬بلمس‭ ‬الرخام‭ ‬البراق‭ ‬في‭ ‬الضريح‭. ‬غير‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬لم‭ ‬يثبط‭ ‬حماسة‭ ‬طلائع‭ ‬الزائرين‭ ‬في‭ ‬المكان‭.‬

وقالت‭ ‬البرازيلية‭ ‬ميليسا‭ ‬دالا‭ ‬روزا‭ ‬المقيمة‭ ‬في‭ ‬الهند‭ “‬أنا‭ ‬سعيدة‭ ‬جدا‭ ‬لأني‭ ‬استطعت‭ ‬رؤية‭ ‬هذا‭ ‬المكان‭ ‬المذهل‭”. ‬وأضافت‭ ‬المرأة‭ ‬الأربعينية‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ “‬في‭ ‬الواقع،‭ ‬لم‭ ‬أستطع‭ ‬حبس‭ ‬دموعي‭ ‬عندما‭ ‬رأيته‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى‭”‬،‭ ‬وكانت‭ ‬التجربة‭ “‬خاصة‭ ‬جدا‭”. ‬وأبدى‭ ‬المرشدون‭ ‬السياحيون،‭ ‬بينهم‭ ‬ساشين‭ ‬شارما،‭ ‬أملهم‭ ‬في‭ ‬عودة‭ ‬الزخم‭ ‬إلى‭ ‬أنشطتهم‭ ‬في‭ ‬الأيام‭ ‬المقبلة،‭ ‬بعدما‭ ‬حرم‭ ‬الإغلاق‭ ‬الطويل‭ ‬القطاع‭ ‬برمته،‭ ‬وهو‭ ‬أبرز‭ ‬محرك‭ ‬اقتصادي‭ ‬في‭ ‬أغرا،‭ ‬من‭ ‬الإيرادات‭.‬

ويشهد‭ ‬عدد‭ ‬الإصابات‭ ‬اليومية‭ ‬الجديدة‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭ ‬تراجعا‭ ‬في‭ ‬الهند‭ ‬منذ‭ ‬أسابيع،‭ ‬ما‭ ‬شجع‭ ‬مدنا‭ ‬كبرى‭ ‬بينها‭ ‬العاصمة‭ ‬نيودلهي،‭ ‬والمركز‭ ‬المالي‭ ‬بومباي،‭ ‬على‭ ‬رفع‭ ‬القيود‭ ‬على‭ ‬التنقلات‭ ‬والأنشطة‭.‬

وسجلت‭ ‬الهند‭ ‬62224‭ ‬إصابة‭ ‬جديدة‭ ‬بكوفيد‭-‬19‭ ‬خلال‭ ‬الساعات‭ ‬الـ24‭ ‬الأخيرة،‭ ‬وفق‭ ‬بيانات‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭. ‬وكانت‭ ‬الإصابات‭ ‬اليومية‭ ‬تفوق‭ ‬400‭ ‬ألف‭ ‬في‭ ‬أيار‭/‬مايو‭ ‬في‭ ‬أوج‭ ‬الموجة‭ ‬الوبائية‭ ‬الثانية‭. ‬وفي‭ ‬المحصلة،‭ ‬سجلت‭ ‬البلاد‭ ‬رسميا‭ ‬379573‭ ‬وفاة‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬29‭,‬63‭ ‬مليون‭ ‬إصابة‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭ ‬منذ‭ ‬بدء‭ ‬الجائحة،‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬خبراء‭ ‬كثر‭ ‬يعتبرون‭ ‬أن‭ ‬الحصيلة‭ ‬الفعلية‭ ‬أعلى‭ ‬بكثير‭.‬

مشاركة