تأملات ابداعية .. كتاب جديد بترجمة نواف شاذل طاقة

695

عمان – الزمان

 

نواف شاذل طاقة

صدر عن دار آمنة للنشر والتوزيع في العاصمة الأردنية عمان،  كتاب تحت عنوان “تأملات إبداعية” للدبلوماسي العراقي السابق نواف شاذل طاقة. يتضمن الكتاب تراجم قام بها طاقة لمقالات أدبية وقصص قصيرة كتبها مؤلفون وادباء كبار وفي المقدمة منهم جورج اورويل وفرانز كافكا. تعود فترة بعض الكتابات الى مطلع القرن العشرين في حين يرجع بعضها الاخر الى فترات معاصرة لا سيما تلك القصص القصيرة والمقالات التي نشرها كتاب امريكيون معاصرون. يقول طاقة في مقدمة كتابه أنه ترجم هذه المقالات والقصص بعد أن وجدها تلامس شغاف القلب، وانه أعاد قراءتها مرات ومرات، وشعر  أن العديد منها يحاكي المأساة التي يعيشها العراق.

يضيف المترجم، ان ما لفت انتباهه في مقالة “تأملات في غاندي” للكاتب البريطاني الشهير جورج اورويل، على سبيل المثال، قول اورويل إن البريطانيين سخروا لسنوات طويلة من دعوة غاندي مواطنيه للمقاومة السلمية ابان فترة الاحتلال البريطاني للهند، ووجدها أورويل اقرب الى “مداهنة” المحتل. لقد دفعت هذه السخرية أورويل الى التساؤل في مقالته عن جدوى المقاومة السلمية عندما “يختفي معارضو النظام في نصف الليل ولا يسمع عنهم اي شيء”، وهو تساؤل يدور اليوم في اذهان كثير من العراقيين، كما جاء في مقدمة المترجم بكتابه. وفي مقالته عن تجربته الشخصية مع المرض والمشافي، يستعرض أورويل تاريخ المستشفيات الاوروبية في القرن التاسع عشر ويصف ردهاتها بأنها اشبه بغرف انتظار الموت، وكأنه يصف العديد من مستشفيات العراق وبعض الأقطار العربية هذه الأيام.

أما كافكا الذي يبرع في وصف المشاعر البشرية ومعاناتها في قصته القصيرة “فنان الجوع”، فقد كان وصفه مؤلماً لمعاناة بطله ذي الضمير الصادق الذي اخلص لفنه طيلة حياته ومات حزيناً مهملاً بقوله “سرقت حقه الايام”، ويعقب المترجم في مقدمته على ذلك بقوله: ومَن مِن البشر لم تسرقهم الايام حقوقهم في يومنا هذا!؟

تضمن الكتاب ايضا تراجم لقصص قصيرة واعمال أدبية من الادب الامريكي الحديث والمعاصر تناولت بعضاً من مشاكل العصر كالآثار الاجتماعية المدمرة التي تركتها النزعة  الرأسمالية، والأمراض النفسية التي تعاني منها اجيال من الشباب في العالم، ومشاكل الشيخوخة وامراض النسيان التي تناولها كتاب امريكيون بطريقة واقعية اقرب الى أدب السير الذاتية، وسواها من الظواهر الاجتماعية التي تعاني منها المجتمعات في الغرب والشرق على حد سواء.

 

 

مشاركة