تألق فاران يسحب البساط من تحت أقدام راموس

رغم أن عمره لا يتخطى 19 عاما إلا أن الفرنسي رافائيل فاران مدافع ريال مدريد يسير بخطى ثابتة نحو هدف أساسي وهو المشاركة أساسيا مع النادي الملكي بصورة دائمة، إلا أن هذا الأمر سيعني حتميا إزاحة أي من قلبي دفاع الريال، البرتغالي بيبي أو الإسباني سرجيو راموس ووضعه على دكة البدلاء.فمنذ أن بدأ المدير الفني لريال مدريد، البرتغالي جوزيه مورينيو مسؤولية تدريب “لوس بلانكوس” في 2010 ظل يحاول الوصول للتوليفة الأمثل في خطوطه الخلفية، حتى استقر على الثنائي راموس-بيبي في قلب الدفاع العام الماضي الذي نجح خلاله في التتويج بلقب الليجا. ظل هذا الثنائي هو المفضل لمورينيو وإن اضطرته الظروف في بعض الأحيان للدفع بمواطنه ريكاردو كارفاليو في بعض المباريات بحكم الخبرة، إلا أنه يبدو أحيانا أن الخبرة لا تكفي حيث كان لكارفاليو أخطاء كارثية، أخرها على سبيل المثال التمريرة القصيرة التي مررها في الكلاسيكو الأخير بذهاب نصف نهائي كأس الملك للحارس الجديد دييجو لوبيز وكادت تتسبب في هدف للبارسا. طوال تلك المدة كان الشاب فاران ينتظر بفارغ الصبر ويتدرب بكل ما أوتي من قوة ويستمتع من حين لآخر بالدقائق التي يقدمها له مورينيو أو فرص المشاركة بالمباريات غير الهامة، حتى جاءت له الفرصة على طبق من ذهب.

 قد تأتي الفرص وتذهب كثيرا إلا أن قليلين هم من ينجحون في استغلالها، ويبدو أن الفرنسي الصاعد بسرعة الصاروخ أحد هؤلاء، فقبل الكلاسيكو الأخير تعرض دفاع الملكي، الذي كان في الأساس مهتزا منذ بداية الموسم، إلى ضربة قوية تمثلت في إيقاف راموس مع غياب بيبي للإصابة. لا توجد فرصة مناسبة لإثبات الذات في الليجا ومع فريق مثل ريال مدريد أكثر من مباريات الكلاسيكو، كانت تلك هي أول مشاركة لفاران أساسيا مع النادي الملكي أمام البرسا، ولم يكتف بالأداء الدفاعي فقط وإنقاذ فرص محققة من أمام أقدام مهاجمي برشلونة إحداها أخرجها من على خط المرمى عقب الخطأ الفادح لكارفاليو، بل تقمص دور “سوبرمان” وأحرز هدف التعادل للريال من رأسية رائعة.تغزلت بعدها الصحافة الإسبانية والعالمية في اللاعب، بل ووصفته بأنه كان أفضل لاعبي الريال في المباراة بجانب البرتغالي كريستيانو رونالدو.

 

مشاركة