تأكيد أمريكي للرغبة في عراق قوي ومستقر وبايدن يفتح الصفحة الدبلوماسية لما بعد أفغانستان

بغداد‭ – ‬عبد‭ ‬الحسين‭ ‬غزال‭ 

الأمم‭ ‬المتحدة‭ – ‬مرسي‭ ‬أبو‭ ‬طوق‭ ‬

قال‭ ‬الرئيس‭ ‬الأميركي‭ ‬جو‭ ‬بايدن‭ ‬الثلاثاء‭ ‬في‭ ‬خطاب‭ ‬ألقاه‭ ‬أمام‭ ‬الجمعية‭ ‬العامة‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬إن‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬تريد‭ ‬فتح‭ ‬‮«‬حقبة‭ ‬دبلوماسية‮»‬‭ ‬بعد‭ ‬نهاية‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬أفغانستان‭ ‬ولن‭ ‬تلجأ‭ ‬إلى‭ ‬القوة‭ ‬العسكرية‭ ‬إلا‭ ‬‮«‬كخيار‭ ‬أخير‮»‬‭. ‬

وأضاف‭ ‬‮«‬خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬الثمانية‭ ‬الأخيرة‭ ‬أعطيت‭ ‬الأولوية‭ ‬لإعادة‭ ‬بناء‭ ‬تحالفاتنا‭ ‬وإحياء‭ ‬شراكاتنا‭ ‬والإقرار‭ ‬بأنها‭ ‬أساسية‭ ‬لأمن‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وازدهارها‭ ‬الدائمين‮»‬‭ ‬فيما‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬غارقة‭ ‬في‭ ‬أزمة‭ ‬دبلوماسية‭ ‬لا‭ ‬سابق‭ ‬لها‭ ‬مع‭ ‬فرنسا،‭ ‬أقدم‭ ‬حليف‭ ‬لها‭. ‬

وأكدت‭ ‬واشنطن‭ ‬امس‭ ‬عبر‭ ‬سفيرها‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬ان‭ ‬وجود‭ ‬بعض‭ ‬قواتها‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬كان‭ ‬بدعوة‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬وهي‭ ‬ليست‭ ‬قوات‭ ‬احتلال،‭ ‬لافتاً‭ ‬الى‭ ‬رغبة‭ ‬الإدارة‭ ‬الامريكية‭ ‬في‭ ‬وجود‭ ‬عراق‭ ‬قوي‭ ‬ومستقر،‭ ‬وان‭ ‬حال‭ ‬العراق‭ ‬لا‭ ‬يشبه‭ ‬الوضع‭ ‬الافغاني‭. ‬ورد‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬خلال‭ ‬استقبال‭ ‬مستشار‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬قاسم‭ ‬الأعرجي،‭ ‬بمكتبه‭ ‬الثلاثاء،‭ ‬السفير‭ ‬الأمريكي‭ ‬في‭ ‬بغداد،‭ ‬ماثيو‭ ‬تولر‭ ‬الذي‭ ‬أكد‭ ‬للاعرجي‭ ‬أن‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬لا‭ ‬ترغب‭ ‬بأن‭ ‬تكون‭ ‬عبئاً‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭. ‬

وبحث‭ ‬الأعرجي‭ ‬مع‭ ‬السفير‭ ‬الأمريكي،‭ ‬آخر‭ ‬مستجدات‭ ‬الأوضاع‭ ‬السياسية‭ ‬والأمنية‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬والمنطقة،‭ ‬وسبل‭ ‬تعزيز‭ ‬الشراكة‭ ‬بين‭ ‬البلدين،‭ ‬وأهمية‭ ‬بذل‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الجهود،‭ ‬لتفعيل‭ ‬اتفاقية‭ ‬الشراكة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬بين‭ ‬بغداد‭ ‬وواشنطن‭.  ‬وأشار‭ ‬السفير‭ ‬الأمريكي،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬بلاده‭ ‬‮«‬تدرك‭ ‬حجم‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬في‭ ‬الداخل‭ ‬والخارج‮»‬،‭ ‬مؤكدا‭ ‬‮«‬عدم‭ ‬رغبة‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬بأن‭ ‬تكون‭ ‬عبئا‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية،‭ ‬بل‭ ‬تسعى‭ ‬لأن‭ ‬تكون‭ ‬عاملا‭ ‬مساعدا‭ ‬لها‮»‬‭. ‬

وقال‭ ‬تولر‭ ‬‮«‬لدى‭ ‬العراق‭ ‬تأريخ‭ ‬حافل‭ ‬بالحضارة‭ ‬والتقدم،‭ ‬وهو‭ ‬لا‭ ‬يشبه‭ ‬أفغانستان‮»‬،‭ ‬مؤكدا‭ ‬‮«‬احترام‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬لسيادة‭ ‬العراق‭ ‬ومؤسساته‮»‬‭.  ‬وأوضح‭ ‬السفير‭ ‬الأمريكي،‭ ‬أن‭ ‬بلاده‭ ‬‮«‬تريد‭ ‬عراقا‭ ‬قويا‭ ‬آمنا‭ ‬مستقرا‮»‬،‭ ‬لافتا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬‮«‬وجود‭ ‬القوات‭ ‬الأمريكية‭ ‬وضمن‭ ‬إطار‭ ‬التحالف‭ ‬الدولي‭ ‬هو‭ ‬بدعوة‭ ‬وبطلب‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية،‭ ‬وأن‭ ‬القوات‭ ‬الأمريكية‭ ‬ليست‭ ‬قوات‭ ‬محتلة،‭ ‬بل‭ ‬هي‭ ‬لتمكين‭ ‬ومساعدة‭ ‬القوات‭ ‬العراقية‭ ‬في‭ ‬مهامها‮»‬‭. ‬

من‭ ‬جهته،‭ ‬أكد‭ ‬الأعرجي،‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬نقطة‭ ‬التقاء‭ ‬للجميع‮»‬،‭ ‬مبينا‭ ‬أن‭ ‬‮«‬العراق‭ ‬ينأى‭ ‬بنفسه‭ ‬عن‭ ‬الصراعات،‭ ‬كونها‭ ‬تشكل‭ ‬ضررا‭ ‬على‭ ‬أمنه‭ ‬واستقراره‮»‬‭. ‬

‭ ‬فيما‭ ‬أعلنت‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬العراقية،‭ ‬الثلاثاء،‭ ‬أن‭ ‬اللجنة‭ ‬الوزارية‭ ‬لمُؤتمر‭ ‬بغداد‭ ‬للتعاون‭ ‬والشراكة‭ ‬سوف‭ ‬تعقد‭ ‬اجتماعا‭ ‬في‭ ‬نيويورك‭ ‬على‭ ‬هامش‭ ‬أعمال‭ ‬الدورة‭ ‬الـ76‭ ‬للجمعية‭ ‬العامّة‭ ‬للأمم‭ ‬المُتحدة‭. ‬وقالت‭ ‬الوزارة‭ ‬في‭ ‬بيان،‭ ‬ان‭ ‬‮«‬وزير‭ ‬الخارجيَّة‭ ‬فؤاد‭ ‬حسين،‭ ‬شارك‭ ‬أمس‭ ‬الاثنين،‭ ‬في‭ ‬الاجتماع‭ ‬التشاوري‭ ‬السنوي‭ ‬لمجلس‭ ‬جامعة‭ ‬الدول‭ ‬العربيَّة‭ ‬على‭ ‬المُستوى‭ ‬الوزاري،‭ ‬والذي‭ ‬عقد‭ ‬بمُقر‭ ‬البعثة‭ ‬الدائمة‭ ‬لدولة‭ ‬الكويت‭ ‬لدى‭ ‬الأمم‭ ‬المُتحدة،‭ ‬وذلك‭ ‬على‭ ‬هامش‭ ‬أعمال‭ ‬الدورة‭ ‬الـ76‭ ‬للجمعية‭ ‬العامّة‭ ‬للأمم‭ ‬المُتحدة،‭ ‬برئاسة‭ ‬وزير‭ ‬الخارجيَّة‭ ‬ووزير‭ ‬الدولة‭ ‬لشؤون‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬بدولة‭ ‬الكويت‭ ‬أحمد‭ ‬ناصر‭ ‬المحمد‭ ‬الصباح،‭ ‬رئيس‭ ‬الدورة‭ ‬الـ156‭ ‬للجامعة‭ ‬العربيَّة،‭ ‬وبمُشاركة‭ ‬الدكتور‭ ‬أحمد‭ ‬أبو‭ ‬الغيط،‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬لجامعة‭ ‬الدول‭ ‬العربيَّة‮»‬‭. ‬

‭ ‬

مشاركة