بين التقدم والتخلف – زهراء الشمري

467

بين التقدم والتخلف – زهراء الشمري

في زمن مضى كان الشباب يتعلمون من ابائهم ما كان عليه اجداداهم  تقديراً لهم لكن بمرور الزمن اختلف هذا الشي حيث بدأ الابتعاد عن كل سلوك وخلق قديم بحجه (بابا هاي قبل هسه وين صرنا) يا عزيزي السعادة لا تقاس بالماضي وقسوته والحاضر وراحته إنما هي بالمجتمع والنفس التي كانت  تسعدها الأشياء البسيطة والمحيطين بها سواء كانوا أهل أوأصحاب.. تغير ذاك الزمان وصار اليوم كل شي متاح من الأجهزة المتطورة والتعليم والسفر ووسائل النقل الحديثة وصار البعيد قريب والقريب بعيد ! لا انكر ان الشباب هم رجال الغد وبناه المستقبل، والتي تقوم عَل اساسهم تربية الأجيال وان نضج الشباب لم يكن مكتملاً بشكل نهائي حيث يتغير ويتبدل الشاب بتغير المجتمع وأيضا بتأثره بالغرب .. لكن علينا ان لا ننسى ان من أساسيات المجتمع هي التطور والتغير بصنع الأفضل وليس التطور بالتخلي عن عاداتنا وتقاليدنا ! قرأت ذات يوم ان (اهم مظهر من مظاهر الرجال هي الأخلاق ) لم افهم معناهه في وقتها ،لكن الان فهمت ان الأخلاق هي اهم مظهر من المظاهر التي أوصى بها الأنبياء واتبعها أسلافنا منذ القدم لكن يفتقدها الشاب العراقي بسبب سوء التنشئى التي يتبعها الآباء منذ الصغر وهي الاداء التي يرتكز اليها سلوك الانسان عند بلوغه ، حيث اصبح التكبر والتفاخر عَلى الآخرين اشبه بالرجولة!  لا افهم كيف يفكر الشاب العراقي حين يرتدي ارقى الملابس وافخم الساعات والعطور لكن يفتقد  الى الرقي ب عقله بتنميه أفكاره, النضوج الصحيح وليس النضوج بركوب سياره اوالسهر في المقاهي وشرب الاراكيل الان لا احتقر حريته ورفاهيته كلا بالعكس فهذه من حقوقه لكن الرقي قليلا ً بافكارك باسلوبك مع الغير الرقي بتصرفاتك مع عائلتك اوحبيبتك ،زوجتك ،زملائك اي شخص يكن لك بقرابه لا تغرك المظاهر فالكثير من علماء وفلاسفه كانوا من طبقه بسيطه جداً يكتفون بالقليل لكن لديهم عقول تسع الكثير ..  غياب المبدأ هومن الامور الأساسية التي اثرت لدى عقول الشباب فأصبح من أولويات العوائل النظر الى مظهر الشاب ومنصبه غاضين بصرهم عن اخلاقه وتعامله مع الآخرين .ايضاً فقدان الشاب لثقافة الفكر ،ثقافة التحدث تجعله في مواقف مزريه .. لكن مع من اتحدث لا يوجد اهتمام بهذه الامور لانها لا تجلب الأموال بل في الحقيقة لا يعلمون ان  قيمتها اثمن من الأموال هي جوهرة العقل التي توعي الشخص وتجعله ذات مكانه مميزه في المجتمع .

 – بغداد

مشاركة