بيع وخياطة الملابس العسكرية

413

بيع وخياطة الملابس العسكرية

في بداية السنة الجديدة التي نتمنى ان تكون سنة القانون وسنة السلطة القوية التي يجب عليها فرض سيطرتها وقوتها وفرض القانون على الجميع .. مثلما فعلت ( مصر) الشقيقة عند نهاية السنة الماضية حيث اصدرت قانون وقرار لمنع خياطة او متاجرة او بيع الملابس العسكرية اي ملابس الشرطة والجيش وكل المستلزمات الخاصة من رتب وعصي وهراوات وعصي كهربائية حيث منعت مثل هكذا امور خاصة بالدولة ويكون التجهيز من قبل الدولة حصرا وذلك لتفادي العصابات والجريمة .. حتى يتمكنوا من الحفاظ على الامن الداخلي … وهذا القرار الذي اتخذته جمهورية مصر الشقيقة اتمنى ان تحذوا حذوه الحكومة العراقية وان تتخذ الاجراءات القانونية بحق محلات بيع وخياطة الملابس العسكرية التي اصبحت في العراق تجارة حالها حال المواد الغذائية .. من بيع كافة الملابس العسكرية والاسلحة البيضاء المنتشرة في كل المناطق وخاصة منطقة الباب الشرقي لذا اتمنى وكثيرا ما تمنيت في هذا المقال ان يكون التجهيز والبيع والخياطة بيد الدولة لأني وحسب ما اتذكر كان هناك في منطقة الشيخ عمر معمل الخياطة العسكرية والتجهيزات الخاصة بالجيش والشرطة وكان العسكري عندما يستلم ملابسة من المعسكر اثناء تأدية الواجب يذهب بها الى الخياط فقط لصياغتها على جسمه حتى يظهر بالأناقة العسكرية العراقية الرائعة فارجوا من حكومتنا الحد لمثل هكذا محلات وفرض قانون عليهم واغلاق المحلات التي تبيع للعصابات المنتشرة في العاصمة والمحافظات حتى نحد من الجريمة المتنكرة بالزي العسكري الاصيل او فرض شروط معينة عليهم في حال بيعهم للمجرمين وتحميلهم المسائلة القانونية بحقهم … عاش الجيش العراقي الباسل بعيدهم الاغر وحماة الوطن ….

عادل الربيعي – بغداد

مشاركة