بيان – حسن العلوي

بيان – حسن العلوي

في دول ليبرالية يمكن للرأي اي رأي ان يعلن ضد او  ..مع.ويظهر فيها رجال لهم مركز خاص بهم وهم يتحدثون باستقلال تام وبمعزل عن الموقف الرسمي او القومي او الطائفي وهم من يسمونهم بمراجع سياسية او فكرية.وبمرور الزمن يتعود المتلقي على انماطهم ويتقبل اجتهاداتهم حتى لو كانت خارج المألوف والمتعارف عليه.

انني اتحرك في هذا المجال.ولم اكن اكرر حتى ما يكرره من معي في التنظيم الواحد.

ووراء هذا انني كاتب وللكتاب هوامشهم الذاتية.

كنا في الرمادي وانا مدرس في ثانويتها نعقد كل يوم خميس نشاطا فكريا مابين عامي 1961 و 1963.في عهد الزعيم عبد الكريم قاسم. ورجال يسجلون كلامنا حتى اذا.انهينا السنة الدراسية هاجمنا رجال الامن  فنؤخذ الى مراكز الاعتقال شرق العراق.

ويعرف العراقيون اننا رهن الاعتقال حين يطلعون على الصحف المحلية فلا يجدون مقالنا فيها.

كانت الحكومة متسامحة معنا مادمنا لانحمل السلاح لكنها تعتقلنا في اخر المطاف.فنخرج لنستلم رواتبنا الموقوفة  مما ساعدنا ان اشتري معدات كهربائية للمنزل وسيارة فورد تاونس.

رحم الله اولياء الامر الذين عارضناهم ولم نكن على حق .ولم ينتقموا منا

لكننا حين تمكنا منهم قتلناهم بلاوازع اسف..ربما ساعدتنا جهات متضررة من ثورة 14 تموز.

مشاركة