بوكيتينو يرشّح برشلونة للعرش القاري ويتغنى بالبرغوث الإستثنائي

2744

5 أرقام تعزف سمفونية ميسي في الملاعب

بوكيتينو يرشّح برشلونة للعرش القاري ويتغنى بالبرغوث الإستثنائي

{ مدن- وكالات:  اعترف المدير الفني لتوتنهام الإنجليزي، ماوريسيو بوكيتينو بأن برشلونة هو المرشح الأبرز للفوز بدوري أبطال أوروبا، مشيرا إلى أنه سيحب خوض النهائي ضده.  وقال بوكيتينو مبتسما أثناء وجوده في برشلونة لتقديم بطولة (كأس المتوسط العالمية) في نسختها الـ19: “لعب النهائي ضد البارسا؟ أين يمكنني التوقيع بموافقتي. أنا مفعم بالثقة”.  وصرح المدرب: “يمتلك البارسا لاعبين كبار بجانب ميسي، وهو في الأساس لاعب عبقري والأفضل في العالم. إرنستو فالفيردي (المدير الفني) يقوم بعمل رائع، لكن بعد ذلك هناك فرق مثل مانشستر سيتي ويوفنتوس لها فرصها لأنها بُنيت من أجل الفوز بمثل هذه الألقاب”. وأثني المدرب الأرجنتيني على الأداء المذهل لمواطنه في مواجهة ريال بيتيس أمس في الليجا: “ميسي عبقري ومختلف واستثنائي وفريد. يفعل أمورا ما من أحد ينتظرها، لكن المدهش هو استمراريته فيما يفعله في كل مباراة كل 3 أو 4 أيام في آخر 11 أو 12 عاما”.  وبخصوص مواجهة مان سيتي في ربع نهائي دوري الأبطال، أعرب بوكيتينو عن ثقته في أن فريقه سيكون “مفاجأة” البطولة. وقال بوكيتينو: “مان سيتي فريق ملزم بالفوز، لكن ليس فقط منذ قدوم بيب (جوارديولا)، بل هذا الأمر من حقبة مانشيني وبيليجريني أيضا.”  لا يزال النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، يعزف سيمفونيته الخاصة به في كل مرة تلامس فيه أقدامه الكرة أو يطأ بحذائه المستطيل الأخضر.  وهذا ما تجلى في انتصار برشلونة الكبير خارج الديار على ريال بيتيس، مساء أمس، 1-4 في ختام الجولة الـ28 من الليجا، والذي كان للنجم الأرجنتيني الحصة الأكبر منها بثلاثة أهداف “هاتريك”.  ولا شك أن مع كل هذه الأهداف الرائعة التي لا يسجلها إلا ميسي نفسه، استطاع أن يحطم العديد من الأرقام القياسية، بينما هناك أرقام أخرى في طريقها للتحطم.

-1هدف تخطي بيليه:

سجل الأسطورة البرازيلي بيليه 643 هدفا بقميص سانتوس البرازيلي على مدار 18 موسما، خلال الفترة من 1957 وحتى 1974.

من جانبه، رفع ليو إجمالي الأهداف التي سجلها مع البلاوجرانا، بثلاثية أمسية الأحد، إلى 591 هدفا بواقع: 412 في الليجا و108 في دوري الأبطال و50 في كأس الملك و3 في كأس السوبر الأوروبي و5 في مونديال الأندية و13 في كأس السوبر الإسباني.

2-معادلة تيلمو زارا:

يتربع ميسي على عرش هدافي الليجا هذا الموسم برصيد 29 هدفا، بفارق 11 عن أقرب ملاحقيه شريكه في الهجوم الكتالوني لويس سواريز الذي وصل بهدفه في شباك البيتيس لـ128 هدفا ويعادل رقم مواطنه دييجو فورلان كأفضل هداف أوروجوائي في تاريخ الليجا.

وسبق لقائد البلوجرانا الفوز بلقب هداف الليجا، 5 مرات (2009-10 و2011-12 و2012-13 و2016-17 و2017-18)? ليصبح على بعد لقب وحيد من صاحب الرقم القياسي، مهاجم أتلتيك بلباو الراحل تيلمو زارا الذي حقق اللقب أعوام (1945 و1946 و1947 و1950 و1951 و1953).

3- هيمنة على الحذاء الذهبي الأوروبي:

يعد ميسي هو اللاعب الوحيد الذي يحمل في خزينه بطولاته 5 ألقاب للحذاء الذهبي كـأفضل هداف في الدوريات الخمس الكبرى داخل القارة العجوز، بفارق لقب وحيد عن منافسه التقليدي كريستيانو رونالدو.  ويتصدر النجم الأرجنتيني قائمة هدافي الدوريات الخمس لهذا الموسم حتى الآن، برصيد 29 هدفا، ويليه نجم باريس سان جيرمان الفرنسي كيليان مبابي (26 هدفا).  ومنذ بداية الموسم، تمكن صاحب القميص رقم 10? من زيارة شباك المنافسين في 39 مناسبة في جميع البطولات بواقع (29 في الليجا و8 في دوري الأبطال و2 في كأس الملك)، بينما قدم 21 تمريرة حاسمة (14 في الليجا و3 في دوري الأبطال ومثلها في كأس الملك وواحدة في كأس السوبر).

4 -على بعد خطوة من كاسياس:

بعد أن خاض 444 بقميص البلوجرانا في البطولة المحلية، تذوق ميسي طعم الفوز في 333 مباراة، ليصبح على بعد فوز وحيد من معادلة الرقم التاريخي لحارس ريال مدريد الأسبق وبورتو البرتغالي حاليا إيكر كاسياس.  وهو الأمر الذي سيحطمه البرغوث هذا الموسم لا سيما وأن البارسا أمامه 10 مباريات متبقية في الموسم الجاري.  وتخطى ميسي بالفعل زميله السابق في برشلونة وقائد السد القطري حاليا، تشافي هيرنانديز، في عدد الانتصارات في جميع البطولات (477 فوزا في 674 مباراة).

5 -رجل “الهاتريك”:

51 هو عدد المرات التي زار فيها ميسي شباك منافسيه 3 مرات في المباراة “هاتريك”، بواقع 45 مرة مع برشلونة، و6 مرات مع المنتخب الأرجنتيني، ليتخطى عدد ثلاثيات رونالدو مع ريال مدريد (44 مرة).

مشاركة